قوات الحشد الشعبي تغلق آخر المعابر أمام “داعش” بين الحدود السورية والعراقية

قوات الحشد الشعبي تغلق آخر المعابر أمام “داعش” بين الحدود السورية والعراقية

أعنلت قوات الحشد الشعبي، الخميس، احراز تقدم نوعي جديد غرب العراق، وتمكنها من قطع آخر منفذ لتنظيم داعش الارهابي باتجاه الحدود السورية.

وقال آمر اللواء الحادي عشر في الحشد الشعبي علي الحمداني، أنه يجري الاعداد لعملية نوعية لقطع آخر منافذ هذه الجماعة من وإلى تلعفر والموصل، واضاف الحمداني إن “قوات الحشد الشعبي تمكنت من قطع آخر منفذ لتنظيم داعش الإجرامي باتجاه الحدود السورية”، مؤكدا أن “ابطال الحشد الشعبي أصبحوا على مشارف الحدود العراقية السورية والآن الحشد الشعبي يعد لعملية وصفحة نوعية لقطع آخر منفذ لجرذان داعش من وإلى تلعفر والموصل بالتنسيق مع القوات الأمنية وقيادة العمليات”.

وكانت قوات الحشد الشعبي حققت تماساً مباشراً مع قوات البيشمركة شمال غرب تلعفر، فيما انشئ ساتر مشترك شمال الطريق الرابط بين تلعفر وسنجار، وسدت القوات العراقية المساحة الواقعة بينهم، فضلا عن انشاء ساتر مشترك بالقرب من قرية سينو الواقعة في الطريق الواصل الى قضاء تلعفر.

ويأتي هذا التقدم بعد قيام قوات الحشد بعملية نوعية تمكنت خلالها من قطع تحركات داعش ما بين عين طلاوي وتلال سينو والسيطرة على الطريق الرابط بينهما وتحقيق اللقاء مع البيشمركة شمال غرب قضاء تلعفر.

وحررت قوات الحشد الشعبي مساحة 40 كم2 شمال غرب قضاء تلعفر، وأدت العملية أيضاً إلى سقوط قرية عين طلاوي عسكريا وسيطرة الحشد الشعبي عليها، بالإضافة إلى غلق جميع الثغرات والطرق التي كان يتسلل من خلالها عناصر داعش الى تلال سينو.