أخبار الرياضة : مانشستر يونايتد يحقق فوزاً مهماً على ضيفه سانت إيتيان.. و إنييستا وميسي وبوسكيتس يكتبون نهاية مشوار إنريكي في برشلونة

أخبار الرياضة : مانشستر يونايتد يحقق فوزاً مهماً على ضيفه سانت إيتيان.. و إنييستا وميسي وبوسكيتس يكتبون نهاية مشوار إنريكي في برشلونة

وري أبطال أوروبا:
استخدام أنشيلوتي للجوكر التكتيكي سبب إهانة آرسنال بخماسية
وما التعديل التكتيكي الذي أجراه أنشيلوتي لقلب المباراة بين الشوطين ومن كان “الجوكر”؟


خطف تياغو ألكانتارا الأضواء بلقاء بايرن ميونيخ وضيفه آرسنال بعد أن تمكن من تسجيل هدفين وصناعة هدف آخر لينجح بقيادة فريقه لتحقيق انتصار كبير بخمسة أهداف لهدف وفي ظاهر الأمر بدا أن تألق اللاعب لوحده كان السبب بتمكنه من إنجاز هذا الكم من النجاحات لكن فعلياً حظي تألق ألكانتارا بمرافقة خطوة تكتيكية ذكية من أنشيلوتي غيرت شكل اللقاء بين الشوطين.
في الشوط الأول حاول أنشيلوتي ضبط وسط الملعب بالاعتماد على ثلاثي بالمحور مكون من ألونسو وفيدال وتياغو الذي كان يهتم بصناعة اللعب أكثر من الاقتراب من ليفاندوفسكي ودخول منطقة الجزاء لكن المدرب شعر أن هذه الوسيلة ليست الأفضل لإيقاف الضيف الذي فتح طريق المرتدات بآخر ربع ساعة ليظهر العيوب الدفاعية للفريق.
وبين الشوطين خطط كارليتو لإحداث تغيير بالنهج على الورق دون إزاحة أي من الأسماء فوجد أمامه الجوهرة الإسبانية تياغو ألكانتارا حيث طلب منه التقدم أكثر للأمام والدخول إلى العمق رفقة ليفاندوفسكي وهو ما ثبّت دفاع آرسنال بالخلف وخلق زيادة بافارية بالعمق بعد أن كان ليفا يلعب وحيداً بين قلبي الدفاع وهذا الأمر ظهر بشكل أساسي بلقطة الهدف الثالث حين أصبح تياغو أمام ليفا وتحول الأخير من دور المسجل لصانع الأهداف.
بوجود ليفاندوفسكي وتياغو بالعمق وروبن وألابا على اقصى الأطراف لم يعُد بإمكان آرسنال أن يصمد دفاعياً على كل عرض الملعب وهو ما جعل إغلاق العمق شبه مستحيل بالنسبة لفينغر إضافة للدور الكبير بقطع الكرات مبكراً من خلال سرعة وقدرة تياغو على الضغط على الدفاع وهو ما عطّل قدرة آرسنال على إخراج الكرة للمناطق الأمامية ليكون بذلك أنشيلوتي قد نجح بإيجاد الحل لهجمات آرسنال بشكل نهائي.
خلال الشوط الأول لم يطلق تياغو أي تسديدة لكن في الثاني سدد مرتين وسجل مرتين وصنع فرصتين على الطرف الآخر لم ينجح آرسنال بإطلاق أكثر من تسديدة على مرمى نوير في 45 دقيقة بعد أن نجح بإقلاق الحارس البافاري 4 مرات في الشوط الأول.
ألكانتارا لمس الكرة 111 مرة خلال اللقاء وقام بقطع 3 كرات تاركاً أدوار التدخلات الحاسمة لفيدال الذي قطع ضعف هذا العدد كما قدم نجم اللقاء 89 تمريرة بنسبة دقة 93,3% ليكون بذلك قد نجح بالجمع بين صناعة اللعب والمساهمة الهجومية من خلال مركز المهاجم الثاني.


يوماً بعد يوم يثبت تياغو أنه أحد أفضل صفقات بايرن بالسنوات العشر الأخيرة ومع أنشيلوتي نجح اللاعب بخلق هوية واضحة بالوسط تغيب مع غيابه بالتالي يمكن القول أنه من حق كارليتو الاستمتاع بامتلاك لاعب بقيمة ألكانتارا قادر على تغيير شكل الملعب من دون إحداث أي تغييرات محورية.
_روما تضع قدما في دور الـ16 من الدوري الأوروبي بالفوز على فياريال
فاز نادي روما الإيطالي مساء يوم الخميس، على حساب نادي فياريال الإسبانية برباعية نظيفة، في مباراة الذهاب بدور الـ32 من الدوري الأوروبي لموسم 2016/2017، بملعب لاسيراميكا معقل الفريق الخاسر.
وجاءت أهداف ذئاب العاصمة الإيطالية روما، عن طريق المتألق إميرسون بالميري في الدقيقة 32، وثلاثية من المهاجم البوسني إدين دزيكو، في دقائق 65، و79، و86.
وحاول نادي روما الإيطالي تسجيل عدد أكبر من الأهداف من أجل مباراة الإياب، ولكن المباراة انتهت بنتيجة 4 لا شيء لصالح ذئاب العاصمة.
وستقام مباراة الإياب بين فياريال الإسباني وروما الإيطالي، يوم 23 من الشهر الجاري على ملعب الأوليمبيكو معقل نادي روما.


كما أكد المهاجم البوسني إيدين دجيكو، الذي أحرز ثلاثية “هاتريك” مهدت انتصار فريقه روما الإيطالي أمام فياريال 4-0، في ذهاب دور الـ 32 ببطولة الدوري الأوروبي، أن الفريق الإسباني “قوي للغاية” ولكنه أبرز في الوقت ذاته أن ذئاب روما كانوا “رائعين”.
وقال دجيكو في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس” الإيطالية عقب اللقاء “كنا رائعين، أعتقد أنه يمكننا قول هذا. لم نترك مساحات في الدفاع وقدمنا عملا طيبا للغاية في الهجوم. فياريال فريق قوي للغاية ولكننا كنا رائعين”.
وأضاف “في بعض الأحيان نخسر نقاط أمام فرق صغيرة، ولكننا أمس أظهرنا أننا فريق قوي”.
ورفع دجيكو رصيده من الأهداف بعد ثلاثية أمس إلى 8 لينفرد بها بصدارة هدافي البطولة.
وقال في هذا الصدد “الأمر لا يعتبر مفاجأة بالنسبة لي. العام الماضي سجلت أهدافا أقل ولكني ها هنا، وما زال لدي المزيد لأقدمه”.
وتابع “يجب أن نتحلى بالهدوء. ما زال أمامنا الكثير من المباريات والأمور لم تنته بعد. علينا الاستعداد جيدا لما هو قادم”.
وبهذه النتيجة يقتنص “الذئاب” إكلينيكيا بطاقة العبور لدور الـ16 حيث يكفيهم فقط التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بثلاثة أهداف دون رد خلال لقاء الإياب الذي سيحتضنه ملعب “الأوليمبيكو” يوم الخميس المقبل.


_ كما حقق مانشستر يونايتد الإنجليزي فوزاً مهماً على ضيفه سانت إيتيان الفرنسي بثلاثية نظيفة في مباراة الذهاب لدور الـ32 لبطولة الدوري الأوروبي.
ويدين المانيو في هذا الانتصار إلى مهاجمه السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي سجل الثلاثية.
ورغم الفوز الكبير واقتراب الفريق من دور الـ16، إلا أن البرتغالي جوزيه مورينيو لم يكن راضياً عن الأداء، في حين صبّ مدرب الفريق الفرنسي جام غضبه على التحكيم.
تشكيل مانشستر يونايتد:
سيرجيو روميرو – أنطونيو فالنسيا – إيرك بايلي – كريس سمولينغ – دالي بليند – ماروان فيلايني – أندير هيريرا – بول بوغبا – خوان ماتا – أنتوني مارسيال – زلاتان إبراهيموفيتش


_إنييستا وميسي وبوسكيتس يكتبون نهاية مشوار إنريكي في برشلونة:
استقبل لاعبو نادي برشلونة الإسباني الهزيمة التي تلقوها بأربعة اهداف دون مقابل أمام باريس سان جيرمان بمزيج من الإحباط والحزن.
إنييستا وجه سهام الانتقاد نحو المدرب بشكل واضح، ففي تصريحات صحفية قال: أرفض توجيه الانتقادات إلى اللاعبين خصوصا إذا لم يكونوا هم المتسبب في الهزيمة.
أما بوسكيتس فكان الأكثر غضبا، فعقب المباراة انتقد انريكي قائلا: كانت لدينا سلسلة من الاخطاء التكتيكية”.
حديث بوسكيتس لم يعجب إنريكي الذي رد في الحال على ذلك: “لا أعلم ما الذي يقصده بوسكيتس لكنهم لم يفاجئونا”.
صحيفة “سبورت” المقربة من الفريق الكتالوني، قالت إن حديث إنييستا وبوسكيتس لوسائل الإعلام هو مجرد قشور لما حدث داخل الغرف المغلقة، حيث أكدت أن الثلاثي إنييستا وبوسكيتش وميسي، عقدوا اجتماعا على انفراد وهم على متن الطائرة العائدة من باريس إلى برشلونة للتحدث عن الوضع المأساوي للفريق وكيف يمكن معالجته.
وقالت الصحيفة إن أحد التعليقات خلال رحلة العودة على متن الطائرة كان: “ابتعدنا عن طريقتنا المعتادة”
هذه التصريحات والاجتماع العاجل الذي عقد بين القادة الثلاثة، يشي بأن أمرا ما قد يحدث خلال الأسابيع المقبلة، ورغم ان إمكانية إقالة لويس إنريكي في الوقت الحالي وقبل نحو 4 أشهر فقط من انتهاء عقده أمر ليس معتادا ولا من تقاليد الفريق الكتالوني، إلا أنه مع الأداء الهزيل في مواجهة برشلونة، والتصريحات المتبادلة وتلميحات إنييستا وبوسكيتس فإن كل شيء قابل للحدوث وبقوة.. مستقبل لويس إنريكي غامض، وإقالته أقرب من أي وقت مضى.
وفي الدوري السوري لكرة القدم:


تشرين يسعى لمواصلة توهجه على حساب حطين بديربي اللاذقية
يتطلع تشرين، المتصدر، لمواصلة توهجه هذا الموسم، عندما يلتقي حطين، اليوم الجمعة، في “ديربي اللاذقية”، في أقوى مواجهات المرحلة التاسعة من الدوري السوري لكرة القدم.
كان تشرين، متصدر الترتيب بـ18 نقطة، قدَّم نفسه بشكل جيد، وقلب التوقعات خاصة بعد عودة مدربه عمار الشمالي، الذي عرف كيف يسخر إمكانيات لاعبيه، وتحفيزهم بشكل مثالي.
بدوره، يدخل حطين المواجهة، بطموح الفوز بقيادة مدربه المخضرم أحمد هواش، الذي كشف بأنه يعرف جيدًا كيف ينهي كما يريد، المباراة، التي من المتوقع أن تجتذب 20 ألف متفرج.
ولفت حطين، أو “الحوت الأزرق”، الأنظار بأداء ونتائج جيدة، ليكون وصيفًا بـ16 نقطة، مع مواجهة مؤجلة ويضم لاعبين لا تنقصهم الخبرة، خاصة في المباريات الحساسة، وفي مقدمة لاعبيه أحمد حاج محمد.
ويملك الفريقان، العديد من اللاعبين المهمين، ما يجعل من المواجهة مثيرة، خاصة في ظل سعي كل فريق لتحقيق الفوز.
_وفي مباراة أخرى، يواجه المجد، جاره الشرطة، في مواجهة تبدو متكافئة مع أفضلية نسبية للشرطة الأكثر توازنًا.
إلا أن وعد فراس معسعس، مدرب المجد، وعد بتحقيق الفوز، وتقديم مباراة جيدة، وتعويض الهزيمة الأخيرة من الحرية.
_ويستضيف الوثبة، الحرية الحلبي، في مباراة سيكون عنوانها “الفوز أولاً” بعيدًا عن الأداء الممتع.
الوثبة الذي يحتل مركزًا متوسطًا في جدول الترتيب يسعى لتحقيق الفوز، فيما الحرية يدخل المباراة بشعار مصالحة جماهيره الغاضبة من نتائجه رغم الفوز الأخير على المجد الدمشقي (1-0).
واعترف إدريس ماردنلي، مدرب الحرية، بصعوبة المباراة في ظل عدم توفر الدعم المالي والمعنوي، وغياب عدد من لاعبيه للإصابة.
_ويستضيف الطليعة بقيادة مدربه الشاب مصطفى رجب، بمدينة حماة، الكرامة، في مباراة تبدو نتيجتها طلعاوية للحالة الذهنية التي يتمتع بها، فيما يعيش الكرامة بظروف غير مثالية رغم وجود لاعبين جيدين بصفوفه.
ويملك الكرامة، في رصيده 6 نقاط فيما الطليعة يمتلك 11 نقطة، ودعم جمهوره سيكون مهمًا للوصول للنقطة (14).
كان اتحاد الكرة، قرر تأجيل مواجهتي الجيش مع الاتحاد، ومباراة الوحدة وجبلة، لمشاركة الجيش والوحدة في الجولة الأولى من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي في نسختها الجديدة.


_العهد اللبناني يسحق فنجاء العماني ويعبر لنهائيات البطولة العربية:
بلغ العهد اللبناني، دورمجموعات البطولة العربية المزمع إقامتها في مصر الصيف القادم، بعدما اكتسح فنجاء العماني، ليوم الأربعاء 4-0، في لقاء الإياب الذي أقيم باستاد السيب الرياضي بالعاصمة العمانية مسقط.

أحرز أهداف العهد، نور نايف في الدقيقة 39، وأحمد أديب زريق في الدقائق 43 و55 و78.

ولم يقدم فنجاء ما يشفع له أمام جماهيره التي غادرت المدرجات وعلامات الحزن تخيم عليها، في المقابل كانت الفرحة عارمة لمشجعي الفريق اللبناني.

ظهر العهد اللبناني بشكل منظم خلال الشوط الأول، واعتمد على الكرات الطولية على الأطراف وعرضيات أزعجت خط دفاع فنجاء المرتبك.

الانتشار الجيد وتضييق المساحات والتحول السريع للحالة الدفاعية تزامنا مع ضغط فاعل على حامل الكرة فردي وجماعي صعب من مهمة لاعبي فنجاء، لتجهض معظم المحاولات من مهدها.

يتحمل خط الدفاع مسؤولية الهدف الأول الذي تعرضت له شباك فنجاء، فغياب الرقابة والتمركز الخاطئ من قلبي الدفاع فضلا عن إتاحة الفرصة أمام قدوح لأداء العرضيات بسهولة ويسر دون ضغط، أما الهدف الثاني فيتحمل مسئوليته نذير المسكري.

التقدم بهدفين في الشوط الأول منح الفريق الضيف معنويات كبيرة فسعى جاهدا لإحراز الثالث وكاد أن يهز شباك أصحاب الأرض في الدقيقة 51، غير أن نذير المسكري أنقذ الكرة قبل أن تتجاوز خط المرمى.

واصل العهد تفوقه الميداني مستفيدا من حالة التوهان التي يعيشها أصحاب الأرض، ليخترق يوسف الموهيبي الجبهة اليسرى ويمرر الكرة عرضية نموذجية ترجمها أحمد أديب للهدف الثالث.

التفوق اللبناني تواصل رغم النقص العددي والأخطاء الدفاعية لفنجاء استمرت حتى شهدت الدقيقة 78 خطأ دفاعي جديد من تويت مبوي، استثمره علي حديد الذي نجح في استخلاص الكرة من مبوي ليمررها بسهولة لأحمد اديب غير المراقب وأحرز منها الهدف الرابع.
لم يكن للفنجاء أي رد فعل لتقليص النتيجة، في المقابل واصل العهد تفوقه الميداني مستفيدا من انضباطه وعطاء لاعبيه وتركيزهم العالي حتى نهاية اللقاء الذي بدد آمل فنجاء في العبور للبطولة العربية بمجموع المباراتين 6-1.

 


دوري التنس للسيدات:
_سيرينا ويليامز تحافظ على عرش لاعبات التنس
تواصل لاعبة التنس الأمريكية سيرينا ويليامز تربعها على صدارة التصنيف العالمي للاعبات التنس المحترفات الصادر اليوم الاثنين برصيد 7 آلاف و780 نقطة.
ولم يشهد تصنيف هذا الأسبوع أي تغييرات بين اللاعبات العشر الأوليات، حيث واصلت الألمانية أنجليكه كيربر احتلال الوصافة تليها التشيكية كارولينا بليسكوفا ثالثة.
وجاء تصنيف اللاعبات العشر الأوليات كالتالي:
1- الأمريكية سيرينا ويليامز 7.780 نقطة.
2- الألمانية أنجليكه كيربر 7.115 نقطة.
3- التشيكية كارولينا بليسكوفا 5.270 نقطة.
4- الرومانية سيمونا هاليب 5.172 نقطة.
5- السلوفاكية دومينيكا سيبولكوفا 5.070 نقطة.
6- البولندية أنييسكا رادفانسكا 4.915 نقطة.
7- الإسبانية جاربيني موجوروزا 4.720 نقطة.
8- الروسية سفتلانا كوزنيتسوفا 3.915 نقطة.
9- الأمريكية ماديسون كيز 3.897 نقطة.
10- الأمريكية جوانا كونتا 3.705 نقطة


_سيبولكوفا تحجز أول مقعد في قبل نهائي بطولة :
باتت اللاعبة السلوفاكية دومينيكا سيبولكوفا أول المتأهلات للدور نصف النهائي ببطولة الدوحة للتنس بعدما تغلبت البارحة على نظيرتها الأسترالية سامانثا ستوسور في دور الثمانية، وهو اللقاء الوحيد الذي أقيم بسبب هطول الأمطار.
وفازت المرشحة الثالثة للقب بمجموعتين دون رد بواقع 7-5 و6-4 على اللاعبة الأسترالية لتنتظر المتأهلة من المباراة التي ستلتقي فيها التشيكية كارولينا بليسكوفا، المرحة الثانية للقب، مع الصينية شواي تشانج، والتي تأجلت لليوم بسبب الأمطار.
كما تأجلت مباراتي الروسية داريا كاساتكينا أمام البورتوريكية مونيكا بويج، والدنماركية كارولين فوزنياكي أمام الأمريكية لاورين ديفيس.
وكانت كاساتكينا قد حققت مفاجأة من العيار الثقيل بعدما أطاحت بالألمانية أنجيليكه كيربر من دور الـ16 بالفوز عليها بمجموعتين لواحدة 6-4 و0-6 و6-4 ، بينما تأهلت فوزنياكي لدور الثمانية بعدما تغلبت على البولندية أنيشكا رادفانسكا بمجموعتين دون مقابل 7-5 و6-3.
ومن المقرر أن تقام اليوم الجمعة المواجهات الثلاث المتبقية في دور الثمانية بالإضافة إلى مباراتي نصف النهائي


الدور الثاني لبطولة ممفيس للرجال:
_الكرواتي سيليتش: تشوريتش لاعب الجيل القادم
أعرب الكرواتي مارين سيليتش عن سعادته بالتأهل إلى دور الثمانية لبطولة روتردام للتنس، عقب فوزه على مواطنه بورنا تشوريتش في دور الستة عشر للمسابقة ليوم الخميس.
وقال سيليتش، الذي حقق انتصاره الثالث على تشوريتش في مواجهاتهما المباشرة “كنت ألعب بشكل جيد للغاية، وحاولت استغلال جميع الفرص التي سنحت لي”.
وأضاف سيليتش، المصنف الأول على البطولة والسابع عالميا: “دائما ما تتسم المواجهات بين لاعبين من نفس البلد بالصعوبة، وأبلى بورنا بلاء حسنا في عودته (من الجراحة التي أجراها في ركبته العام الماضي)”.
وأوضح اللاعب الكرواتي: “لم تكن مباراة سهلة على الإطلاق، حتى بعد فوزي السريع بالمجموعة الأولى، لقد أثبت بورنا أنه لاعب الجيل القادم بالفعل”.
ورغم فوز سيليتش بالمجموعة الأولى بنتيجة 6 / 1، إلا أن تشوريتش قدم أداء لافتا خلال المجموعة الثانية التي حسمها لصالحه بنتيجة 6 / 2، ولكن خبرة سيليتش حسمت المواجهة لصالحه في المجموعة الثالثة التي فاز بها بنتيجة 6 / 4.
وبهذا الفوز، ضرب سيليتش موعدا في دور الثمانية للبطولة مع الفرنسي جو ويلفريد تسونجا، المصنف السادس للمسابقة.

 

لـسوريا الإعلامية | نورشان الطواح