وحدات من قواتنا المسلحة تعيد الأمن والأمان إلى بلدة تادف جنوب شرق مدينة الباب

وحدات من قواتنا المسلحة تعيد الأمن والأمان إلى بلدة تادف جنوب شرق مدينة الباب

أفادت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة بأن وحدات من قواتنا المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة أعادت الأمن والأمان إلى بلدة تادف جنوب شرق مدينة الباب بعد تكبيد تنظيم “داعش” الإرهابي خسائر كبيرة في العديد والعتاد.

وأكدت القيادة العامة للجيش بأن إعادة الأمن والأمان إلى بلدة تادف تعزز السيطرة على طرق المواصلات وتشكل قاعدة انطلاق مهمة لتطوير العمليات القتالية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي في الريف الشمالي الشرقي لمدينة حلب.

وجاء في بيان صادر عن القيادة العامة للجيش السوري والقوات المسلحة .. أن ” وحدات من قواتنا المسلحة وبالتعاون مع القوات الرديفة تمكنت صباح اليوم من إعادة الأمن والأمان إلى بلدة تادف جنوب شرق مدينة الباب بعد تكبيد تنظيم داعش الإرهابي خسائر كبيرة في العديد والعتاد، وتقوم وحداتنا بتفكيك العبوات الناسفة والمفخخات التي خلفها الإرهابيون في المباني والساحات العامة”.
وأضاف البيان أن .. “هذا الإنجاز يأتي في إطار العمليات العسكرية الناجحة التي تنفذها قواتنا المسلحة في الريف الشمالي ــ الشرقي لمدينة حلب، كما يعزز السيطرة على طرق المواصلات ويشكل قاعدة انطلاق هامة لتطوير العمليات القتالية ضد تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة”.

كما أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عزمها على مواصلة الحرب على التنظيمات الإرهابية بجميع مسمياتها حتى إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية.