شهداء وجرحى جراء إستهداف التنظيمات الإرهابية لأحياء حلب السكنية وحميميم يعلن خروج 6 آلاف مدني من الأحياء الشرقية

شهداء وجرحى جراء إستهداف التنظيمات الإرهابية لأحياء حلب السكنية وحميميم يعلن خروج 6 آلاف مدني من الأحياء الشرقية

استشهد سبعة اشخاص واصيب أكثر من 50 آخرون بجروح اثر استهداف الجماعات الارهابية لمعبر بستان القصر وحي الخالدية في حلب بقذائف الهاون .  وكانت الجماعات الارهابية خرقت الهدنة الهشة التي تم التوصل اليها بين روسيا وتركيا لاخراج العناصر الارهابية المسلحة التي كانت تتمترس فيما تبقى من احياء حلب، ما حدا بالجيش السوري الى الرد عليها.

واثر خرق الهدنة من قبل الارهابيين تم تأجيل عمليات الإجلاء من الاحياء الشرقية من حلب مؤقتاً .

 

وفي وقت سابق اليوم أعلن مركز التنسيق السوري الروسي في حميميم اليوم أن المسلحين في حلب انتهكوا اتفاق وقف إطلاق النار المعلن في المدينة.

90
المركز أشار إلى أن المسلحين حاولوا استغلال الهدنة لإعادة تجميع صفوفهم والإنتشار بهدف استئناف القتال باتجاه مواقع الجيش السوري، وهو مااستدعى رداً من الجيش الذي واصل عمليته العسكرية لبسط السيطرة على شرق حلب وتحريرها من المسلحين.
وكانت تنسيقيات المسلحين قد ذكرت أن عمليات الإجلاء المتفق عليها بشرق حلب تأجلت لأسباب غير واضحة.
ونقلت رويترز عن مصادر معارضة، أن عملية الخروج من الأحياء الشرقية في حلب تأجلت إلى وقت لاحق وأن الحافلات التي جاءت لتنفيذ الإجلاء لم يتحرك أي منها إلى داخل الأحياء الشرقية للمدينة.
وفي سياق متصل أكد مركز حميميم خروج نحو 6 آلاف مدني وأكثر من 360 مسلحا من شرق حلب خلال الساعات الـ24 الماضية.
وفي بيان صدر عنه صباح اليوم أكد المركز أنه تم “خلال الساعات الـ24 الماضية، إجلاء 5992 مدنياً بينهم 2210 أطفال، حيث جرى نقلهم إلى المراكز الإنسانية المنتشرة بحلب، لتزويدهم بالوجبات الغذائية الساخنة، بالإضافة إلى تقديم المساعدات الطبية الضرورية.
وتابع المركز أن 366 مسلحا ألقوا السلاح وخرجوا إلى غرب حلب خلال الفترة نفسها، كما تم العفو عن 329 منهم وفق المرسوم المعني بهذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.