نشرة الظهيرة : إتفاق روسي – تركي لوقف إطلاق النار في سورية .. وأردوغان ينقلب على أمريكا ويتهمها بدعم الإرهاب

نشرة الظهيرة : إتفاق روسي – تركي لوقف إطلاق النار في سورية .. وأردوغان ينقلب على أمريكا ويتهمها بدعم الإرهاب

لـسوريا الإعلامية | محمد عبدالله

إتفاق روسي – تركي لوقف إطلاق النار في سورية :

ذكرت مصادر لوكالة “الأناضول” التركية وصفتها بأنها “موثوقة”، أن أنقرة وموسكو نسقتا خطة لهدنة  شاملة في سورية، سيتم عرضها على كافة الأطراف المتنازعة.
المصادر أوضحت أن الخطة التي توصلت روسيا وتركيا إلى التوافق بشأنها بعد نجاح وقف إطلاق النار في حلب وإجلاء المجموعات المسلحة وعائلاتهم من المدينة ستعرض على الرئيس بشار الأسد للموافقة عليها، مؤكدة أن نظام وقف إطلاق النار لن يشمل التنظيمات الإرهابية، بحسب مانقلت وكالة الأناضول.
ولفتت المصادر إلى أن نجاح تطبيق نظام وقف إطلاق النار سيبدأ الحكومة السورية والمعارضة مفاوضات سياسية في أستانا الكازاخستانية بإشراف روسيا وتركيا، مؤكدين أن أنقرة وموسكو تريدان المساهمة في دعم المفاوضات السورية في إطار العملية السياسية التي نص عليها القرار رقم 2254 الصادر عن مجلس الأمن الدولي العام الماضي 2015.

إستخدام الموارد المائية والآبار الإحتياطية لتعويض النقص الحاصل بمياه الشرب في دمشق ومحيطها:
استحوذ الواقع المائي في مدينة دمشق وريفها على حيز كبير من مناقشات مجلس الوزراء اليوم وقرر المجلس استقدام مزيد من صهاريج المياه من المحافظات لزيادة كميات المياه وتوزيعها مجانا في الأحياء بالتنسيق بين محافظتي دمشق وريفها واستخدام جميع الموارد المتاحة والآبار الاحتياطية لتقليص النقص الحاصل فى مدينة دمشق ومحيطها جراء خروج نبع عين الفيجة وعين حاروش عن الخدمة نتيجة التعديات الإرهابية وتحويل المياه إلى مجرى نهر بردى إضافة إلى استمرار مؤسسات التدخل الايجابي بطرح كميات إضافية من المياه المعبأة بالسعر النظامي مع الإشارة إلى أن أزمة المياه الحالية مرحلية وتنتهي بمعالجة الموضوع برمته .

وأقر مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية برئاسة المهندس عماد خميس رئيس المجلس استيراد باصات نقل داخلي جديدة لمدينة دمشق والمحافظات وتوصيف حالة الباصات المتوقفة في شركات النقل الداخلي بالمحافظات والوحدات الإدارية وإصلاحها كاملا إضافة إلى تقديم التسهيلات والإعفاءات من الرسوم إلى شركات القطاع الخاص العامل في مجال النقل الداخلي وخاصة أن هذا القطاع كان فاعلا خلال السنوات الماضية كما قرر المجلس رفد شركات النقل الداخلي بالكوادر البشرية اللازمة من السائقين والفنيين وتفويض وزارة الإدارة المحلية والبيئة بتنفيذ الإجراءات السابقة ضمن مدة زمنية محددة.

وتوقف مجلس الوزراء مطولا عند الواقع الخدمي والاقتصادي في مدينة حلب المحررة من الإرهاب مؤخرا وكلف وزارات الدولة كافة العمل على توفير مستلزمات الواقع الخدمي والنهوض بالواقع الاقتصادي ضمن خطة واضحة خلال الفترة القريبة القادمة .

وكلف المجلس وزارتي الزراعة والإصلاح الزراعي والنفط وضع آلية جديدة لتأمين احتياجات القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني من المشتقات النفطية إضافة إلى تكليف شركة محروقات بالتنسيق مع لجان المحروقات في كل محافظة تأمين حاجة هذا القطاع من المادة بشكل مباشر.

كما كلف المجلس وزارة النقل متابعة واقع شركات الطيران الخاصة والتدقيق في مؤشراتها والتأكد من عدم مخالفتها لشروط العمل ضمن الأجواء السورية وذلك حفاظا على سمعة النقل الجوي في سورية.

وبهدف النهوض بقطاع التعاون السكني ليتماشى مع مرحلة إعادة الإعمار وافق المجلس على مشروع قانون تعديل بعض أحكام القانون المتعلق بالتعاون السكني وذلك بعد مرور خمس سنوات على صدوره حيث تبين من خلال التطبيق العملي الحاجة إلى تعديل بعض مواده بهدف مواكبة الظروف الحالية والمستقبلية ومواءمتها .

واستمع المجلس إلى عرض قدمه المهندس احمد الحمو وزير الصناعة حول واقع الاستثمارات التابعة للوزارة ولا سيما في مجال صناعة الاسمنت – الزجاج- الحديد- الإطارات .

وفي تصريح للصحفيين عقب الجلسة أوضح وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن أن “مصادر المياه الرئيسية المغذية لمدينة دمشق والتي خرجت عن الخدمة نتيجة الاعتداءات الإرهابية كانت تؤمن 550 ألف متر مكعب يوميا من مياه الشرب”.

وأضاف الوزير الحسن “إن المؤسسة العامة لمياه الشرب والصرف الصحي في دمشق اعتمدت خطة طوارئ لتلبية جزء من احتياجات دمشق وضواحيها وبحدود 30 بالمئة منها” لافتا إلى أن الكميات المتاحة من الابار الاحتياطية توزع على المدينة وفقا لقطاعات وضمن برنامج يتم الإعلان عنه من الفتح حتى الإغلاق مبينا أن “هذه الكميات ليست كافية وإنما مؤءقتة ستستمر حتى العودة إلى الموارد الطبيعية في القريب العاجل”.

بدوره أوضح وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أن مجلس الوزراء ناقش واقع النقل الداخلي في المحافظات وتقييم أداء شركات النقل الداخلي في محافظات دمشق واللاذقية وحلب إضافة للباصات العامة في مجالس المدن الأخرى بعد تقييم الواقع الراهن وتحليل واقع هذه الشركات حيث تم التوجيه من مجلس الوزراء برفع أداء هذه الشركات من خلال تأمين باصات جديدة ورفع طاقة اسطول هذه الشركات من الباصات إضافة إلى دعم هذه الشركات لإصلاح الآليات المتوقفة لأسباب تتعلق بالأعطال وقطع الغيار إضافة إلى البحث عن آلية بتقديم تسهيلات لشركات النقل الخاصة لتكون رديفا في مجال النقل الداخلي إضافة إلى إجراءات تتعلق بتأهيل الكوادر ورفد هذه الشركات بطاقات جديدة من السائقين والفنيين والعاملين في مجال الخدمات والنقل.

أردوغان يتهم أمريكا بدعم الإرهاب :

نقلت رويترز عن أردوغان قوله في مؤتمر صحفي في أنقرة “الآن هم يقدمون الدعم لجماعات إرهابية منها “داعش” ووحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديمقراطي.. هذا واضح جداً.. لدينا أدلة مؤكدة بالصور والتسجيلات المصورة” وذلك في إشارة إلى التحالف الذي تقوده واشنطن.

وفي واشنطن وصفت وزارة الخارجية الأمريكية “اتهامات” أردوغان لتحالفها بدعم جماعات إرهابية في سورية بأنها “سخيفة”.

وقال المتحدث باسم الوزارة مارك تونر إن “اتهامات من هذا القبيل لا أساس لها من الصحة”.

ترامب يبتكر منصب جديد لمستشاره القانوني :

ابتكر الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب منصب جديد لمستشاره القانوني جيسون غرينبلات “ممثلاً خاصاً مكلف بالمفاوضات الدولية”، في منصب جديد داخل الإدارة الأميركية. كما عيّن “توماس بوسرت” المسؤول السابق في إدارة الرئيس الأميركي الأسبق جورج دبليو بوش، بمنصب “مستشار شؤون مكافحة الإرهاب” للتركيز على التهديدات الإلكترونية.
وقال الفريق الانتقالي لترامب، إن “بوسرت” سيتولى منصب مساعد الرئيس للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، وسيركز على قضايا الأمن الداخلي، ويساعد في صياغة سياسات الإدارة للأمن الإلكتروني.

وفي بيان للفريق، أكد الرئيس المنتخب أن غرينبلات الذي عمل لعقدين محامياً داخل مؤسسته ترامب، سيساعده “في المفاوضات الدولية على اختلافها وفي الاتفاقات التجارية في أنحاء العالم”.
وقال بوسرت في بيان: “يجب أن نعمل لإرساء مبدأ إلكتروني يعكس حكمة الأسواق الحرة والمنافسة الخاصة والدور المهم المحدود للحكومة في إقامة وإنفاذ سيادة القانون”.
واكتسبت قضية الأمن الإلكتروني أهمية كبيرة في الأسابيع القليلة الماضية، إذ انتقد ترامب مزاعم بأن روسيا مسؤولة عن هجمات إلكترونية على رسائل بريد إلكتروني للحزب الديمقراطي للتأثير في انتخابات الرئاسة بالولايات المتحدة.

وتولى بوسرت منصب نائب مستشار الأمن القومي في إدارة بوش، فيما كان غرينبلات محاميا متخصصا في قانون العقارات ومستشارا لترامب خلال حملته حول العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل.وكانت ترامب عين الملياردير ويلبور روس (79 عاماً) وزيراً للتجارة، ولم يسم حتى الآن ممثله للسياسة الخارجية.

وزير الخارجية العراقي: سورية والعراق تواجهان آفة الإرهاب واستقرارهما مرتبط ببعضه البعض

أكد وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري أن سورية والعراق تواجهان آفة الإرهاب وبما أنهما دولتان متجاورتان فإن استقرارهما مرتبط ببعضه البعض.

وأعرب الجعفري في مقابلة مع وكالة سبوتنيك الروسية نشرت اليوم عن استعداد بلاده للمساعدة ولعب دور الوساطة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية وقال إن “العراق دولة مجاورة لسورية ولها ثقلها في جامعة الدول العربية وهي أيضا دولة ضحية للإرهاب وتتمتع بعلاقة جيدة مع سورية وإيران وروسيا وهو ما يجعلها مؤهلة لهذا الدور وهي فكرة مطروحة ونطالب بها من أجل الصالح العام”. وحول تطورات الوضع في العراق أكد الجعفري “إن دولا بعينها تخصص ميزانيات ضخمة لدعم داعش فالإمكانيات التي يقاتل بها هذا التنظيم الإرهابي كبيرة للغاية”.

ورفض الجعفري الكشف عن أسماء تلك الدول معتبرا أن بلاده “تريد الحفاظ على علاقات جيدة حتى مع الدول التي نعلم أنها متورطة في دعم داعش لعلها تعود إلى رشدها لأن هذا الحبل سرعان ما سيلتف على عنقها.. وأرجو ألا يطول الوقت وتفوت هذه الفرصة فداعش لا تهادن أحدا ولا تتصالح مع أحد”. ولفت وزير الخارجية العراقي إلى أن بلاده متمسكة بموقفها المطالب بخروج القوات التركية من الأراضي العراقية وهي تعتزم تحقيق ذلك بكل الطرق الأممية المشروعة مشددا على رفض الوجود التركي في الأراضي العراقية والتمسك بسيادة العراق وايضا بالعلاقة مع تركيا ولكن ليس على حساب السيادة.

وحول العلاقات العراقية الروسية أعرب الجعفري عن حرص بلاده على تواصل وزيادة التعاون مع روسيا في المستقبل وقال إن “روسيا دولة عظمى ولها خبرة تاريخية في الحروب وجمع المعلومات كما أن الاستخبارات الروسية من استخبارات العالم القوية ونحن نحتاج في هذه الحرب ضد الإرهاب إلى المعلومات الأمنية والاستخبارية.. وهناك اتفاق مع روسيا وسورية وايران حول تبادل المعلومات”.

وبشأن التطورات الميدانية في العراق بين الجعفري أنه تم تحرير الجزء الأكبر من الموصل من إرهابيي “داعش” حيث تمت استعادة 40 من أصل 56 حيا وتم عزل المدينة عن الجسور الخمسة الرابطة بينها وبين ضفتي نهر دجلة يساراً ويميناً مشيرا الى ان الجيش العراقي يأخذ الوقت اللازم في معركة تحرير الموصل من أجل “تقليل الخسائر والضحايا ولإنقاذ المدينة بأقل قدر ممكن من الأضرار”. ولفت وزير الخارجية العراقي إلى أن السلطات العراقية قد تقرر الاستعانة بمقاتلي الحشد الشعبي في عملية تحرير الموصل إذا ما استدعت الحاجة موضحا “أن الحشد فصيل عراقي وله تجربة في قتال داعش وهو الآن جزء من الجيش العراقي بعد أن صوت البرلمان العراقي على ذلك”.

الأمن اللبناني يوقف سورياً لإنتمائه لتنظيم  إرهابي :

أوقف الأمن العام اللبناني سوريا لانتمائه الى تنظيم ارهابي ولمشاركته في عمليات ارهابية استهدفت الجيش اللبناني.

وقالت المديرية العامة للأمن العام اللبناني في بيان إنه “في إطار متابعة نشاطات المجموعات الارهابية والخلايا النائمة التابعة لها وبنتيجة عملية رصد دقيقة تم ايقاف احد الارهابيين وهو يحمل الجنسية السورية” موضحة أنه بنتيجة التحقيق معه اعترف بما نسب إليه وأنه شارك مع آخرين ضمن مجموعات ارهابية مسلحة بمهاجمة مراكز وحواجز الجيش اللبناني في عرسال ما أدى الى مقتل وجرح عسكريين وخطف آخرين . وبعد انتهاء التحقيق معه أحيل الى القضاء المختص والعمل جار لتوقيف باقي الاشخاص المتورطين.

وكان الجيش اللبناني أوقف امس أحد الإرهابيين الخطرين المنتمين إلى تنظيم “داعش” .

القضاء التونسي يطلق سراح متهمين بإغتيال شكري بلعيد :

أفرجت الدائرة الجنائية بالمحكمة الابتدائية بتونس أمس الثلاثاء، عن ثلاثة متهمين في قضية اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد، وتأجيل القضية إلى يوم 25 أبريل 2017 استجابة لطلب القائمين بالحق الشخصي.

وحسب وكالة أنباء “تونس إفريقيا”، فإن المتهمين الثلاثة المفرج عنهم هم “أحمد بن عون ومحمد علي النعيمي ومعاذ حمايدية”.

وقال محمد جمور عضو هيئة الدفاع في قضية اغتيال شكري بلعيد، إن الهيئة ستتقدم بمطالب للدائرة الجنائية من أجل سماع أطراف لها علاقة بملف القضية.

واغتيل بلعيد في 6 فبراير 2013، في واقعة أحدثت أزمة سياسية في تونس انتهت باستقالة حكومة حمادي الجبالي.

وبدأت أولى جلسات المحاكمة في قضية اغتيال بلعيد في 30 يونيو من العام الماضي، واتهمت وزارة الداخلية تنظيم “أنصار الشريعة” باغتيال المعارضين شكري بلعيد ومحمد البراهمي عام 2013.

حزب الله “العراق” يمنع  داعش من فتح ثغرة بإتجاه سورية :
تصدّى حزب الله العراق مساء أمس، لهجوم شنّه تنظيم داعش استخدم فيه عدداً من السيارات المفخخة بهدف فتح طريق لمقاتليه باتجاه سورية.

وأكد قائد ميداني في كتائب حزب الله العراق، أن تنظيم داعش هاجم مواقع الجيش العراقي غرب تلعفر، مستخدماً ست سيارات مفخخة بهدف فتح منفذ لإرهابييه باتجاه الحدود السورية، إلا أن مقاتلي كتائب حزب الله تمكنوا من تفجير السيارات المفخخة وصد الهجوم الذي وصفه القائد الميداني بـ”الواسع”.

والشهر الماضي، أعلنت قوات الحشد الشعبي العراقية، تمكنها من قطع طريق “تلعفر – سنجار”، حيث التقت مع قوات البيشمركة الكردية، وبالتالي تم إغلاق مدينة الموصل بالكامل.

وأكدت قيادة الحشد الشعبي أن العملية، تمت بمشاركة جميع القوى العراقية المشاركة فيها، وكذلك بدعم من طيران التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، موضحة أن الجيش العراقي وحلفاءه تمكنوا من اقتحام المدينة من جهة الشرق.

وفيما تمكن الحشد الشعبي من قطع طريق “الموصل – سورية” بعد تطويقه لعناصر تنظيم “داعش” الإرهابي من جهة الشرق. يسعى التنظيم لفتح ثغرة لنفسه باتجاه الحدود السورية العراقية، ليتمكن من استجلاب قواته من الرقة إلى الموصل التي باتت بحكم المحاصرة كلّياً، وهو ما تحاول كتائب حزب الله مدعومةً بالحشد الشعبي والجيش العرقي منع التنظيم الإرهابي من القيام بذلك.

وقال رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس الثلاثاء، إن القضاء على تنظيم داعش يحتاج ثلاثة أشهر، في وقت تستمر فيه المعارك لطرد التنظيم من الموصل.

ونقل التلفزيون الرسمي العراقي عن العبادي قوله، إن الأوضاع تشير إلى أن العراق يحتاج ثلاثة أشهر للقضاء على داعش. وهو ما يخالف ما قاله قائد قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم “داعش” الفريق ستيفن تاونسند مساء الاثنين، على أن عملية تطهير مدينتي الموصل العراقية والرقة السورية من التنظيم “قد تستغرق عامين”، دون أن يحدد سقفاً زمنياً معيناً.

وكان العبادي قد توقع في السابق استعادة الموصل بنهاية العام الحالي، غير أن القادة العسكريين يعزون بطء التقدم الميداني للحاجة لحماية المدنيين. حيث استعادت القوات العراقية نسبة كبيرة من الموصل.

وكان قائد ميداني أميركي قال أمس لــ “رويترز”: إن القوات العراقية “ستستأنف هجومها في الأيام المقبلة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.