العثور على جثامين لشهداء أعدمتهم التنظيمات الإرهابية في أحياء حلب الشرقية ..وقذائف الحقد تتسب بأضرار مادية في حي القصاع الدمشقي

العثور على جثامين لشهداء أعدمتهم التنظيمات الإرهابية في أحياء حلب الشرقية ..وقذائف الحقد تتسب بأضرار مادية في حي القصاع الدمشقي

عثرت الجهات المختصة على 21 جثماناً لشهداء مدنيين أعدمتهم التنظيمات الإرهابية قبيل إخراجها من الأحياء الشرقية لمدينة حلب. وبحسب مدير الطبابة الشرعية في حلب الدكتور زاهر حجو فقد  وصل  21 جثماناً لشهداء مدنيين بينهم 5 أطفال و4 نساء قتلتهم التنظيمات الإرهابية في أحياء حلب الشرقية قبيل إخراجهم من المدينة.

ولفت حجو إلى أنه “عثر على جثامين الشهداء ضمن سجون للمجموعات الإرهابية في حيي السكري والكلاسة وقد أظهر الكشف أنه تم إعدامهم ميدانيا بإطلاق النار عليهم من مسافات قريبة جدا”.

أما في دمشق فقد استهدف إرهابيو “جيش الإسلام”  بقذائف الهاون حي القصاع السكني بدمشق أثناء ذهاب المواطنين إلى الكنائس والأديرة للاحتفال بعيد الميلاد المجيد. وذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق أن 3 قذائف هاون أطلقها إرهابيون صباح اليوم سقطت في محيط المشفى الفرنسي بحي القصاع السكني ما أدى إلى “وقوع أضرار مادية بالممتلكات الخاصة والعامة دون وقوع إصابات بين المواطنين”.

 

إلى ذلك تمت اليوم تسوية أوضاع أكثر من 500 شخص من مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي بعد أن سلموا أنفسهم وأسلحتهم للجهات المختصة تنفيذا لمرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

وقد تمت تسوية أوضاع 510 أشخاص في إطار استكمال إجراءات المصالحة الوطنية وإنهاء المظاهر المسلحة في المدينة مشيرة إلى أن من بين الذين تمت تسوية أوضاعهم 150 مسلحا ألقوا السلاح وقرروا العودة إلى أعمالهم بينما أعلن عدد ممن تخلفوا عن خدمة العلم أو فروا من الجيش أنهم عائدون إلى التشكيلات العسكرية ليكونوا يدا واحدة مع رفاق السلاح في محاربة الإرهاب.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.