الجيش يحرر المزيد من القرى بريف حلب الشرقي ويشن هجوماً على إرهابيي “النصرة” بريف حمص ويقضي على العديد منهم بدرعا

الجيش يحرر المزيد من القرى بريف حلب الشرقي ويشن هجوماً على إرهابيي “النصرة” بريف حمص ويقضي على العديد منهم بدرعا

نفذت وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوى الرديفة عمليات على تجمعات وتحصينات تنظيم جبهة النصرة المدرج على لائحة الارهاب الدولية وكبدته خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد. وقد أفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش نفذت رمايات نارية مركزة على مقرات وتحصينات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة في الحوش الغربي لناحية تلبيسة في ريف حمص الشرقي. العمليات أسفرت عن القضاء على عدد من ارهابيي جبهة النصرة واصابة آخرين وتدمير منصتي إطلاق صواريخ.

وفي الريف الشمالي أفاد المصدر العسكري بأن وحدة من الجيش استهدفت تجمعات ومحاور تحركات ارهابيي “جبهة النصرة” في قرية العامرية ما أسفر عن تدمير سيارة محملة بالذخيرة والقضاء على عدد منهم وتدمير أسلحة كانت بحوزتهم.

 

إلى ذلك احبطت  وحدات من الجيش هجوم للتنظيمات التكفيرية على حي المنشية بدرعا البلد وتدمر آليات لهم في درعا البلد دمرت وحدات من الجيش العربي السوري مربض مدفعية و3 عربات لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي في منطقة.

وأفاد مصدر عسكري أن وحدات من الجيش “اشتبكت مع إرهابيين من “جبهة النصرة” هاجموا حي المنشية في درعا البلد من اتجاه دوار المصري وغرب المدينة وغرب الجمرك القديم وتل الزميطية”. المواجهات انتهت بإحباط الهجوم بعد مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير مربض مدفعية وعربة مزودة برشاش وعربتين مدرعتين.
ولاحقاً أفاد المصدر العسكري بان وحدات من الجيش تصدت لمحاولات تسلل إرهابيي “جبهة النصرة” باتجاه النقاط العسكرية في حي المنشية بدرعا البلد وقضت على العشرات منهم من بينهم خبير صناعة المتفجرات والمفخخات ومسؤول الانتحاريين.

 

كما نفذ الطيران الحربي سلسلة غارات جوية على تحصينات وتجمعات تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في محيط مدينة دير الزور. الضربات طالت مواقع انتشار تنظيم “داعش” الإرهابي في محيط جبل الثردة ومناطق البانوراما والمقابر والمكبات وسرية جنيد وكبدته خسائر بالأفراد والعتاد الحربي. إلى ذلك أشارت مصادر أهلية من ريف دير الزور إلى حالة التخبط والإرباك التي تسود صفوف تنظيم “داعش” بعد مقتل أحد إرهابييه فيما يسمى بـ “الحسبة” في مدينة البوكمال و4 إرهابيين في مدينة الميادين.

 

وبالذهاب إلى ريف حلب الشرقي , حيث حققت وحدات الجيش  مزيداً من التقدم وفرضت سيطرتها الكاملة على 18 قرية وعدد من التلال الاستراتيجية بعد أن كبدت إرهابيي تنظيم “داعش” خسائر كبيرة بالافراد والعتاد.

وفي التفاصيل , أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري سيطرتها على قرى شنهصة والشامي ورويدة الباب إضافة إلى تلة فيخة الاستراتيجية ارتفاع 512م وتلة الحوارة ارتفاع 495م في ريف حلب الشرقي.و بهذا التقدم الجديد للجيش تصبح المساحة التي سيطر عليها الجيش خلال أقل من أسبوع بريف حلب الشرقي أكثر من 600 كم مربع.

وفي وقت سابق اليوم أكدت مصادر ميدانية وإعلامية سيطرة وحدات الجيشو بعد معارك عنيفة مع تنظيم “داعش” الإرهابي على قرى رسم الحرمل وتبارة ماضى والمزبورة ورسم الخباز ورسم الشيح والمناظر وأم خرزة وأبو جبار والقيطة وقصر البريج والجديدة وخربة المنصورة والمزروفة ومستريحة ميرى وخربة كبار وجبل سليم الاستراتيجى بريف حلب الشرقي.

المواجهات الشرسة بين الجيش والإرهابيين أسفرت عن إرداء العديد من مرتزقة “داعش”  والذين ينتمون لجنسيات أجنبية قتلى ومصابين , فضلاً عن تدمير 8 عربات مفخخة فى المناطق المحررة والتي تقدر مساحتها بـ 500 كم مربع .

في حين فككت  وحدات الهندسة العسكرية عشرات العبوات الناسفة والعبوات التي زرعها إرهابيو التنظيم التكفيري في القرى والأراضي الزراعية.