20 منشأة صناعية تعود للعمل في منطقة الشيخ نجار بحلب

20 منشأة صناعية تعود للعمل في منطقة الشيخ نجار بحلب

أكد مدير المنطقة الصناعية في الشيخ نجار بحلب حازم عجان أن هناك حركة للمنشآت الصناعية باتجاه منطقة الشيخ نجار بعد الانتصارات الأخيرة حتى تحرير حلب. مشيراً إلى أن هناك أكثر من 20 منشآة عادت من مناطق متفرقة في حلب إلى المنطقة الصناعية خلال فترة قصيرة لمتابعة عملية الإنتاج.

وبيّن عجان أن نسبة المعامل التي تعمل حالياً نحو 30% لافتاً إلى أن هناك أيضاً نحو 30% من المنشآت مدمرة تدميراً كاملاً، وخسائرها تصل إلى مليارات الليرات، وهناك 30% منها قد تعود للعمل بمجرد تأمين حوامل الطاقة والمياه.

وقد تم العمل من إدارة المدينة الصناعية بالتنسيق مع الجهات المعنية وعلى جميع المستويات الإدارية لإنجاز سلسلة من الإجراءات لتحفيز الاستثمار في المدينة الصناعية وذلك بدعم مطلق من الحكومة واهتمام منقطع النظير من رئيس مجلس المنطقة الصناعية خلال المرحلة الاستثنائية الحالية وفي ظل الظروف السياسية والاقتصادية الراهنة، وتنقسم هذه الإجراءات إلى ثلاثة مستويات وهي الخدمي والصناعي والأمني.

وفيما يخص المستوى الخدمي، فإن هناك عدداً من المشاريع الخدمية التي تم إنجازها في المدينة الصناعية ومنها ما يتم استكمال إجراءات التعاقد بعد أن تم الحصول على الموافقات اللازمة لها ومنها ما يتم العمل عليها حالياً وذلك بعد أن تم استهداف جميع البنى التحتية في المدينة الصناعية من كهرباء ومياه ومنشآت وطرق وهاتف وصرف صحي.

وأشار عجان إلى أنه تمت مخاطبة الجهات المعنية وتأكيد ضرورة تأمين الكهرباء عن طريق مجموعات توليد كهربائية ليتم ربطها مباشرة بالمحطات التحويلية للمدينة الصناعية ما ينعكس إيجاباً على توفير المياه لتأمين المياه الصناعية ومياه الشرب إضافة إلى مشاريع السكن العمالي لتوطين العمالة المهجرة وذلك بالتنسيق مع المؤسسة العامة للإسكان وهيئة التطوير العقاري حيث تم إنجاز الدراسات ودفاتر الشروط اللازمة.

أما على المستوى الصناعي فقد أشار عجان إلى صدور حزمة من القرارات عن مجلس المدينة الصناعية ومنها الموافقة على مقترحات تعديل نظام الاستثمار في المدينة الصناعية حول تمكين المدينة الصناعية من طرح المقاسم الصناعية للإيجار أو الاستثمار لفترات طويلة الأجل مع الإعفاء من الرسوم للسنوات الأولى للاستثمار مع تعديل سلفة الاكتتاب من 30% من قيمة المقسم إلى 20% وزيادة مدة الأقساط وعددها.

وأضاف نحن كصناعيين نطالب التريث في فصل الصناعيين والمخصصين في مكاتب الشحن وتفعيل المناطق الحرفية وتمديد مدة التراخيص الإدارية ورخص البناء.

وأما على المستوى الأمني فقد بيّن أن تأمين الحماية اللازمة للمنشآت الصناعية والصناعيين الواقعة ضمن المخطط التنظيمي للمدينة الصناعية كانت ولا تزال المطلب الأساسي وذلك يتم بالتنسيق مع وزارة الداخلية.

وحول واقع العمل والاستثمار في المدينة الصناعية أكد أن هناك حرصاً تاماً على توفير جميع مستلزمات الصناعيين بما يسهم في زيادة المعامل المنتجة في المدينة الصناعية، وبما يواكب متطلبات الصناعيين. وعما هو مطلوب بيّن أنه لا بد من إيجاد الآلية في توزيع المحروقات على المعامل المنتجة وإدخال بعض التعديلات عليها بما يسهل حصول جميع المعامل المنتجة عليها الأمر الذي يسهم في تحسين بيئة العمل في المدينة الصناعية بالشيخ نجار.

المصدر: الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.