المهندس خميس : العملية الاستثمارية بكل مكوناتها تمثل أولوية في عمل الحكومة خلال المرحلة المقبلة

المهندس خميس : العملية الاستثمارية بكل مكوناتها تمثل أولوية في عمل الحكومة خلال المرحلة المقبلة

بعد توقف اجتماعات المجلس الأعلى للاستثمار لأكثر من خمس سنوات ترأس المهندس عماد خميس رئيس مجلس الوزراء اليوم اجتماعا للمجلس بهدف إجراء مراجعة شاملة لواقع قطاع الاستثمار والتشريعات والقوانين الناظمة لهذا القطاع وحصر المسؤوليات من خلال توسيع صلاحيات المجلس وتطوير البيئة التشريعية الخاصة بالاستثمار لوضع هذا القطاع على الطريق الصحيح.
وأكد المهندس خميس خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى مجلس الوزراء أن العملية الاستثمارية بكل مكوناتها تمثل أولوية في عمل الحكومة خلال المرحلة المقبلة نظرا للدور الكبير الذي يلعبه هذا القطاع في العملية الإنتاجية وتحسين معدلات التنمية مبينا ضرورة وضع خارطة استثمارية للقطاعين العام والخاص وتطوير آليات العمل بما يضمن تحقيق نقلة نوعية في هذا القطاع واتخاذ الإجراءات الكفيلة بتشجيع العملية الاستثمارية.
وبين المهندس خميس ضرورة أن تشمل عملية التطوير تحفيز المستثمرين وتشجيعهم على إقامة مشاريع استثمارية في مختلف القطاعات بما يحقق جدوى اقتصادية وتقديم التسهيلات وتبسيط الإجراءات القانونية الخاصة بهذا القطاع الحيوي المهم وتذليل العقبات أمام الاستثمار الداخلي والخارجي والتشاركية مع القطاع الخاص.
وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن اجتماعات المجلس الأعلى للاستثمار ستكون دورية للوقوف على مجمل المشاريع الاستثمارية وتقديم التسهيلات للمستثمرين واتخاذ القرارات اللازمة للمضي في العملية الاستثمارية وفق رؤية جديدة ووضع آلية تنفيذية تتماشى مع الواقع الحالي.
واتخذ المجلس عددا من التوصيات تتضمن تعديل قانون الاستثمار وتطوير هيكلية القطاع الاقتصادي من خلال المجلس الأعلى للتخطيط واتخاذ خطوات وإجراءات سريعة خاصة بالمجلس الأعلى للاستثمار ريثما يتم تعديل قانون الاستثمار ليكون المظلة الأهم للعملية الاستثمارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.