الأسر في الموصل تختار بين الجوع والإعدام ..

الأسر في الموصل تختار بين الجوع والإعدام ..

نشرت صحيفة التايمز مقالا لريتشارد سبنسر، مراسل شؤون الشرق الأوسط، بعنوان “الأسر في الموصل تختار بين الجوع والإعدام”.
ويقول سبنسر إن سكان الموصل يقولون إن عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي يقتلون من يرفض الانضمام لصفوفهم أو الذين يحاولون الفرار من الهجمات في غرب المدينة مع الصعوبة الشديدة للحياة في المنطقة بسبب الأمراض وشح الطعام.
ويُعتقد أن قادة تنظيم الدولة الإسلامية غادروا المدينة، وأن الجيش العراقي خفض تقديره لعدد مسلحي التنظيم في المدينة إلى نحو ألفي أو ثلاثة آلاف مسلح، بحسب المقال.
وقال أحد سكان المدينة، واسمه أبو موسى، للصحيفة “ما زالت داعش تتحرك في الطرقات وتجند حتى الصبية الصغار للقتال معهم”.
وأضاف: ” لا يوجد لديهم عدد كاف من المقاتلين لأنهم فقدوا الكثير من المسلحين في شرق المدينة. (ولذا) يجبرون الناس على القتال معهم. لا يمكن لأحد أن يرفض أمرهم. الرفض يعني أنهم سيقتلونك”.
وقال أحد السكان الفارين من المدينة لمنظمة انقذوا الاطفال الخيرية في مخيم للإغاثة إن 20 طفلا من أسرته قتلوا وهم يحاولون الهرب من المدينة، وفقا لما جاء في المقال.
وأضاف أن الأحوال في المدينة سيئة للغاية وأن الطعام نفد تماما وبدأت الناس تأكل القطط، مشيرا إلى أن الكثير من السكان يتسولون الطعام حتى يتمكنوا من الهرب.
وتقول الصحيفة إن ما بين 650 ألف شخص و750 ألف شخص ما زالوا محاصرين في المدينة، وتقل أعمار نصفهم عن 18 عشر عاما.

 

المصدر : (بي بي سي)