خلال لقائه السفير الإيراني الحلقي: تعزيز العلاقات وفتح آفاق جديدة للتعاون

أكد الدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء خلال استقباله السفير الإيراني بدمشق محمد رضا شيباني أمس أن الحكومة السورية الجديدة سوف تسعى لتعزيز وتطوير علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية والتنموية مع كل الدول الصديقة وعلى رأسها إيران.
وأشار الحلقي إلى أهمية العلاقات التاريخية والاستراتيجية الراسخة والمتنامية بين البلدين والشعبين، مشدداً على أهمية الارتقاء بالعلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية وفتح فرص وأبواب جديدة للتعاون الثنائي لما فيه خير ومصلحة الشعبين والبلدين.
وأكد الدكتور الحلقي أن الحرب الاقتصادية الجائرة بحق الشعب السوري والمترافقة مع تدمير قدراته الاقتصادية والتنموية جابهها الشعب السوري الصامد والجيش الباسل بإرادة حقيقية من خلال محاربة بؤر الإرهاب وتعزيز الأمن والاستقرار للمناطق السورية، مشدداً على أن لدى الحكومة خططاً وبرامج لتنشيط كل القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية والطبية والسياحية والخدمية وإيجاد الأرضية المناسبة لإطلاق مرحلة البناء والإعمار التي تتطلب مساعدة الأصدقاء في إيران من خلال تفعيل الاتفاقيات الموقعة وتوقيع اتفاقيات جديدة تسهم في مواجهة الحرب والحصار الاقتصادي الجائر الذي تتعرض له سورية.
من جهته قدّم شيباني التهنئة للدكتور الحلقي بمناسبة تشكيله الحكومة الجديدة مع تمنياته بفتح آفاق جديدة للعمل المشترك، مجدداً تأكيده وقوف إيران قيادة وشعباً إلى جانب القيادة والشعب السوري، معبّراً عن ثقته بأن الشعب السوري سوف يحقق الانتصار قريباً.
وتناول الحديث خلال اللقاء مجالات التعاون في القطاعات الاقتصادية والتجارية والصناعية والعلمية والطبية والدوائية وتأمين مستلزمات محطات توليد الطاقة الكهربائية وإقامة مشاريع تنموية وخدمية مشتركة.
حضر اللقاء وزير النفط المهندس سليمان العباس والأمين العام لمجلس الوزراء تيسير الزعبي ومدير مكتب تسويق النفط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.