بالتفاصيل .. هذا ما حدث في عين الفيجة اليوم

بالتفاصيل .. هذا ما حدث في عين الفيجة اليوم

أكد محافظ ريف دمشق علاء ابراهيم دخول ورشات الصيانة إلى عين الفيجة في وادي بردى لإعادة تأهيل النبع و سيتم اتخاذ تدابير سريعة لتوصيل المياه إلى دمشق في أسرع وقت ممكن.

وقال المحافظ في تصريح للصحفيين ببلدة دير قانون .. أنه “بعد معاناة طويلة وصلت تقريبا إلى شهر من قطع المياه عن مدينة دمشق دخلت ورشات الصيانة إلى نبع عين الفيجة لإصلاح الأضرار التي ألحقت بمضخات النبع وقريبا جدا ستعود المياه بغزارتها الكبيرة إلى مدينة دمشق” مشيراً إلى أنه سيتم العمل بشكل متواصل ليلا ونهارا لإصلاح هذه الاعطال خلال ثلاثة أيام.

كما كشف المحافظ عن التوصل إلى اتفاق لإجراء عملية تسوية في عين الفيجة مبينا “أنه لولا بسالة الجيش العربى السورى لما توصلنا إلى هذا الاتفاق السوري السوري ودون أي طرف خارجي”.

وأكد أيضاً أن مضمون التسوية مشابه لمضمون المصالحات التي تمت في مناطق أخرى في ريف دمشق مثل الهامة والمعضمية والتل وغيرها مشيرا إلى “أن التسوية ستجري مع المسلحين في عين الفيجة على أن يسلم من يرغب من المسلحين أسلحته ويعود إلى حضن الوطن بينما سيتم نقل المسلحين الذين يرفضون تسوية أوضاعهم وهم من “جبهة النصرة” خارج سورية عن طريق إدلب عبر الباصات التي وصلت إلى المنطقة وهي الآن باتجاه دير قانون ليتم نقلهم”.

ولفت المحافظ إلى أن “هناك اتصالات مع بعض المسلحين الموجودين في بعض المناطق ولم يتم التواصل معهم لتسليم سلاحهم لتنظيف وادي بردى بالكامل من المسلحين وبعدها ستدخل ورشات المحافظة لتخديم المناطق غير المخدمة”.

من جانبه أشار وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن إلى دخول ورشات متخصصة من الوزارة والمؤسسة العامة لمياه دمشق وريفها باتجاه عين الفيجة حيث سيتم تقسيمها إلى ثلاثة أقسام.. القسم الأول يتوجه مباشرة إلى ينابيع عين الفيجة.. والثاني إلى نبع عين الحاروش وقسم إلى وادي بردى للكشف عن الأضرار التي ألحقت بالأنابيب. مؤكداً أنه سيتم البدء مباشرة بعمليات الإصلاح وأن العمل سيستمر ليلا ونهارا لإعادة المياه إلى مدينة دمشق.

فيما لفت وزير الكهرباء المهندس محمد زهير خربوطلى إلى أن ورشات الكهرباء موجودة بكامل مستلزماتها إلى جانب ورشات الموارد المائية للوقوف على حجم الأضرار التي ألحقت بشبكة الكهرباء في منطقة عين الفيجة.

وأوضح وزير الكهرباء أنه يتم حالياً تقييم الأضرار على صعيد المنظومة الكهربائية وأن عمليات الإصلاح ستتم بسرعة كبيرة مؤكدا أن الورشات لن تعود إلى دمشق إلا بعد إعادة المنظومة الكهربائية كما كانت لتشغيل المضخات الرئيسية لمحطة نبع عين الفيجة.

وقد نشرت بعض مواقع التواصل الإجتماعي أخباراً مغلوطة عن قيام التنظيمات المسلحة  بمنع ورشات الإصلاح من الدخول إلى عين الفيجة وإطلاق النار عليها , وحقيقة ماحدث أنه قد نشب خلاف بين المجموعات المسلحة فيما بينها وتم حله ولم يحدث أي اعتداء على الورشات , وهي تقوم حتى اللحظة بممارسة عملها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.