الجيش العربي السوري يبدد الأحلام التركية بإحتلال مدينة “الباب”

الجيش العربي السوري يبدد الأحلام التركية بإحتلال مدينة “الباب”

تتواصل عمليات الجيش العربي السوري جنوبي مدينة الباب بريف حلب الشرقي ضد تنظيم “داعش”، ليغدو الجيش على مقربة من المدينة، إذ تفصله عنها أربع قرى فقط.

وبحسب مصادر عسكرية، فإن تقدم الجيش العربي السوري يستند على محورين من الجهة الجنوبية، والجنوبية الغربية، إذ سيطر في الأيام القليلة الماضية على أكثر من خمس قرى، كان آخرها الشيخ دان والمشيرفة.

المعارك التي يخوضها الجيش جنوب المدينة، أتت تزامناً  مع توقف جزئي للعمليات العسكرية من قبل قوات درع الفرات المدعومة تركياً في الجهة الشمالية والغربية من المدينة.

وأكد محللون أن الجيش العربي السوري سيصل مشارف المدينة خلال أيام معدودة، فيما أكد محللون آخرون أن خطة الجيش السوري شرق حلب هي تأمين مناطق الشيخ نجار، ومطار كويرس العسكري، عبر استعادة مدينة الباب من “تنظيم داعش” الإرهابي.

كما أن لمدينة الباب أهمية استراتيجية إذ تعتبر عاصمة “داعش” في سوريا بعد الرقة، ومفتاح المنطقة الشرقية، وعقدة مواصلات بين حلب الشمالي والشرقي، هذا غير الأهمية المعنوية حيث استعادة مدينة الباب يعني سقوط الحلم التركي في السيطرة عليها واستعمارها كما حدث مع مدينة لواء اسكندرون.