قصة سندريللا مصرية 100%

قصة سندريللا مصرية 100%

اخذتها عن المصريين كل الشعوب سندريللا هي في الأصل رادوبي المصرية التي عاشت في بيت جميل مع امها وأبيها وماتت امها بعد ان اهدتها حذاء من جلد الغزال
وتزوج ابوها وانجب بنتين من زوجته الجديدة التي عاملت رادوبي او “رادوبيس باليونانية” معاملة كانها خادمة في البيت ثم ياتي الأمير وهو احمس الثاني كما في بردية شستر,و يقيم حفلة لكل بنات المدينة لاخنيار زوجة وتمنع الزوجة رادوبيس من الذهاب للحفلة فتحزن لذلك وتفتح صندوق امها لتاخذ الحذاء لترتديه فيخطف احد الطيور الجارحة الحذاء معتقدا انه شئ يؤكل ويطير به بعيدا ويرميه فيسقط عند الاميرالذي اعجبه الحذاء وقرر ان يبحث عن صاحبته ليتزوجها هنا تبدأ القصة فى تعميق مغزى العدل ،

إذْ أنّ زوجة الأب تستنكرأنْ يطلب مندوب الأميرمن رادوبى أنْ تقيس فردة الحذاء بحجة أنها مجرد خادمة، فيقول المندوب لها : العدل لايُفرّق بين الخادمة والأميرة.
هذا هو نظام الماعت وبعد ان يقرر الأمير الزواج من رادوبي قرر ايضا ان يعاقب
زوجة الأب لما فعلته ب رادوبيس فرفضت رادوبيس ان يعاقبها وكان شرطها للزواج هو العفو عنها وقالت له:
“(هذه وصية المرحومة أمى . طلبتْ مني أنْ أتسامح مع من يغدر بي . فهذا التسامح يُساعد النفس البشرية على التخلص من الشر))

هذا هو اصل القصة المصرية 100% والقصة المقبولة بكل تفاصيلها وقد ذكرها (هيرودوت) المؤرخ اليوناني عن تاريخ مصر و لكنه غير فيها الكثير حيث ذكر ان رادوبيس هي فتاة من اصل يوناني كانت تعمل خادمة وهذا لم يذكر في بردية (شستر بيتي) المحفوظة في المتحف المصري، وغيره من الكتاب الإغريق فى عصور متتالية.
ونقلها الكاتب (بروكسبانك) إلى اللغة الإنجليزية في كتابه (قصص الفراعنة عبرالعصور)

واول مرة نشرت هذه القصة الشهيرة على يد الناشر الفرنسي تشارلز بارلت الذي ولد في باريس في 21 يناير 1628 ولم يذكر مصدرها ولا يعرف العالم كله مصدرها سوي انها اسطورة صينية

سندريللا هي في الاصل رادوبيس المصرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.