مباحثات روسية مغلقة حول إجتماع الأستانة

مباحثات روسية مغلقة حول إجتماع الأستانة

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم مع الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الروسي التحضيرات الجارية للمحادثات السورية في أستانة.

وأعلن ديميترى بيسكوف المتحدث باسم الرئاسة الروسية أنه تم أيضا بحث المسائل الاجتماعية والاقتصادية الروسية الداخلية.

إلى ذلك أعلن بيسكوف أن روسيا مهتمة بمشاركة أوسع تمثيل للأطراف في محادثات استانة والتي لها تأثير على آفاق تسوية الأزمة في سورية.

وقال بيسكوف في تصريح له اليوم رداً على سؤال إن كان هناك رغبة روسية لدعوة الولايات المتحدة للمشاركة في محادثات أستانة.. “لا أستطيع أن أقول أي شيء بهذا الصدد.. من دون شك نحن مهتمون بأوسع تمثيل للأطراف التي لها علاقة بآفاق التسوية في سورية لكني لا أستطيع أن أعطي ردا محدداً على هذا السؤال”.

وفي وقت سابق اليوم أعلن سيرغي فيرشينين رئيس إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في وزارة الخارجية الروسية إن اللقاء المقرر في العاصمة الكازاخستانية استانة الشهر الجاري بشأن الأزمة في سورية سيشكل خطوة مهمة لتعزيز نظام وقف الأعمال القتالية وبداية حوار سياسي سوري واسع.

وقال فيرشينين بعد لقائه في موسكو اليوم المبعوث الصينى الخاص إلى سورية شيه شياو “عندما تبدأ هذه المحادثات فى استانة فان ذلك يتيح لنا أن نتوقع تحريك وتوطيد نظام وقف الأعمال القتالية في عموم الأراضي السورية وتحسين الوضع الإنساني ويوفر كذلك الظروف لحوار سياسي واسع” مشيرا إلى أنه اطلع زملاءه الصينيين بالتفصيل على المبادرة الروسية لإجراء لقاء استانة المؤهل لأن يكون خطوة مهمة في الاسهام باستئناف العملية السياسية في جنيف.

كما أعرب عن اعتقاده بانه سيكون من المهم جدا لقاء وفدى الحكومة السورية والمعارضة في استانة.

من جانبها انتقدت زاخاروفا مواصلة إرهابيي تنظيمي “داعش” وجبهة النصرة محاولات إفشال اتفاق وقف الأعمال القتالية ولجوئهم الى كل الوسائل لتحقيق هذا الهدف ومنها منعهم مياه الشرب عن 5ر5 ملايين شخص فى دمشق وضواحيها بتلويث مياه النبع فى عين الفيجة متسائلة “هل سيواصل شركاؤنا وصف هؤلاء الإرهابيين بأنهم معتدلون”.

وحول نتائج مباحثاته مع المبعوث الصيني أوضح رئيس إدارة الشرق الأوسط وشمال افريقيا في الخارجية الروسية أن ممثلي روسيا والصين أجروا مشاورات مفيدة حول سورية وبحثوا مسائل توطيد اتفاق وقف الاعمال القتالية فيها معربا عن الارتياح لهذه المباحثات التي وصفها بأنها كانت “صريحة وخاصة ما يتعلق بسورية”.

بدوره أكد المبعوث الصيني الخاص إلى سورية ضرورة إجراء مباحثات وتبادل الآراء والتنسيق بين الشركاء الاستراتيجيين مثل روسيا والصين حول الوضع في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.