دعماً لأسر الشهداء وتقديراً لتضحيات أبنائهم .. إطلاق مشروع “قلب واحد” في محافظة طرطوس

دعماً لأسر الشهداء وتقديراً لتضحيات أبنائهم .. إطلاق مشروع “قلب واحد” في محافظة طرطوس

خاص لـسوريا الإعلامية | لمى إدريس
برعاية أمين فرع حزب البعث العربي الإشتراكي في طرطوس مهنا مهنا أقامت مؤسسة لأجلك سوريا حفلاً حاشداً لإطلاق مشروع ” قلب واحد” والذي يهدف إلى مساعدة ذوي أهالي الشهداء ومنحهم رواتب شهرية بقيمة 22ألف ليرة لكل عائلة عن طريق توزيع بطاقة صراف ألي بتمويل من صناعيي وتجار محافظة حلب بالتعاون مع فرع حزب البعث في محافظة طرطوس وذلك في المركز العربي الثقافي في طرطوس يوم الثلاثاء 2017-1-3 .
بحضور كل من أمين فرع حزب البعث بطرطوس مهنا مهنا والسيد محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى و رئيس مجلس المحافظة السيد ياسر ديب وأعضاء قيادة فرع الحزب وأعضاء المكتب التنفيذي بالمحافظة وعدد من أمناء الشعب الحزبية وعدد من أعضاء مجلس الشعب ورؤساء الأفرع الامنية وممثلين عنهم ورئيس فرع إتحاد الصحفيين بطرطوس وعدد من المدراء العامين بالمحافظة ورؤساء نقابات إضافةً لعدد من أعضاء فرع الجبهة وفعاليات نقابية وحزبية ودينية وعدد من أهالي الشهداء .


بدأت الفعالية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الأبرار وتوجه مهنا مهنا أمين فرع الحزب في طرطوس بالتحية لكل من يزرع الأمل والفرح في قلوب أهالي الشهداء وخاصة أصحاب الأيادي البيضاء , منوهاً إلى أن هذه المبادرة لها بصمة و طابع خاص في نفوس أهالي الشهداء ولاسيما تزامنها مع تحرير محافظة حلب التي تعتبر عاصمة الثقافة والإقتصاد والإنسانية وأنها حاضرة هذا الشرق بلا منازع .


أما المحامي حسين العلي عضو فريق مؤسسة لأجلك سوريا تحدث عن أهمية هذا المشروع وتأثيره الإيجابي في نفوس أهالي الشهداء ,مؤكداً الحرص على العمل الإنساني والوجداني بما يخفف الكثير من الأعباء على أهالي الشهداء.
و قد شدد السيد رامي شاهين ممثل صناعي وتجار محافظة حلب على أهمية و ضرورة مبادلة الوفاء بالوفاء لذوي الشهداء و أن يقوم كل شخص بدوره الحقيقي والفعلي إتجاههم لأنهم قدموا أغلى مالديهم وهم فلذة أكبادهم في سبيل وطنهم .

 
تلا ذلك فقرة فنية غنائية للفنان محمد العجي وفرقته قدم فيها مجموعة أغاني وطنية وأغاني تراثية حلبية
وألقت المهندسة خلود جديد كلمة ذوي الشهداء مؤكدت فيها على أن تكاتف وتلاحم الدم السوري هو سبيل النصر المحتم وتوجهت بالشكر إلى كل من بادر العطاء بالعطاء لزيادة المحبة والألفة بين أبناء الوطن ولأصحاب الأيادي البيضاء التي زرعت الأمل في نفوس ذوي الشهداء .


من جانبه أكد السيد ماجد الركبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة “لأجلك سوريا” نائب رئيس البرلمان الدولي لهيئة التنمية البشرية على دور اﻹنسان في بناء اﻹنسان ودور الفكر في كفالة الفكر , مشدداً على مصيرية وحتمية القضية التي تجمع أبناء الوطن الواحد إنه مشروع “قلب واحد ” الذي يضخ المحبة من مؤسسة “لأجلك سوريا “كمبادرة إسعافية لرفد اﻷشراف الذين أجزلوا العطاء فصار رد جميلهم مستحيل.


كما تم توزيع شهادات تكريم لتجار وصناعيي حلب المشاركين في دعم هذا المشروع ..

وفي الختام تم توقيع عقود مع مئة عائلة من أهالي الشهداء كدفعة أولى من العوائل التي يشملهم المشروع ومنحهم بطاقة صراف آلي ليحصلوا بموجبها على راتب شهري.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.