النشرة الإقتصادية : التجاري السوري يعلن إيقاف العمليات المصرفية لثلاثة أيام .. والغربي يوعز بتشديد الرقابة على بيع المياه المعدنية والتقيد بالأسعار

التجاري السوري يعلن إيقاف العمليات المصرفية المختلفة أيام 1 و2 و3 من كانون الثاني 2017 :
أعلن المصرف التجاري السوري عن توقف العمليات المصرفية المختلفة أيام 1 و 2 و3 من شهر كانون الثاني لعام 2017.

و بين المصرف في إعلانه ,أن توقف العمليات في المصرف يأتي ليتاح له تدوير الأرصدة وتهجير البيانات وتهيئة البرمجيات المصرفية بنجاح وذلك لعدم قيام الشركات الأجنبية المتعاقدة والمشغلة للأنظمة المصرفية المعمول بها بتنفيذ التزاماتها تجاه المصرف بسبب الحصار الاقتصادي المفروض على سورية مشيرا إلى استمرار الصرافات بالعمل واستقبال الدفعات النقدية من المؤءسسات العامة بإشعارات يدوية.

إنفراج بأزمة الغاز خلال الأيام القادمة في دمشق وريفها :

أعلن مدير فرع غاز دمشق وريفها منصور طه أنه خلال الأيام القادمة سيكون هناك انفراج في أزمة الغاز بعد حل مشكلة نقل المادة من المستودعات في بانياس إلى وحدات التعبئة في الصبورة والقطيفة.

وأضاف طه أنه تمت مضاعفة عدد الأسطوانات المنتجة يومياً إلى 45 ألف أسطوانة لسد حاجة السوق وسيتم توزيع مادة الغاز في دمشق وريفها بأكثر من 16 سيارة جوالة بالإضافة لوجود أكثر من 2000 معتمد، وأسطوانات الغاز تباع للمستهلكين بالسعر النظامي 2650 ليرة حسب قرار المكتب التنفيذي. ولفت إلى أنه في حال تسجيل أي شكوى أو مخالفة يمكن الاتصال على مديرية التجارة الداخلية أو فرع الغاز.

مواد جديدة على قائمة الإستيراد السورية :

بين وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور أديب ميالة أن “آلية منح إجازات الاستيراد كانت من أهم أعمال الوزارة خلال عام 2016 ” لافتا إلى أنه يتم حالياً وعلى مستوى مجلس الوزراء “مناقشة إضافة العديد من المواد على القوائم المذكورة في إجازات الاستيراد وذلك بعد التنسيق القائم بين الوزارة والعديد من الجهات ذات الصلة”.

ولفت الوزير إلى أن التحديث اليومي لقاعدة بيانات إجازات وموافقات الاستيراد الموافق عليها والممنوحة الذي تقوم به الوزارة “يساهم في تعزيز اتخاذ القرارات الخاصة بترشيد الاستيراد وتلبية متطلبات السوق المحلية ومستلزمات العملية الإنتاجية”.

تقلبات في أسعار النفط الأسيوي :

سجلت أسعار النفط تقلبات طفيفة، صباح الثلاثاء، في آسيا بسبب نشاط ما زال بطيئا في الأسواق بعد عطلة عيد الميلاد. وحوالي الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش، ارتفع سعر برميل النفط الخفيف (لايت سويت كرود) تسليم فبراير 8 سنتات، ليبلغ 53.10 دولار في المبادلات الإلكترونية في آسيا.

أما برميل البرنت نفط بحر الشمال المرجعي الأوروبي، تسليم فبراير أيضا، فقد انخفض سنتين إلى 55.14 دولار. وساهمت منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إلى حد كبير في انعاش الأسعار عبر الإعلان عن اتفاقين على خفض العرض، أحدهما بين الدول الأعضاء فيها في نوفمبر، والثاني مع الدول غير الأعضاء في الكارتل مطلع ديسمبر.

صناعة الألماس في خطر بسبب الهند :

تواجه صناعة الماس العالمية خطر التعطيل، وألقت شركة دي بيرز أضخم مورد للألماس في العالم، اللوم على الهند في ذلك، بسبب قرار نيودلهي إلغاء الأوراق النقدية من فئة 500 و1000 روبية.

وانخفضت مبيعات الماس من 476 مليون دولار إلى 418 مليون دولار في نوفمبر الماضي.

ويعود هذا الانخفاض بالدرجة الأولى لقيام الهند بإلغاء العملة النقدية من فئتي 500 و1000 روبية، اللتين تعدان أكبر الأوراق النقدية قيمة في الهند.

و قد أشار بروس كليفر المدير التنفيذي لشركة دي بيرز إن “تجارة الماس تشهد ركودا مؤقتا نتيجة التغيرات التي طرأت على العملة الهندية”.

وأيضاً يعد سوق الماس في الهند أحد أسرع الأسواق نموا في العالم، بحسب تقرير صدر مؤخرا عن شركة باين أند كومباني. وتوقعت الشركة أن تتجاوز الهند كل من أوروبا واليابان لتصبح ثالث أضخم سوق للماس بحلول عام 2020.

والهند بلد يعتمد بشكل كبير على العملة الورقية، حيث أن أكثر من 90 في المئة من التعاملات المالية في البلاد تتم نقدا، مما أدى قرار الحكومة إلى جعل 86 في المئة من النقود في البلاد بلا قيمة.

وليس من المألوف في الهند استخدام حزم كبيرة من الأوراق النقدية عند شراء المجوهرات الثمينة، بما في ذلك الذهب والأحجار الكريمة، وهذا ما جعل الكثيرين من الراغبين في شراء المجوهرات يؤجلون عمليات الشراء.

و الجدير بالذكر أن الحكومة الهندية اتخذت هذا القرار في خطوة تهدف إلى تضييق الخناق على الفساد المتفشي وانتشار العملة المزيفة في البلاد. ويرى بعض الاقتصاديين أن خطوة كهذه قد تكون لها آثار سلبية على الشركات المتوسطة والنمو الاقتصادي في الهند.

الوزير الغربي : تشديد الرقابة على الأسواق فيما يخص المياه المعدنية والتقيد بالأسعار

طلب وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبد الله الغربي من مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق تشديد الرقابة على الأسواق بما يخص المياه المعدنية لدى تجار الجملة ونصف الجملة والمفرق وخاصة لجهة التقيد بالأسعار المحددة أصولا للعبوات وتداول الفواتير النظامية بين حلقات الوساطة التجارية.

ودعا الغربي إلى القيام بجولات ميدانية مكثفة على الأسواق والمحال التجارية وضبط المخالفين واتخاذ الإجراءات القانونية والعقوبات الرادعة بحقهم وفق أحكام القانون رقم 14 لعام 2015.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.