بريطانيا تدفع عشرات آلاف الدولارات مقابل القيام بأعمال دعائية ضد سوريا

بريطانيا تدفع عشرات آلاف الدولارات مقابل القيام بأعمال دعائية ضد سوريا

كشفت صحيفة “أي بي سي” التركية أن الحكومة البريطانية تدفع عشرات آلاف الدولارات شهريا إلى مؤسسة دعائية تعمل في تركيا مقابل القيام بأعمال دعائية موجهة ضد سوريا.
وأوضحت الصحيفة أن الحكومة البريطانية تدفع 17 ألف دولار شهريا لكل صحفي يعمل في المؤسسة الدعائية المسماة “ار اف اس” ويديرها غربيون موجودون في تركيا مقابل “نشر مقاطع فيديو وأعمال دعائية معادية للدولة السورية”. وكان موقع “مون أوف الاباما” الأميركي أكد في تقرير له مؤخرا أن وكالات الأنباء والصحف الغربية تستأجر كتابا ودبلوماسيين وخبراء لنقل صورة مشوهة عما يجري في سوريا عموما وحلب خصوصا، مشيرا إلى أن مواقف وسائل الإعلام الغربية منحازة بشكل واضح.
ولفتت صحيفة “اي بي سي” إلى أن أحد المراسلين في الشرق الأوسط فضل عدم الكشف عن اسمه أكد أن أحد أصدقائه الأميركيين الذين يعملون مع مؤسسة “ار اف اس” تراسل معه عبر البريد الالكتروني وقدم له عرض عمل في مجال إنتاج دعايات إعلامية موجهة ضد الحكومة السورية مقابل 17 ألف دولار شهريا إلا أن المراسل وجد هذا العرض غير أخلاقي ولم يقبله وتهرب من العمل مع هذه المؤسسة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.