الصاغة: مشروع مرسوم تسوية أوضاع الذهب المهرب نقلة نوعية

قال رئيس جمعية الصاغة في دمشق غسان جزماتي أنه من غير الممكن تحديد كميات الذهب الداخلة إلى سورية بطرق غير نظامية بالنظر إلى أنها غير معلن عنها ، معتبراً أن هذه الكميات يمكن تقديرها بأنها كبيرة دون المقدرة على افتراض كمية معينة بشكل مبدئي،

وأشار جزماتي في تصريح لصحيفة الثورة إلى أن مشروع المرسوم الذي عملت عليه جمعية الصاغة مع مصرف سورية المركزي لتسوية أوضاع الذهب المهرب خطوة كبيرة ونقلة نوعية تضاف إلى رصيد صناعة الذهب في سورية بالنظر إلى أن هذا الإجراء يعتبر آخر الإجراءات الأساسية لترتيب البيت الداخلي لصناعة الذهب السورية.‏

وبحسب جزماتي فإن الإقبال على تسوية أوضاع الذهب المهرب من قبل مالكيه سيكون كبيراً جداً تبعاً لقيمة الذهب والثروة التي تمثلها مئات الغرامات منه في كل مخالفة بحيث سيكون صاحب الذهب المهرب الرابح الأول والأخير من هذه العملية عبر دفع مبلغ لا يتجاوز 200 دولار لتسوية وضع كل 1000 غرام من الذهب المهرب ليصبح بعدها ذهبا قانونيا نظاميا يمكن لصاحبه أن يودعه أينما كان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.