النشرة المسائية : مركز حميميم يرصد خروقات جديدة لللهدنة ..والبنتاغون لاينوي توسيع التعاون مع موسكو حول سوريا

النشرة المسائية : مركز حميميم يرصد خروقات جديدة لللهدنة ..والبنتاغون لاينوي توسيع التعاون مع موسكو حول سوريا


قدري جميل لـ RT: وفد منصة موسكو سيشارك في جنيف المقبل
أعلن قدري جميل الأمين العام لحزب “الإرادة الشعبية” ورئيس “منصة موسكو” للمعارضة السورية، توجه وفد “منصة موسكو” إلى جنيف للمشاركة في المفاوضات القادمة.
وقال جميل في حوار مع RT الثلاثاء 21 فبراير/شباط، إنه في البداية تم توجيه دعوة شفهية لـ “منصة موسكو” للمشاركة في جنيف كشخصيات مفاوضة وبعدد 3 مفاوضين وليس كوفد، مشيرا إلى أنه جرى نقاش بينهم وبين المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا ونقلوا للأخير إصرارهم لتوجيه الدعوة (لمنصة موسكو) كوفد.
وأضاف أنه في ضوء تلك الدعوة الشفهية، أعلن قبل يومين، عبر شاشة RT رفض “منصة موسكو” المشاركة في المفاوضات وفق هذه الشروط. وأوضح أن للوفد حقوقا وصلاحيات ووضع يختلف عن وضع الشخصيات.
وتابع أنه في مساء الاثنين وجهت دعوة مكتوبة لـ “منصة موسكو” للمشاركة كوفد مؤلف من 3 أعضاء ومستشارين 2، و”في صباح الثلاثاء قررنا بعد بحث الموضوع في قيادتنا في دمشق وقررنا، بما أن دي ميستورا قد خطى خطوة باتجاهنا.. سنخطو أيضا باتجاهه خطوة وسنوافق للذهاب كوفد”.
ورأى جميل أن المبعوث الأممي يتعرض لضغوطات كبيرة من قوى إقليمية، لم يذكرها، مؤكدا أن دي ميستورا “رخو” تجاه هذه الضغوطات.
وشدد على مواصلة العمل لحضور “كل أصدقائنا من كل منصات المعارضة، ونحن مصرون على ذلك لأن التمثيل الحقيقي الواسع للمعارضة السورية فقط سيسمح بأن تفضي المفاوضات إلى حل الأزمة السورية وإنهاء الكارثة الإنسانية والنجاح في القضاء على الإرهاب وإعادة إعمار سوريا وعودة المهجرين”.


فنانون ومثقفون سوريون يوجهون رسالة مفتوحة للأمم المتحدة
وجه فنانون ومثقفون سوريون، الثلاثاء 21 فبراير/ شباط رسالة مفتوحة للأمم المتحدة، تطالب بإحالة ملفات جرائم ضد الإنسانية ارتكبت في السجون السورية إلى المحكمة الجنائية الدولية.
والتمست الرسالة المفتوحة من الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غيريتس أن يطالب مجلس الأمن الدولي “المحكمة الجنائية الدولية بالتحرك من أجل إنقاذ المعتقلين الأحياء وإدانة جميع المسؤولين الذين ارتكبوا جرائم بحقهم”.
وقال موقعو الرسالة ومنهم الكاتب مصطفى خليفة والناشر فاروق مردم بك والمعارضة بسمة قضماني موجهين خطابهم للأمين العام: “من مسؤوليتك حيال الإنسانية القيام بمساع لوقف العنف المتطرف”… “المعتقلون في السجون السورية لا يستطيعون رفع أصواتهم.. ومن مسؤوليتنا الوطنية نحن المثقفين السوريين، أن نسمع العالم أصواتهم”.
وكانت الحكومة السورية نفت في وقت سابق ما ورد في التقرير الأخير لمنظمة العفو الدولية، بأن 13 ألف شخص شنقوا في سجن صيدنايا القريب من دمشق خلال الخمس سنوات الأخيرة، بقولها إن التقرير برمته “لا أساس له من الصحة”.


البنتاغون: لا نية لدينا بتوسيع التعاون مع موسكو في سوريا :
أعلن البنتاغون الثلاثاء 21 فبراير/شباط أن واشنطن لا تنوي توسيع التعاون العسكري مع موسكو في سوريا.
وتأتي هذه التصريحات بعد ساعات من إعلان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو الذي قال خلال محاضرة في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية إن “روسيا والولايات المتحدة يمكن أن تباشرا في إقامة التعاون بهدف الكفاح المشترك ضد الإرهابيين من داعش في مدينة الرقة السورية لأن الإرهاب الدولي هو العدو الرئيس للدولتين”.
وقال شويغو:” يجب التوقف عن تخويف العالم كله بروسيا ويجب البدء بالعمل البناء المطرد في سبيل إقامة العلاقات”.


الاستخبارات الأمريكية تجمد مساعداتها للمعارضة السورية :
أكدت مصادر في المعارضة السورية المسلحة، تجميد المساعدات العسكرية، التي كانت تنسقها وكالة الاستخبارات الأمريكية (سي آي أي) لمسلحي المعارضة في شمال غرب سوريا.
وتوقع المعارضون أن يكون تجميد المساعدات مؤقتا، مع إن ذلك يثير شكوكا حول الدعم الخارجي للمعارضة المسلحة، والذي يعد أساسيا لها.
وذكر مسؤولان أمريكيان مطلعان على البرنامج الأمريكي، أن تجميد المساعدات التي تشمل أجورا وتدريبا وذخيرة وحتى صواريخ موجهة مضادة للدبابات، جاء ردا على هجمات “المتشددين” ولا علاقة له بوصول الرئيس دونالد ترامب إلى سدة الحكم.
من جهته قال مسؤول في إحدى الفصائل، التي تأثرت بتجميد الدعم: “الحقيقة أن هناك تغيرات في المنطقة وهذه التغيرات لا بد أن تكون لها تداعيات”. وأضاف المسؤول “لا يمكن أن يدخل شيء (من المساعدات) قبل ترتيب الأمور. هناك ترتيب جديد ولكن لم يتبلور بعد”.
وهذا الدعم هو أحد عدة قنوات للمساعدات الخارجية للمعارضة المسلحة ولا تزال القنوات الأخرى مفتوحة، حيث هناك كذلك تركيا وقطر والسعودية من بين الدول، التي تقدم الدعم لفصائل المعارضة أو ما يسمى بـ “الجيش السوري الحر”.
وفيما رفضت “سي آي أي” التعليق على نبأ تجميد الدعم للمعارضة المسلحة، أكد مسؤول قطري أن حكومة بلاده ليس لديها ما تقوله في هذا الشأن. كما اكتفى مسؤولون أتراك بالقول إنهم لا يمكنهم مناقشة “تفاصيل العمليات”، في الوقت الذي لم تتطرق فيه السعودية إلى الموضوع.
ونقلت وكالة “رويترز” تأكيد مسؤولين في خمسة من فصائل الجيش السوري الحر، كانت تتلقى دعما ماليا وعسكريا عبر غرفة عمليات معروفة، حول مسألة تجميد الدعم.
وأكدت شخصيتان أخريان كبيرتان في “الجيش السوري الحر” اطلاعهما على الأمر، وطلبتا عدم الكشف عن هويتيهما بسبب الطبيعة السرية للبرنامج الذي تدعمه الاستخبارات الأمريكية وكذلك بسبب حساسية الموضوع.
وتوقع عدد من المعارضين أن يكون وقف المساعدات مؤقتا، ومن الممكن أن يتم وضع ترتيبات جديدة لكن ليس هناك وضوح حتى الآن، فيما توقع آخرون أن تكون الدول المانحة تسعى لإرسال المساعدات إلى قوة مقاتلة واحدة متحدة وهو أمر لم يتحقق طوال الحرب السورية.


مركز حميميم يرصد انتهاكات للهدنة في سوريا :
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء 21 فبراير/ شباط عن انتهاكات لاتفاقية وقف الأعمال القتالية في مناطق متفرقة من سوريا.
وذكرت وزارة الدفاع استنادا إلى تقرير مركز المصالحة الروسي في قاعدة حميميم عدد وأماكن الانتهاكات التي حصلت خلال الـ24 ساعة الماضية وكانت على الشكل التالي: 5 خروق في اللاذقية و2 في حماه و1 في دمشق و1 في إدلب.
ونفت الوزارة وقوع انتهاكات في حماة ودمشق ودرعا وحمص، كان أعلنها الجانب التركي في لجنة متابعة وقف إطلاق النار وذلك بناء على تدقيق أجراه مركز المصالحة الروسي بهذا الخصوص.
وأشار المركز إلى توقيع 4 اتفاقيات بين الأطراف الملتزمة باتفاقية وقف العمليات القتالية، نتج عنها انضمام مناطق جديدة لنظام الهدنة في ريف دمشق وحمص ومحافظة اللاذقية ليبلغ عدد المناطق السكنية التي انضمت إلى عملية السلام 1267.


لوبان: إن فزت برئاسة البلد فسأدعم الأسد
اعتبرت المرشحة لانتخابات الرئاسة الفرنسية مارين لوبان أن قرار فرنسا قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا كان غلطة فادحة.
وقالت لوبان زعيمة “الجبهة الوطنية” في حديث لها اليوم 21 فبراير/ شباط مع الصحيفة اللبنانية “اوريان-جور”: “أنا فرنسية ولا أعتبر أن الرئيس السوري بشار الأسد ونظامه يشكلان خطرا على بلادي” .
وأضافت السيدة لوبان القول: “تبين أن الأسد هو الوحيد الذي تمكن من مقاومة التطرف الإسلامي الذي يعاني منه الفرنسيون حاليا. حاولت مجموعة كاملة من الدول ومن بينها فرنسا، إضعافه ولذلك نفذت روسيا تدخلها العسكري”… “إذا فزت في الانتخابات، واستلمت منصب الرئاسة فسأدعم الرئيس الأسد في كفاحه ضد الأصوليين الإسلاميين”.
وأشارت لوبان إلى أن الحديث لا يدور عن تدخل عسكري. وقالت:” فرنسا لن تتدخل إذا لم تتلق طلبا من الحكومة بذلك”.
تجدر الإشارة إلى أن الانتخابات الرئاسية الفرنسية ستجري في أبريل/ نيسان المقبل.


المعارضة السورية.. والمشاركة في “جنيف” :
حسمت أطراف من المعارضة السورية أمرها من المشاركة في مفاوضات جنيف، في وقت مازالت المساعي جارية لتشكيل وفد يمثل جميع أطياف المعارضة.
أسماء وفد المعارضة إلى مؤتمر جنيف :
1. نصر الحريري: رئيس الوفد
2. فؤاد علايكو
3. عبد الاحد اسطيفو
4. معاهد الشمالي
5. عبد المجيد حمو
6. نشأت طعيمة
7. اليس مفرج
8. ركان زوكان
9. خالد عبا
10. محمد علوش
11. فاتح حسون
12. معتصم شمير
13. احمد عثمان
14. زياد الحريري
15. خالد النابلسي
16. بشار الزوبي
17. هيثم رحمة
18. بسمة قدامي
19. محمز صبرا
20. خالد المحاميد
21. علاء عرفات

 

لـسوريا الإعلامية | معين المحمد