هذا ما خسره الإقتصاد السوري خلال سنوات الحرب

هذا ما خسره الإقتصاد السوري خلال سنوات الحرب

أصدر معهد “الاقتصاديات والسلام” تقريرا حمل عنوان “القيمة الاقتصادية للسلام 2016″، جاء فيه أن تأثير العنف في منطقة الشرق الأوسط على اقتصاداتها، زاد بنسبة 21% بين 2007 و2014، قبل أن يتراجع قليلا بين عامي 2014 و2015.

وحسب تقرير المعهد، أن الاقتصاد السوري احتل المرتبة الأولى كأكبر خاسر اقتصادي في العالم حيث رجحت ذلك بفقدانه خلال سنوات الحرب نحو 54% من قيمته.

ووفقا للتقرير، فقد ارتفع الانكماش الاقتصادي في سوريا الناجم عن الحرب وعدم الاستقرار، مشيرا إلى أن الحرب كلفت نحو 84 مليار دولار حتى الآن.

كما أشار التقرير، ان الاقتصاد العالمي خسر نحو 13.6 تريليون دولار، وهو ما يعادل 13.3% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وما يعادل 1876 دولارا سنويا للشخص الواحد.

واعتمد التقرير في دراسته على قياس مؤشرات توقف نشاط شركات وتراجع الصادرات، وارتفاع مؤشرات البطالة والتضخم، وعدم تدفق العملة الصعبة، وانهيار البنى التحتية، مقابل زيادة الإنفاق، والتداين لأجل تمويل الحروب، وصفقات التسلح والأمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.