أمريكي يتحدى “البغدادي” بمناظرة حول الإسلام “دون سيف”

تحدت أسرة الصحافي الأمريكي “ستيفن سوتلوف”، الذي ذبحه مقاتل من تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش)، زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي بأن يدخل في “مناظرة حول تعاليم الإسلام السمحة”.
وقام صديق سوتلوف “باراك بارفي”، والذي يلعب حالياً دور المتحدث باسم أسرته، بإعداد بيان بالإنجليزية ذكر فيه أن سوتلوف “كان ممزقاً بين عالمين، لكن العالم العربي جذبه”، مضيفاً “لم يكن صديقي مولعاً بالحرب كان فقط يريد أن يعطي صوتاً لمن لا صوت له”.
وذكرت صحيفة “إيلاف” أن بارفي، الذي يدرس اللغة العربية، أعلن تحديه لزعيم “داعش”، البغدادي، في أن يدخل “بمناظرة عن الإسلام” قائلاً “ويل لك، قلت إن شهر رمضان هو شهر الرحمة، فأين هي رحمتك؟”.
وأضاف بارفي بالعربية “ستيف مات شهيداً في سبيل الله، والله لا يحب المعتدين، وأنا مستعد لمناظرتك بالحسنى لا أمسك سيفاً بيدي وأنا جاهز في انتظار ردك”.
يذكر أن تنظيم “الدولة الاسلامية في العراق والشام” (داعش) كان نشر تسجيلاً مصوراً يظهر فيه ذبحه لثاني صحفي أمريكي، وهو ستيفن سوتلوف، والتهديد بذبح رهائن آخرين، في الوقت الذي أكد المسؤولون الأمريكيون صحة التسجيل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.