كتاب النبي لجبران خليل جبران ذاكرة لا تختفي

كتاب النبي لجبران خليل جبران ذاكرة لا تختفي

في رحلة البحث نفائس الأدب العربي هلطت مجنحة الزمن عند ثلاثينات القرن الماضي .
ما استوقف المجنحة وأيقظ الذاكرة رائعة الأديب والكاتب اللبناني الراحل جبران خليل جبران (النبي) .

إن الحياة تكون في الحقيقة ظلمة حالكة إذا لم ترافقها الحركة
والحركة تكون عمياء لا بركة فيها إن لم ترافقها المرفة
والمعرفة عقيمة سقيمة إن لم يرافقها العمل
لا يوجد أفضل من أسطر رتبها جبران داخل النبي لنبتدئ بها الحديث عن هذا الكتاب الإجتماعي التأملي الفلسفي الذي يحوي خلاصة الآراء الجبرانية في الحب والزواج والأولاد والدين والاخلاق والبيع والشراء والعاطفة والعقل و الحياة و الموت وسائر المحطات التي من الممكن أن تعترض الإنسان .
يروي الكتاب قصة رجل حكيم اسمه مصطفي يرحل عن مدينة من نسج الخيال حيث قضى فيها 122 سنة منفيا عن بلاده فطلب منه الأهالي أن يشاركهم بعلمه ومعرفته و خلاصة تجربته التي أرادها جبران أن تنتقل إلى الناس .
تقوم رسالة النبي على الإيمان بأن الحب هو الحياة وأن الروح تتوق للرجوع إلى مصدرها .
_ ماذا يقول لنا جبران في كتابه النبي على لسان الحكيم مصطفى؟
طلبت منه المطرة وهي امراءة عرافة أن يحدثهم عن
_ المحبة : المحبة لا تعطي إلا نفسها ولا تأخذ إلا من نفسها المحبة لا تمتلك شيئا ولا تريد أن يمتلكها أحد لأن المحبة مكتفية بالمحبة .
_ الزواج : ستكونون معا عندما تبدد أيامكم اجنحة الموت البيضاء أحبوا بعضكم بعضا لكن لا تقيدوا المحبة بقيود قفوا معا لكن لا يقرب أحدكم من الأخر كثيرا لأن السنديانة والسروة لا تنمو الواحدة منهما في ظل الأخرى .
_ العمل : إنكم بالفعل تحققون جزء من حلم الأرض البعيد إن من أحب الحياة بالعمل النافع تفتح له الحياة أبوابها وتدنيه من أبعد أسرارها .
_ التعليم : كما أن لكل منكم مقاما منفردا في معرفة الله إياه هكذا يجب أن يكون منفردا في معرفته لله وفي إدراكه لأسرار الأرض .
_ العقل والعاطفة : هما سكان النفس و شراعها وهي سائرة في بحر هذا العالم .
الأولاد : أولادكم لبسوا اولاد لكم إنهم أبناء وبنات الحياة المشتاقة إلى نفسها بكم يأتون إلى العالم ولكن ليسوا منكم .
_الموت : في أعماق آمالكم ورغباتكم تتكئ معرفتكم الصامتة لما وراء الحياة إذا رغبتم بالحقيقة فافتحوا أبواب قلوبكم على مصراعيها لنهار الحياة لأن الحياة والموت واحد .
النبي كتاب مميز من حيث أسلوبه وبنيته وهو غني بالصور و الأمثال والجمل الإستفهامية الحاضة على تأكيد الفكرة نفسها.
في عام 19311 كتب جبران بخصوص النبي (شغل هذا الكتاب الصغير كل حياتي كنت أريد أن أتأكد من أن كل كلمة كانت حقا أفضل ما استطيع تقديمه). وبعد مرور عقود هلى هذا الكتاب نستطيع القول أن جهود الكاتب لم تذهب سدى فمازال النبي نهجا مرنا لا يقيده زمان ولا يأسره مكان لأنه مجرد من التكليف يعالج المواضيع بمطلق البساطة ويحتوي الإنسان بكل تفصيل من تفاصيل حياته .
طبع الكتاب سنة 19233 وشغل به الأدباء وعامة الناس وتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعا في العالم ، ترجم إلى 50 لغة وتأثر به الكثيرون في المشرق والمغرب من أمثال الرئيس الأمريكي الأسبق جون كندي.
وبعد دراسة لمحتوى الكتاب ونظرة النقاد له ورأي القراء في محتواه برزت اسئلة كثيرة بشأنه
_هل كان كتاب النبي كتاب مفرغ من الجوهر و المضمون ؟
_ هل كان مفسدا للعقائد و مشوها للحقائق الدينية ؟
_هل كان لوحة نظرية فلسفية ؟
_لا ليس كذلك
حقيقة النبي هي كتاب أدبي فلسفي من كاتب عربي عبقري وما على الأديب إثم إذا نطق بالحكمة .

 

لـسوريا الإعلامية | شهد إدريس