مراسلنا في حلب عبدالقادر | الجيش العربي السوري يصعد من عملياته العسكرية في الريف و الوضع الخدمي في حلب في اسوء حالاته

مراسلنا في حلب عبدالقادر | الجيش العربي السوري يصعد من عملياته العسكرية في الريف و الوضع الخدمي في حلب في اسوء حالاته

مراسلنا في حلب عبدالقادر | الجيش العربي السوري يصعد من عملياته العسكرية في الريف و الوضع الخدمي في حلب في اسوء حالاته

افاد مراسلنا في حلب انه قامت نسور الجيش العربي السوري بـ استهداف اماكن و تجمعات للإرهابين في منطقة مساكن هنانو و الميسر و الصالحين و الشعار
و اضاف مصدر مسؤول لمراسلنا انه قامت مدفعية الجيش العربي السوري و بـ التعاون مع نسور الجيش العربي السوري بـ استهداف اماكن تدريب للإرهابين و تجمعات لهم في قرية تل رفعت و مارع

كما دارت اشتباكات عنيفة جداً بين ارهابي داعش و ارهابي لواء التوحيد بـ القرب من منطقة اخترين حيث قام ارهابي داعش بـ قتل اكثر من 60 ارهابي تابع لـ لواء التوحيد و الان قرية اخترين محاصرة من قبل ارهابي داعش و بداخل قرية اخترين ارهابي لواء التوحيد الارهابي
هذه المعارك المستمرة بين الارهابين ناتجة عن رغبة كلا طرفي الارهابين في فرض السيطرة على المنطقة

اما فيما يخص الوضع الخدمي في حلب فمازالت محافظة حلب تعاني من ازمة انقطاع المياه و الكهرباء المستمرة منذ اكثر من شهر و نصف
و حتى الاحياء التي قيل ان المياه عادت اليها عادت الى الطوابق السفلى فقط من عدد قليل من الابنية و بشكل ضعيف جداً و لساعات قليلة
ازمة المياه تشكل عقبة كبيرة عند المواطن الحلبي و لم تعد تحتمل بعد
حيث اصبح المواطن الحلبي يقضي نصف يومه في نقل المياه من الجوامع و التي قامت بحفر الابار
و هذه المياه غير صالحة للشرب على الاطلاق و تحتوي على شوائب و غير معقمة و يومياً يصل عدد من الماصبين الى بحالات التسمم الى مشفى الجامعة و مشافي اخرى

اما فيما يخص وضع الكهرباء فلا تختلف عن وضع المياه و المواطن الحلبي الان يعتمد في حياته على الـ ” الأمبيرات ” حيث وصل سعر الامبير الواحد الى اكثر من 550 ليرة في الاسبوع الواحد
المواطن الحلبي مستاء جداً من وضع الكهرباء و المياه التي تعيشه محافظة حلب هذا و لم نتكلم بعد عن غلاء اسعار اللحوم و المواد الغذائية و الالبسة
نتمنى من الجهات المختصة ايجاد الحلول المناسبة بـ اقرب فرصة ممكنة و معاقبة المقصرين10264979_10152210195202830_2374735976094556862_n

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.