مشفى تشرين الجامعي يتسلم أدوية وهدايا مقدمة من روسيا للأطفال المرضى.. وإضاءة شموع لأرواح ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة

مشفى تشرين الجامعي يتسلم أدوية وهدايا مقدمة من روسيا للأطفال المرضى.. وإضاءة شموع لأرواح ضحايا الطائرة الروسية المنكوبة

استلمت إدارة مشفى تشرين الجامعي باللاذقية اليوم مساعدات طبية مقدمة من روسيا الاتحادية وهدايا للأطفال المرضى مقدمة من أطفال روسيا بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة.

جاء استلام الأدوية خلال فعالية أقيمت في المشفى ظهر اليوم وتم خلالها أيضا إضاءة شموع ووضع الأزهار على مدخل المشفى تحية لأرواح ضحايا طائرة توبوليف154 التابعة لوزارة الدفاع الروسية التي سقطت أمس الأول في مياه البحر الأسود قرب منتج سوتشي إضافة إلى زرع شجرة زيتون في حديقة المشفى تكريما للدكتورة اليزابيت جلينكا رئيسة منظمة المساعدة الإنسانية العادلة في روسيا إحدى ضحايا الطائرة.

وعبر المشاركون في إضاءة الشموع عن الحزن العميق بفقدان ضحايا الطائرة والتضامن مع روسيا الاتحادية قيادة وشعبا ومع ذوي الضحايا.

شارك في هذه الفعالية أمين فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور لؤي صيوح ورئيس الجامعة الدكتور هاني شعبان ومدير المشفى الدكتور منير عثمان وعضو المكتب التنفيذي بمجلس محافظة اللاذقية حسن جريعة ممثلا عن محافظ اللاذقية وعدد من الأطباء والممرضين في المشفى وأعضاء الجالية الروسية في اللاذقية وممثلون عن مركز التنسيق الروسي في حميميم.

وقال صيوح في تصريح للصحفيين أن “الدكتورة جلينكا كانت تحمل رسالة الإنسانية وتعبر بشكل دائم عن حبها وتعاونها مع المحتاجين في كل العالم وتبذل كل الامكانات والجهود لتوفير المساعدات الإنسانية لسورية وخاصة المشافي” معتبرا أن “رحيلها يمثل خسارة مؤلمة لسورية وجامعة تشرين والمشفى الجامعي فيها بشكل خاص”.

بدوره قدم عضو المكتب التنفيذي بمحافظة اللاذقية حسن جريعة العزاء بفقدان ضحايا الطائرة باسم اهالي اللاذقية مشيرا إلى “الخدمات الجليلة
التي قدمتها الدكتورة الراحلة في المجالات الإنسانية والطبية في سورية وغيرها من المناطق بالعالم”.

وقدم رئيس الجامعة في تصريح مماثل أحر التعازي باسم جامعة تشرين إلى الشعب الروسي وأهالي ضحايا الطائرة منوها” بالجهود المخلصة التي تقدمها روسيا للشعب السوري في جميع المجالات”.

من جهته لفت مدير المشفى الدكتور منير عثمان إلى أن “استمرار تقديم المساعدات الروسية دليل على عمق علاقات التعاون بين البلدين والشعبين” مبينا أن “الدكتورة الراحلة كانت تقدم مساعدات إنسانية وطبية وزارت أغلب المشافي في سورية ولاسيما في حلب ودرعا”.

وأوضح أن الأدوية المقدمة إلى المشفى تشمل مجموعة من الأدوية تخص مرضى الأورام عند الأطفال التي يعاني المشفى في تأمينها نتيجة الإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب المفروضة على سورية”.

وعبر أحد ضباط الجيش والقوات المسلحة عن خالص العزاء لروسيا شعبا وقيادة وجيشا لفقدانهم ضحايا الطائرة المنكوبة مثمنا في “الوقت نفسه الجهود التي تقدمها روسيا لدعم سورية في جميع المجالات” واصفا الدكتورة الراحلة “بطبيبة السلام”.

واعتبرت أحد أعضاء الجالية الروسية في اللاذقية يوليانا تشيستيكوفا في تصريح لسانا أن “ضحايا الطائرة بمن فيهم أعضاء الفرقة الموسيقية كانوا يسعون لتقديم السعادة والفرح والسلام إلى السوريين قبل أن ينتقلوا إلى الحياة الأبدية” لافتة إلى أن “الشعب الروسي يتقاسم الألم مع السوريين منذ بدء الأحداث والآن يشاطر الشعب السوري شقيقه الروسي الألم بفقدان ضحايا الطائرة المنكوبة”.

وشددت تشيستيكوفا على أن “الدكتورة الراحلة كانت مثالا للمحبة والإنسانية والسلام في العالم ولها إسهامات كبيرة في جميع المجالات وفي عدد من البلدان ومنها اوكرانيا وسورية حيث فتحت مراكز لعلاج الأ طفال من السرطان”.

والدكتورة الراحلة جلينكا كانت قادمة إلى سورية من جديد بعد زيارتها بداية أيلول الماضي ومعها مساعدات طبية وأدوية لمشفى تشرين الجامعي حيث زارته في ذلك الوقت مع رئيس مجلس حقوق الإنسان في روسيا الدكتور ميخائيل فودوتوف وبحثت مع إدارة المشفى احتياجاته من الأدوية ولاسيما السرطانية والمخدرة لزوم العمليات الجراحية وأجهزة فصل البلازما والمغذيات.

وتعرف الدكتورة جلينكا باسم الدكتورة “ليزا” الطبيبة الروسية المشهورة بانقاذ حياة ملايين الأشخاص وحصلت قبل أسبوعين من وفاتها على جائزة الدولة التي يمنحها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظرا لعملها المخلص في انقاذ الأفراد.
كما قدم عدد من ممثلي مركز التنسيق الروسي في حميميم هدايا للأطفال المرضى بمشفى تشرين الجامعي.

وبين المقدم فيتالي ماكارينكا من المركز في تصريح للصحفيين أن “هذه الهدايا تتضمن ألعاب أطفال وحلويات ودفاتر رسم وتلوين وشوكولا مقدمة من أطفال روسيا بمناسبة عيد الميلاد ورأس السنة الذين يتمنون الصحة والسلام والأمان لأطفال سورية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.