نشرة الظهيرة : ﺗﺮﺍﻣﺐ ﻳﻌﺪ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ وإيران تؤكد أن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية

نشرة الظهيرة : ﺗﺮﺍﻣﺐ ﻳﻌﺪ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ وإيران تؤكد أن الحل السياسي هو الحل الوحيد للأزمة السورية

لـسوريا الإعلامية | محمد عبدالله


ﻣﻘﺘﻞ 13 ﺟﻨﺪﻳﺎً ﺗﺮﻛﻴﺎً ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻗﻞ ﻭﺇﺻﺎﺑﺔ 48 ﺁﺧﺮﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﻗﻴﺼﺮﻳﺔ :
ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﺠﻴﺶ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﻣﻘﺘﻞ 13 ﺟﻨﺪﻳﺎً ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻗﻞ ﻭﺟﺮﺡ 48 ﺁﺧﺮﻳﻦ ﺟﺮﺍﺀ ﺗﻔﺠﻴﺮ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺧﺎﺭﺝ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻗﻴﺼﺮﻳﺔ .
ﻭﻛﺎﻧﺖ ﻣﺼﺎﺩﺭ ﺃﻣﻨﻴﺔ ﺗﺮﻛﻴﺔ ﺃﻓﺎﺩﺕ ﻓﻲ ﻭﻗﺖ ﺳﺎﺑﻖ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺑﺴﻘﻮﻁ ﻗﺘﻠﻰ ﻭﻣﺼﺎﺑﻴﻦ ﺟﺮﺍﺀ ﺍﻧﻔﺠﺎﺭ ﺣﺎﻓﻠﺔ ﺧﺎﺭﺝ ﺟﺎﻣﻌﺔ ﻓﻲ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﻗﻴﺼﺮﻳﺔ ﺑﺘﺮﻛﻴﺎ .

 


ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ : ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻸﺯﻣﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺔ
ﺟﺪﺩ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺙ ﺑﺎﺳﻢ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﺑﻬﺮﺍﻡ ﻗﺎﺳﻤﻲ ﺍﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻸﺯﻣﺔ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺔ .ﻭﻗﺎﻝ ﻗﺎﺳﻤﻲ ﻓﻲ ﺗﺼﺮﻳﺢ ﻟﻮﻛﺎﻟﺔ “ ﺇﺭﻧﺎ ” ﺍﻹﻳﺮﺍﻧﻴﺔ ﻟﻸﻧﺒﺎﺀ ﻣﺴﺎﺀ ﺃﻣﺲ ﺍﻥ “ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺃﻛﺪﺕ ﻭﺗﺎﺑﻌﺖ ﺟﺪﻳﺎ ﻣﺴﺄﻟﺔ ﺍﻟﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺃﺭﻭﺍﺡ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻭﻋﻮﺩﺓ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﺑﺪﺀ ﺍﻟﺤﻮﺍﺭ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻛﺎﺳﺘﺮﺍﺗﻴﺠﻴﺔ ﺩﺍﺋﻤﺔ ﻟﺤﻞ ﺍﻷﺯﻣﺔ ﻭﻣﺎ ﺯﺍﻟﺖ ﺗﺆﻣﻦ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﻫﻮ ﺍﻟﺤﻞ ﺍﻟﻮﺣﻴﺪ ﻟﻬﺎ .”
ﻭﺃﺿﺎﻑ ﻗﺎﺳﻤﻲ ﺍﻧﻪ “ ﻓﻲ ﺿﻮﺀ ﺍﻹﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮﺓ ﻭﺍﻟﻤﻜﺜﻔﺔ ﻟﻮﺯﻳﺮ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺟﻮﺍﺩ ﻇﺮﻳﻒ ﺧﻼﻝ ﺍﻷﻳﺎﻡ ﺍﻻﺧﻴﺮﺓ ﻭﺍﻻﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﻬﺎﺗﻔﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻜﺮﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺟﺮﺍﻫﺎ ﻣﻊ ﺑﻌﺾ ﻧﻈﺮﺍﺋﻪ ﻓﻲ ﻋﺪﺩ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﻭﻣﻨﻬﺎ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﺭﻭﺳﻴﺎ ﻭﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻘﺪ ﺗﻢ ﺑﺬﻝ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﻟﻠﻮﺻﻮﻝ ﺇﻟﻰ ﺣﻠﻮﻝ ﻣﺆﺛﺮﺓ ﻭﺍﻟﻌﻤﻞ ﻟﻼﺗﻔﺎﻕ ﺍﻟﻨﻬﺎﺋﻲ ﻋﻠﻰ ﻋﻘﺪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﺛﻼﺛﻲ ﺑﻴﻦ ﻭﺯﺭﺍﺀ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﻭﺭﻭﺳﻴﺎ ﻭﺗﺮﻛﻴﺎ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻜﻮ ﻓﻲ 27 ﻛﺎﻧﻮﻥ ﺍﻷﻭﻝ ﺍﻟﺠﺎﺭﻱ .”
ﻭﺃﺷﺎﺭ ﻗﺎﺳﻤﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻀﺠﻴﺞ ﺍﻷﺧﻴﺮ ﺍﻟﻤﻔﺘﻌﻞ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ “ ﺍﻟﻤﺤﻮﺭ ﺍﻟﻐﺮﺑﻲ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺍﻟﺪﺍﻋﻢ ﻟﻺﺭﻫﺎﺏ ” ﺣﻮﻝ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﻓﻲ ﺣﻠﺐ ﻭﻗﺎﻝ .. “ ﺍﻥ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﺪﻋﺎﺋﻴﺔ ﻭﺍﻟﻤﻌﺎﻳﻴﺮ ﺍﻟﻤﺰﺩﻭﺟﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﺪﺍﻋﻤﺔ ﺳﺮﺍ ﻭﻋﻼﻧﻴﺔ ﻟﻺﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﺳﺎﺋﺮ ﺍﻟﻤﻨﺎﻃﻖ ﻣﻜﺸﻮﻓﺔ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻀﺠﻴﺞ ﺍﻟﻌﺒﺜﻲ ﻛﻠﻤﺎ ﺗﻢ ﺗﻀﻴﻴﻖ ﺍﻟﺨﻨﺎﻕ ﻋﻠﻰ ﺍﻹﺭﻫﺎﺑﻴﻴﻦ .”
ﻭﺑﻴﻦ ﻗﺎﺳﻤﻲ ﺍﻥ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺑﺎﺩﺭﺕ ﻓﻲ ﺳﻴﺎﻕ ﺳﻴﺎﺳﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻤﺒﺪﺋﻴﺔ ﻟﺒﺬﻝ ﺍﻟﺠﻬﻮﺩ ﻭﺇﺟﺮﺍﺀ ﻣﺸﺎﻭﺭﺍﺕ ﻭﺍﺳﻌﺔ ﻭﻣﻜﺜﻔﺔ ﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﻭﻋﻮﺩﺓ ﺍﻻﺳﺘﻘﺮﺍﺭ ﺇﻟﻰ ﺣﻠﺐ .
ﻭﻛﺎﻥ ﻗﺎﺳﻤﻲ ﺃﻛﺪ ﺃﻣﺲ ﺍﻷﻭﻝ ﺃﻥ ﺇﻳﺮﺍﻥ ﺳﺘﻮﺍﺻﻞ ﺟﻬﻮﺩﻫﺎ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﺪﺑﻠﻮﻣﺎﺳﻴﺔ ﺑﻬﺪﻑ ﺍﻟﺘﻮﺻﻞ ﺇﻟﻰ “ ﺣﻠﻮﻝ ﻭﺍﻗﻌﻴﺔ ” ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺔ ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ﺍﻟﻤﺪﻧﻴﻴﻦ ﺍﻷﺑﺮﻳﺎﺀ ﻓﻴﻬﺎ.

 


ﺗﺮﺍﻣﺐ ﻳﻌﺪ ﺑﺘﻐﻴﻴﺮ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ :
ﺃﻋﻠﻦ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﻤﻨﺘﺨﺐ، ﺩﻭﻧﺎﻟﺪ ﺗﺮﺍﻣﺐ، ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺴﺒﺖ، ﺃﻥ ﻧﻬﺞ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺳﻴﺘﻐﻴﺮ ﺑﻌﺪ ﻣﺠﻲﺀ ﺇﺩﺍﺭﺗﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ .
ﻭﻗﺎﻝ ﺗﺮﺍﻣﺐ ﻓﻲ ﺧﻄﺎﺏ ﺃﻟﻘﺎﻩ ﺑﻤﺪﻳﻨﺔ ﺃﻭﺭﻻﻧﺪﻭ ﻓﻲ ﻭﻻﻳﺔ ﻓﻠﻮﺭﻳﺪﺍ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﺇﻥ ” ﺳﻴﺎﺳﺘﻨﺎ ﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﻬﺞ ﺟﺪﻳﺪ .”
ﻭﺟﺪﺩ ﺍﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﻋﻠﻰ ﺃﻧﻪ ” ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺇﻋﺎﺩﺓ ﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ﺍﻷﺧﺮﻯ، ﻧﺤﻦ ﺳﻨﻌﻴﺪ ﺑﻨﺎﺀ ﺑﻼﺩﻧﺎ .”
ﻭﺃﺿﺎﻑ، ” ﻟﻔﺘﺮﺓ ﻃﻮﻳﻠﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ ﺍﻧﺘﻘﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﺗﺪﺧﻞ ﻏﻴﺮ ﻣﺴﺆﻭﻝ ﺇﻟﻰ ﺁﺧﺮ ﻓﻲ ﺑﻠﺪﺍﻥ ﻟﻢ ﺗﺴﻤﻊ ﺍﻷﻏﻠﺒﻴﺔ ﻣﻨﻜﻢ ﻋﻨﻬﺎ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ . ﻫﺬﺍ ﺃﻣﺮ ﻣﺠﻨﻮﻥ، ﻭﻫﺬﺍ ﺳﻴﻨﺘﻬﻲ ! ﺇﻥ ﺇﺩﺍﺭﺓ ﺗﺮﺍﻣﺐ ﺳﺘﺄﺧﺬ ﺑﻌﻴﻦ ﺍﻻﻋﺘﺒﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ ﻟﻠﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻗﺒﻞ ﻛﻞ ﺷﻲﺀ .”
ﻳﺬﻛﺮ، ﺃﻥ ﺩﻭﻧﺎﻟﺪ ﺗﺮﺍﻣﺐ ﻓﺎﺯ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺮﺋﺎﺳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺟﺮﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ ﻳﻮﻡ 8 ﺗﺸﺮﻳﻦ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ / ﻧﻮﻓﻤﺒﺮ ﺍﻟﻤﺎﺿﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﻨﺎﻓﺴﺘﻪ ﻫﻴﻼﺭﻱ ﻛﻠﻴﻨﺘﻮﻥ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﻘﺮﺭ ﺃﻥ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﻘﺴﻢ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻱ ﻳﻮﻡ 20 ﻛﺎﻧﻮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻧﻲ / ﻳﻨﺎﻳﺮ ﺍﻟﻤﻘﺒﻞ، ﻟﻴﺼﺒﺢ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟـ .45.

تسوية أوضاع مئات الأشخاص من بلدتي زاكية والديرخبية بريف دمشق من بينهم مسلحون سلموا أنفسهم وأسلحتهم :

تم اليوم تسوية أوضاع مئات الأشخاص من بلدتي زاكية والديرخبية من بينهم مسلحون سلموا أنفسهم وأسلحتهم وذلك بموجب مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

وتمت في الخامس من الشهر الجاري تسوية أوضاع نحو 700 شخص من بلدات الطيبة والكسوة والمقيليبة في إطار المصالحات المحلية بريف دمشق الجنوبي وذلك بموجب مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

واشنطن تحذر البشير قبل يومين من بدء العصيان المدني :

أبدت وزارت الخارجية الأميركية أمس، قلقاً من التهديد ومحاولات قمع وسائل الإعلام الذي يمارسه النظام الحاكم في السودان، بعد دعوات المجتمع المدني للعصيان المدني، داعية لعدم وقف نشر الصحف أو إيجاد طرق أخرى لفرض الرقابة عليها.

وحث بيان الخارجية الخرطوم، بالرد على المتظاهرين بضبط النفس، وتشجيع السلطات السودانية على اتخاذ جميع الخطوات اللازمة لتمكين المواطنين من ممارسة حقهم في حرية التعبير. كما دعت المتظاهرين اللذين يعتزمون ممارسة حقوقهم الأساسية، بالتعبير عن آرائهم بطريقة سلمية.

ومنذ أيام، هدد رئيس النظام السوداني عمر حسن البشير، أي شخص “يريد إسقاط النظام سيدخل في مواجهة الدولة”، وسط دعوات لجولة جديدة من العصيان المدني ضد ارتفاع الأسعار وخفض الدعم على الوقود. وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية حينها، أن البشير الذي كان يتحدث خلال تجمع عام في كسلا شرقي السودان، وصف هؤلاء الذين يطالبون بتنظيم إضراب بأنهم “عملاء”.

وجاءت تصريحاته وسط دعوات لنشطاء على وسائل الإعلام الاجتماعية للعصيان المدني في 19 ديسمبر الجاري. ويبرر المسؤولون خفض الدعم بأنه خطوة حاسمة للإصلاحات الاقتصادية، بينما تقول المعارضة إنه يسلط الضوء على فشل حكومة البشير. وكانت السلطات السودانية اعتقلت عشرات من النشطاء وأعضاء أحزاب المعارضة بعد أن شهدت البلاد إضراباً عاماً لمدة 3 أيام في الشهر الماضي.

نكايةً بإسرائيل .. عباس يكرّم مارغوت فالستروم :

في خطوة تبدو وكأنها رد على قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلية بمقاطعتها ورفض استقبالها، قلد الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الخميس، وزيرة خارجية مملكة السويد مارغوت فالستروم في مقر الرئاسة في رام الله، النجمة الكبرى لوسام القدس، تقديراً لدعمها المتواصل للشعب الفلسطيني وتعزيز العلاقات السويدية ـ الفلسطينية.

وأشاد عباس بدعم مملكة السويد “وشعبها الصديق للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في كل المحافل الدولية”. بدورها أكدت فالستروم حرص السويد على دعم عملية السلام القائمة على مبدأ حل الدولتين، مشيرة إلى أن الاعتراف بدولة فلسطين جاء كدعم سويدي مباشر للسلام والاستقرار في المنطقة والعالم.

على صعيد آخر اختار الرئيس الأمريكي المنتخب محاميه وصديقه اليهودي الصهيوني ديفيد فريدمان (57 عاماً)، لمنصب سفير الولايات المتحدة لإسرائيل. ونقل عن فريدمان قوله “إنه ينتظر بفارغ الصبر تعيينه من أجل العمل على تعزيز علاقات إسرائيل مع الولايات المتحدة من السفارة الأمريكية في عاصمة إسرائيل الأبدية القدس”. فيما تؤكد جهات إسرائيلية أن فريدمان مؤيد متحمس للاستيطان، وسبق له أن هاجم مجموعة “جي ستريت”.

وكشفت الإذاعة الإسرائيلية أن فريدمان يرافق ترامب منذ 15 عاماً، كمحام له متخصص في العقارات والإفلاس. وخلال الحملة الانتخابية أعلن عنه ترامب كمستشار لشؤون إسرائيل، إلى جانب جيسون غرينبلت. ونبهت الإذاعة الى أنه يتماثل مع اليمين والمستوطنين، وله دور في أنشطة مالية داعمة لإسرائيل، يتصل بعضها بالاستيطان في الضفة الغربية، ويشغل أيضا منصب رئيس منظمة “الأصدقاء الأمريكيين لمستوطنة بيت إيل”، وهي جمعية قدمت للمستوطنة ملايين الدولارات في السنوات الأخيرة.

وبينما التزم المسؤولون الفلسطينيون الصمت إزاء هذه الأخبار، رحب بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة. وقال مصدر في مكتبه اشترط عدم كشف اسمه إن رئيس الوزراء “راض” عن التعيين. وأضاف أنه “يعرف ديفيد فريدمان ويتطلع للعمل عن قرب معه”.

ورحب بالتعيين أيضاً قادة أحزاب اليمين ومنهم تسيفي حوطوفلي، نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية في بيان قائلة إن “تعيينه يشكل خبرا جيدا لإسرائيل”. وأضافت “تعكس مواقفه رغبة في تعزيز قوة القدس كعاصمة لإسرائيل في هذا الوقت وتفهما أن المستوطنات لم تكن أبدا المشكلة الحقيقية في المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.