ليلة حمراء لمليشيات فتح الشام والزنكي غربي حلب

ليلة حمراء لمليشيات فتح الشام والزنكي غربي حلب

اعترفت تنسيقيات المسلحين فجر اليوم الجمعة، بمقتل أكثر من 80 مسلحاً من جبهة “فتح الشام” -جبهة النصرة سابقاً- وحركو نور الدين الزنكي، في قصف جوي استهدف معسكر ⁧‫الشيخ سليمان‬⁩ بالفوج 111 بريف ⁧‫حلب‬⁩ الغربي.

وفي وقت قالت فيه مصادر “معارضة” أن عدد القتلى قابل للارتفاع حتى صباح اليوم نظراً لقوة الضربة، قالت مصادر إعلامية أن أن عدد القتلى الذين سقطوا بغارة لطائرة بدون طيار يعتقد أنها “روسيّة” لايقل عن 100 قتيلاً، إضافة إلى عشرات المصابين ومعظمهم بحالة خطرة.

بدوره، قال ما يسمّى “المرصد السوري لحقوق الإنسان” والذي يتّّخذ من لندن مقراً له، أن طائرة حربية بدون طيار لم يعرف حتى اللحظة فيما إذا كانت روسية أم تابعة للتحالف الدولي، استهدفت الفوج 111 الخاضع لسيطرة مشتركة مؤلفة من حركة نور الدين الزنكي وجبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقاً) بريف حلب الغربي، قضى على إثرها عشرات المقاتلين بينهم قادة عسكريين. فيما أكدت مصادر أخرى أن القصف نفذته طائرة تابعة للتحالف الدولي الذي تقوده أمريكا.

وسياق متصل، استهدف سلاح الجو بالتزامن مع استهداف معسكر “فتح الشام” غرب حلب، استهدف محطة وقود تابعة لما يسمّى “جيش المجاهدين” في بلدة “باتبو” غرب حلب أيضاً، أدى إلى مقتل عشرات المقاتلين التابعين للميليشيا المذكورة، إضافة إلى نسف المحطة بشكل كامل.

وكانت قوات الجيش العربي السوري تمكنت الخميس من السيطرة على عدة قرى يسيطر عليها تنظيم داعش في الريف الشرقي لحلب، غضافة إلى تمكن وحدات الجيش من توسيع نطاق الأمان بمحيط بلدة خناصر بعد السيطرة على أكثر من 4 قرى كانت تحت سيطرة التنظيم الإرهابي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.