نشرة الظهيرة : مصدر عسكري ينفي الشائعات عن وقف دعوة الاحتياط لصف الضباط والأفراد .. و داعش يتلقى ضربات موجعة في تلعفر

نشرة الظهيرة : مصدر عسكري ينفي الشائعات عن وقف دعوة الاحتياط لصف الضباط والأفراد .. و داعش يتلقى ضربات موجعة في تلعفر

لـسوريا الإعلامية | محمد عبدالله

مصدر عسكري ينفي الشائعات عن وقف دعوة الاحتياط لصف الضباط والأفراد :

نفى مصدر عسكري مطلع صحة ما أشيع في وسائل التواصل الاجتماعي حول وقف دعوة السوق للاحتياط لصف الضباط والأفراد، مؤكداً أنه غير صحيح ومزور.
وأكد المصدر العسكري أنه لا يوجد ما يسمى أمر إداري في بروتوكلات المراسلات أو القرارات الخاصة بوزارة الدفاع، موضحاً أن القرار ليس له أي صحة، هدفه نشر الاشاعات في الشارع السوري.
وقد أصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة توضيحا عن هذا القرار، وجاء فيه:
كثرت تساؤلات المواطنين عن موضوع الأمر الإداري المعمم برقم /11208 / تاريخ 14-12-2016 م المتضمن :
ـ وقف سوق كافة صف الضباط والأفراد الاحتياطيين المدعوين بموجب أمر الاستدعاء رقم 502/2016 .
نوضح لمن يهمه الأمر ما يلي:
1ـ أن وقف السوق لا يعني إلغاؤه إنما لكل سوق بداية ونهاية حسب الأنظمة والقوانين يجب أن يكون الالتحاق فوراً ولكن لإفساح المجال للتبليغ أعطيت مهلة الالتحاق شهراً كاملاً .
2ـ بعد انتهاء مهلة السوق تعمم أسماء غير الملتحقين ( المتخلفين ) على الجهات المختصة والنشرة الشرطية ليلاحقوا قضائياً وفق الأنظمة والقوانين .
3ـ المتخلف عن الدعوة الاحتياطية يتم إلقاء القبض عليه أينما وجد ويساق إلى وحدته موجوداً .
4ـ إن إعادة التعبئة للمتخلفين عن الالتحاق تكون بعد تسريح زملائهم الملتحقين بنفس الدعوة وليس مباشرةً أي بعد انتهاء وضعهم القضائي .
5ـ إن الواجب الوطني يكون بسرعة نشر المطلوبين إلى الدعوة الاحتياطية وحثهم على الالتحاق وليس العكس علماً أن الدفاع عن الوطن في هذه الظروف هو فرض عين وليس فرض كفاية وبالتالي يجب على كل شاب يتراوح عمره بين/ 18 -42 / عام أن يراجع أي شعبة تجنيد للتأكد من أنه مدعو ويبادر على الالتحاق فوراً فالوطن للجميع وهو بحاجة لجهود الجميع وفي الطليعة الشباب.

العدل: تشكيل فريق لمتابعة أتمتة العمل القضائي والإداري وأرشفة الوكالات العدلية

أصدر وزير العدل الدكتور نجم الأحمد قرارا بتشكيل فريق عمل يعمل بإشرافه مباشرة مهمته متابعة أتمتة العمل القضائي والإداري وأرشفة الوكالات العدلية وإصدارها الكترونيا خلال عام 2017 وفقا للخطط المرسومة وللتعليمات ذات الصلة الصادرة عن الوزير أو من يفوضه بذلك.

وتضمن القرار أن يقوم الفريق المشكل بتقديم التقارير الدورية عن الإنجاز والتنفيذ وكل ما يلزم لتطبيق البرمجيات والأجهزة الحاسوبية ومخدمات الشبكة وسائر الأعمال والمهام التي يصدر تكليف بها.

الجيش العراقي يوجّه ضربات موجعة لتنظيم داعش في تلعفر :
أعلنت وزارة الدفاع العراقية أمس، عن مقتل عشرين عنصراً من تنظيم “داعش”، بضربات جوية في قضاء تلعفر غرب الموصل.

ونقلت وكالة أنباء الإعلام العراقي (واع ) عن الوزارة بياناً قالت فيه: إنه “تم تنفيذ عدد من الضربات الجوية من قبل قيادة القوة الجوية وبالتنسيق مع المديرية العامة للاستخبارات والأمن، والتي استهدفت مقرات تنظيم “داعش” الإرهابي في تلعفر.

وأضاف البيان أن الضربات نفذت بناء على معلومات المديرية العامة للاستخبارات والأمن، وتم توجيه عدد ضربات جوية مركزة حيث دمر فيها معمل لصناعة قذائف الهاون ومخزن للأسلحة والاعتدة، بالإضافة إلى تدمير عجلات مفخخة، أسفر عنها مقتل عشرين عنصر من تنظيم “داعش” في عدة مناطق في (قرية جوان خرابة ،حي المثنى ، قرية سباية عماش، ناحية العياضية ) في قضاء تلعفر . وأوضح البيان: أن الطائرات نفذت ضربات مؤثرة في مناطق (ناحية المحلبية وقرية البو سيف ومنطقة شريخان)، ما أسفر عن تدمير 3 سيارات مفخخة ومخازن للعبوات الناسفة ومواد متفجرة، إضافة إلى ذلك تمكنت الطائرات من تدمير مقر وبرج اتصالات ومخزن للأسلحة والعتاد ومعمل تفخيخ ومواد متفجرة وقتل عناصر إرهابية أخرى في الجانب الأيمن من مدينة الموصل.

تل أبيب تعاقب الأمم المتحدة رداً على قرار وقف الإستيطان :
قررت إسرائيل معاقبة الأمم المتحدة أمس، وذلك بتخفيض تمويلها احتجاجا على تأييدها لقرار مجلس الأمن الدولي، بشأن الاستيطان الإسرائيلي الذي أيدته الولايات المتحدة. وقالت إسرائيل الجمعة، إنها ستخفض ستة ملايين دولار من تمويل الأمم المتحدة في 2017، احتجاجاً على قرار أصدره مجلس الأمن الدولي وطالب بإنهاء بناء المستوطنات الإسرائيلية على الأراضي التي يريد الفلسطينيون إقامة دولة عليها. حسب رويترز.

وامتنعت الولايات المتحدة عن التصويت على القرار الذي صدر في 23 ديسمبر، مما سمح لمجلس الأمن بتبني القرار بأغلبية 14صوتاً. وكانت إسرائيل والرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، قد طالبا واشنطن باستخدام حق النقض (الفيتو).

وقالت بعثة إسرائيل في الأمم المتحدة، إن التمويل سيُخفض لهيئات الأمم المتحدة التي وصفتها بأنها “معادية لإسرائيل”، ومن بينها اللجنة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف وإدارة الأمم المتحدة للحقوق الفلسطينية. وقال داني دانون سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة في بيان: “من غير المنطقي بالنسبة لإسرائيل أن تمول هيئات تعمل ضدنا في الأمم المتحدة. وعلى الأمم المتحدة إنهاء الواقع السخيف الذي تدعم فيه هيئات هدفها الوحيد هو نشر التحريض والدعاية المناهضة لإسرائيل”. وقالت البعثة الإسرائيلية، إنها ستمضي قدماً في مزيد من المبادرات التي تهدف إلى إنهاء الأنشطة المناهضة لإسرائيل في الأمم المتحدة بعد تولي ترامب الرئاسة في 20 يناير.

ترامب : أوباما يطارد الساحرات
قبل ساعات فقط من تلقي إحاطة استخباراتية سرية حول القرصنة الروسية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية أمس الجمعة، وصف الرئيس المنتخب دونالد ترامب التركيز على هذه القضية بأنها “مطاردة سياسية للساحرات”. وشكك ترامب في الاهتمام بالقرصنة الروسية لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بالحزب الديمقراطي، بالنظر إلى الهجمات الإلكترونية الأخرى ضد الأصول الأمريكية التي حظيت باهتمام أقل.

وقال ترامب لصحيفة نيويورك تايمز في مقابلة: “تعرضوا لضربة شديدة في الانتخابات. فزت بمقاطعات في الانتخابات أكثر من رونالد ريجان”. وأضاف: “إنهم يشعرون بالحرج جداً من هذا الموضوع. وإلى حد ما، إنها مطاردة ساحرات. هم فقط يركزون على ذلك”. وكان ترامب شكك مراراً وبصورة علنية فى التقييمات من قبل الاستخبارات الأمريكية بأن روسيا كانت وراء القرصنة.

ومن المقرر أن يتم إطلاعه في وقت لاحق من الجمعة من قبل مسؤولين كبار في الاستخبارات الأمريكية، على التقرير السري عن عملية القرصنة.

رئيس مجلس النواب الأمريكي ينفي تدخل روسيا بالانتخابات :

أعلن بول رايان رئيس مجلس النواب الأمريكي عدم وجود أي إثبات لتدخل أحد في سير الانتخابات، بما في ذلك من جانب روسيا. ونقلت قناة “فوكس نيوز” عن رايان أن روسيا أخلّت بمصالح الولايات المتحدة و”من الواضح أنها سعت للتدخل في المنظومة السياسية”، لكن لا وجود لإثباتات أكيدة للتدخل في الانتخابات الرئاسية.

وقال “يجب أن نفهم عدم وجود إثباتات لأي تدخل في الانتخابات أو عملية التصويت”، مضيفا أن دونالد ترامب فاز في الانتخابات بحق، لأنه “سمع صوت الأمريكيين الذين شعروا أنهم منسيون”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.