أكثر من 1000 مسلح أصبحوا خارج وادي بردى

أكثر من 1000 مسلح أصبحوا خارج وادي بردى

أعلن المركز الروسي لتنسيق المصالحة في سورية أن أكثر من ألف مسلح في منطقة وادي بردى بريف دمشق ألقوا أسلحتهم وتم إخراجهم مع عائلاتهم إلى محافظة إدلب.

وقال المركز في بيانه  اليوم الأحد: إنّ قريتي الحسينية وبرهليا من أصل القرى التسع التي كانت تخضع للمسلحين في وادي بردى، انضمتا إلى نظام وقف إطلاق النار، فيما القرى السبع المتبقية، وهي كفر العواميد وسوق وادي بردى ودير قانون ودير مقرن وكفير الزيت وبسيمة وعين الفيجا، أعربت عن رغبتها في الانضمام إلى الهدنة في سورية.

وتابع، موضحاً: “تم إخراج 1268 مسلحاً من القرى المذكورة، وألقى معظم هؤلاء المسلحين أسلحتهم وعادوا إلى الحياة السلمية، وأتيحت للباقين الفرصة للخروج الآمن (من المنطقة) مع أفراد عائلاتهم والمغادرة إلى محافظة إدلب”.

وأضاف أيضاً ، أن “ورشات الصيانة بدأت، في الـ13 والـ14 من الشهر الجاري، بإصلاح محطة المياه في عين الفيجة التي كانت معطلة تماما منذ مطلع يناير الجاري نتيجة للأعمال التخريبية من قبل المسلحين”.

يأتي ذلك غداة اغتيال اللواء المتقاعد أحمد الغضبان، الذي كان مكلفا بملف وادي بردى بناء على الاتفاق بين الحكومة السورية والمسلحين حول وقف إطلاق النار في المنطقة، والذي تم الإعلان عنه، الجمعة الماضية، وذلك بعد أسابيع من قتال أدى إلى قطع المياه عن أكثر من 5 ملايين شخص يعيشون في دمشق.

 

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.