روسيا وإيران تدينان تفجيرات حمص الإرهابية وتطالبان بمعاقبة مرتكبيها

روسيا وإيران تدينان تفجيرات حمص الإرهابية وتطالبان بمعاقبة مرتكبيها

أدانت وزارة الخارجية الروسية التفجيرات الارهابية التي وقعت في مدينة حمص أمس وأسفرت عن استشهاد وجرح العشرات مطالبة بمعاقبة مرتكبيها.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم “إن موسكو تدين اعمال الهمجيين في حمص ويجب إعطاء تقييم صارم مناسب لمثل هذه الجرائم ومعاقبة مخططيها ومنظميها ورعاتها بما يستحقونه”.

وأضاف البيان “إنه لا يمكن السماح بتنفيذ مخططات الارهابيين لإحباط جهود المجتمع الدولي في أستانا وجنيف لضمان وقف مستقر للأعمال القتالية في الجمهورية العربية السورية والبدء بالتحرك نحو تسوية سياسية عبر حوار سوري __ سوري واسع ومحادثات على أساس قرار مجلس الأمن رقم 2254”.
وفي سياق متصل نددت وزارة الخارجية الإيرانية بشدة بالتفجيرات الإرهابية الانتحارية في مدينة حمص يوم أمس معتبرة أن هدفها ضرب الحوار السوري السوري في جنيف.

وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي في تصريح اليوم.. “لا شك أن هذه التفجيرات تهدف إلى المساس بمسار محادثات السلام وكل التوافقات المزمعة ما يستدعي مزيدا من الوعي لدى جميع الأطراف السورية في هذه المرحلة بالذات”.

وأضاف قاسمي.. إن “العالم وفي مواجهة هذه الجرائم ليس أمامه إلا الكفاح الشامل وعلى مختلف الأصعدة السياسية والثقافية وإلى جانبها الإجراءات العسكرية فضلا عن العزيمة والتكاتف الدوليين من أجل تجفيف منابع الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم”.

وأعرب قاسمي عن تضامن إيران مع سورية حكومة وشعبا ومع أسر ضحايا هذه الجريمة المروعة.