أطول رسالة حب ووفاء للوطن وقائده في حلب

أطول رسالة حب ووفاء للوطن وقائده في حلب

بمشاركة جماهيرية وشعبية حاشدة احتفل اليوم في ساحة سعدالله الجابري بحلب باختتام مبادرة كتابة أطول رسالة حب ووفاء للوطن وقائده نفذها تجمع شباب الوحدة الوطنية بطول 10 كم.

وقال محافظ حلب حسين دياب ؛ “نوجه اليوم رسالة محبة ووفاء للوطن وقائده ونؤكد أن أبناء حلب الذين صنعوا الانتصار بفضل ثباتهم وتلاحمهم مع جيشنا البطل وبدماء الشهداء والجرحى هم اليوم على العهد والوعد وإيمانهم راسخ لا يتزعزع بأن النصر القريب هو حليفنا وكما تطهرت حلب من الإرهاب والإرهابيين ستتطهر في القريب العاجل كل أرض الوطن”.

مضيفاً؛ إن “سورية لن تكون في يوم من الأيام موطنا أو مستقرا للإرهاب وكما تكسرت وتحطمت على أسوارها رماح الغدر ومؤامرات الأعداء ستتحطم أحلام الإرهابيين وداعميهم وهذه الأرض الطاهرة لن يدنسها الإرهاب”.

بدوره أوضح أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار أن هذه الرسالة التي خطها أبناء حلب كل بطريقته عبروا من خلالها عن حبهم وولائهم للوطن وقائده مؤكدين أنهم ماضون بكل ثقة وإرادة حتى تحقيق النصر على الأعداء وإعادة بناء سورية المتجددة مشيرا إلى أن حلب غنية بشعبها وتراثها وأصالتها واقتصادها وستبقى صامدة صمود قلعتها وسيبقى علم الجمهورية العربية السورية يرفرف في سمائها.

وعبر عدد من المواطنين عن فرحتهم بهذا النصر وحبهم وولائهم للوطن وقائده مؤكدين عزمهم وإصرارهم على تطهير كامل تراب الوطن من التنظيمات الإرهابية وإعادة بناء وإعمار ما دمره الإرهاب.

بعد ذلك طافت كوكبة من الشباب والشابات حول ساحة سعدالله الجابري حاملين الرسائل التي خطها أبناء حلب يتقدمهم علم الوطن وصور السيد الرئيس بشار الأسد واللافتات التي عبرت عن فرحة جماهير حلب بالانتصار كما تخللت الاحتفالية مجموعة من الأغاني الوطنية التي قدمها عدد من الطلبة.

وكان تجمع شباب الوحدة الوطنية نظم مبادرة رسالة حب ووفاء للوطن وقائد الوطن حيث بدأت من منطقة جرمانا في محافظة ريف دمشق مروراً بعدد من المحافظات وانتهاء بحلب.

شارك في الاحتفالية أمين فرع جامعة حلب لحزب البعث الدكتور محمد نايف السلتي ورئيس الاتحاد العام للفلاحين أحمد صالح إبراهيم وأعضاء قيادتي فرعي الحزب بحلب وجامعتها ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة ورئيس تجمع شباب الوحدة الوطنية وقيادات الشعب الحزبية والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية ورجال الدين الإسلامي والمسيحي وحشد من الجماهير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.