إيران ترد بالمثل على قرارات ترامب .. وقضايا داخلية ضده

إيران ترد بالمثل على قرارات ترامب .. وقضايا داخلية ضده

قررت طهران عليق منح تأشيرات الدخول إلى الأراضي الأمريكية للأمريكيين، رداً على منع الإيرانيين من زيارة الولايات المتحدة.
واستبعد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بعض الإعفاءات من هذا الحظر، موضحاً أن وزارة الخارجية الإيرانية ستتخذ القرار حول كل حالة استثنائية.
من جهته، أوضح الناطق باسم الوزارة بهرام قاسمي، أن وزارة الخارجية أعلنت عن تشكيل لجنة معنية بإعداد حزمة إجراءات للرد على القرار الأمريكي اللجنة المشتركة بين عدد من الوزارات، بدأت عملها بإعداد تعليمات للسفراء الإيرانيين عبر العالم، حول سبل الدفاع عن كرامة الإيرانيين في الخارج.
وسبق لوزارة الخارجية الإيرانية أن أعلنت عن تشكيل لجنة معنية بإعداد حزمة إجراءات للرد على القرار الأميركي بفرض الحظر المؤقت على دخول مواطني عدد من الدول ذات الغالبية المسلمة، بينها إيران، إلى الولايات المتحدة.
هذا، ورفع النائب العام لولاية واشنطن بوب فيرغسون دعوى قضائية لوقف قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب والذي يقضي بفرض حظر على دخول مواطني سبع دول، واصفاً أياه بالقرار “غير دستوري وغير قانوني”.
فيرغسون قال خلال مؤتمر صحفي: “لا أحد فوق القانون ولا حتى الرئيس نظراً لأن الدستور هو الذي يسود في قاعة المحكمة وليس الصوت المرتفع”.
وتستهدف القضية التي رفعها فيرغسون والتي تعد الأولى من نوعها ترمب ووزارة الأمن القومي ومسؤولين رفيعي المستوى في الإدارة الاميركية، وتدعو إلى اعتبار بنود رئيسية في القرار الذي أصدره ترمب بشأن الهجرة “غير قانونية وغير دستورية”.
وجاء في الشكوى: “إن حظر السفر يفرق بين العائلات ويضر بها ويقوض مصلحة واشنطن السيادية في أن تبقى مكانا يرحب بالمهاجرين واللاجئين”.
من جهته، أوضح حاكم واشنطن جاي انسلي عقب انضمامه إلى غيرغسون في المؤتمر أنه يجب على الكونغرس محاسبة الإدارة الأميركية على الأضرار المعنوية والقانونية الواضحة التي يعانيها أبرياء وهم الاشخاص الملتزمون بالقانون الذين يدخلون إلى بلادنا، حسب زعمه.
في سياق ذلك، نقل كيفن لويس المتحدث باسم الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما بياناً أكد خلاله تأييد أوباما على التظاهر ضد قرار ترمب تنديدا بالتمييز.
وأوضح لويس إلى أن أوباما “مسروراً” بالاحتجاجات التي تجري في أنحاء الولايات المتحدة.
يشار إلى أنه تتواصل في الولايات المتحدة المظاهرات الرافضة لسياسة ترمب وخاصة مرسومه الأخير حول الهجرة.
يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب وفع الخميس الماضي مرسوما يمنع منح تأشيرات الدخول إلى الولايات المتحدة لمواطنين من 7 دول هي سورية وإيران والعراق وليبيا واليمن والسودان والصومال، وهو ما أثار حملة تنديد دولية واسعة اعتبرت أن القرار عنصري ومخالف لحقوق الإنسان.