الجيش العربي السوري يقضي على العديد من إرهابيي النصرة بريفي حماة وإدلب ويسقط طائرة إستطلاع لتنظيم “داعش” بدير الزور

الجيش العربي السوري يقضي على العديد من إرهابيي النصرة بريفي حماة وإدلب ويسقط طائرة إستطلاع لتنظيم “داعش” بدير الزور

قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على العديد من أفراد المجموعات الإرهابية بينهم متزعمون في تنظيم “جبهة النصرة” وذلك في إطار حربها على الإرهاب التكفيري في ريفي إدلب وحماة. وقد وجهت وحدات من الجيش  رمايات مكثفة على تجمعات ومواقع انتشار إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في قريتي الهبيط وركايا سجنة بريف إدلب الجنوبي , ما أسفر عن مقتل إرهابي على الأقل وإصابة 13 آخرين بجروح إضافة إلى تدمير سيارتين محملتين بالأسلحة والذخيرة.

إلى ذلك تم القضاء على الإرهابي مصطفى الحسين من تنظيم “جبهة النصرة” وإصابة 7 آخرين بعد تدمير مقرهم في منطقة الجابرية وإصابة أحد المتزعمين في التنظيم “عبد العزيز البكري” مع إرهابيين اثنين وذلك بضربة محكمة لوحدة من الجيش على أحد تجمعاتهم في أطراف التمانعة. وخلال عمليات الجيش المستمرة للقضاء على الإرهاب في الريف الشمالي لمحافظة حماة تم القضاء على  متزعم في تنظيم “جبهة النصرة” يلقب بـ “أبو عمر” في قرية عطشان وتدمير سيارة مزودة برشاش ثقيل للمجموعات الإرهابية في منطقة الصياد.

 

كما نفذت وحدات من الجيش العربي السوري بتغطية من سلاح الجو عمليات نوعية على تجمعات ومحاور تحرك لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة المنظمات الإرهابية الدولية في محيط مدينة دير الزور.

وقد أسقطت وحادت الجيش العربي السوري أسقطت بعد رصد ومتابعة طائرة استطلاع مسيرة ومحملة بالقنابل لتنظيم “داعش” الإرهابي فوق تلة الرواد” جنوب غرب المدينة.فيما وجه سلاح الجو السوري عدة ضربات مكثفة استهدفت تجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في محيط منطقة المقابر على الأطراف الجنوبية لمدينة دير الزور ما أسفر عن القضاء على العديد من إرهابييه.
إلى ذلك أفادت مصادر أهلية من مدينة البوكمال “بمقتل اثنين من إرهابيي تنظيم “داعش” أحدهما عراقي الجنسية في منطقة سوق الهال” مبينة أنها “المرة الثانية خلال أسبوع والرابعة خلال شهر التي تتم فيها تصفية إرهابيين من التنظيم التكفيري في المدينة”. لافتةً إلى أن تنظيم “داعش” الإرهابي “يفرض على أصحاب المحال التجارية في أغلب الشوارع الرئيسية في سوق مدينة البوكمال دفع تكاليف الشوادر التي يقوم بنصبها فوق هذه الشوارع بذريعة تجنب رصد إرهابييه من قبل طيران الاستطلاع”.