حركة خجلى في أسواق الملابس ..

حركة خجلى في أسواق الملابس ..

خاص لـسوريا الإعلامية | ديمه إسماعيل
مع اقتراب نهاية العام واحتفالية الأعياد نلاحظ حركة خجولة للناس في الأسواق خاصة مايختص بشراء الملابس ، فقد طالتها يد الغلاء كباقي السلع التي يبتاعها المواطن كحاجة يمكن تأجيلها ولكن لايمكن الاستغناء عنها .

10%d8%af 11%d8%af
هذه الحركة القليله قد وجدناها في سوق طرطوس ، حيث كانت محلات الملابس شبه خالية من المتسوقين  ، وعند سؤالنا السيد علي محمد صاحب أحد المحال التجارية عن حركة السوق هذه الأيام بشكل عام ومقارنة لها بالسنوات السابقه بشكل خاص ، أخبرنا .. أن الحركة قليلة مقارنة مع مامضى من السنوات ، وقد تكثر الحركة في بداية المواسم ولكنها تبقى قليلة مقارنة بالسنوات السابقة ، وقد عول الأمر إلى الغلاء الفاحش بالأسعار والذي انعكس سلباً على المواطن وحركة السوق ، وفي سؤالنا له عن السبب في الغلاء أسند الأمر إلى التجار الموزعين الذين يتحكمون بالبضائع وأسعارها .

12%d8%af 19%d8%af 13%d8%af
أما السيد مهند فقد أضاف سببا آخر للغلاء وهو الانعكاسات السلبية للأزمة ، من انقطاع الكهرباء وغلاء المازوت والطاقات البديلة ،بالإضافه إلى غلاء الأجارات والأسعار الخيالية التي يطلبها أصحاب المحلات بغرض استثمار محلاتهم .
ولدى سؤالنا السيد أحمد عن الفرق بين البضاعة الوطنية والمستوردة ، أخبرنا بأنه لافرق بينهما بالعكس فالبضاعة الوطنية ممتازة وذات جودة عالية ولكن تدخل في صناعتها بعض الأقمشه التي نستوردها فتزيد من أسعارها إلى الأعلى.

14%d8%af 15%d8%af 16%d8%af
وفي جولتنا أخبرتنا السيدة نهى عندما سألناها عن الأسعار بأن هذه الأسعار لاتتماشى فيما يصب في مصلحة المواطن، وخاصه ذوي الدخل المحدود والذين يمثلون الشريحة العظمى في البلد .. فكيف لها أن تستطيع شراء مايحتاجه أولادها ولاسيما أنهم في المرحلة الجامعية والغلاء يطال كل شيئ مما تحتاجه الأسرة ، وبتنا لانرى شيئا أقل من الـ 5000ل.س .

17%d8%af
أما الآنسة ريهام فقد قالت لنا .. أنها تعمل في قطاع خاص وراتبها لايكفي لشراء الملابس وتأمين بقية المستلزمات والتي باتت مكلفة أيضاً .

18%d8%af
أبو جعفر مواطن يعترف بعجزه توفير كل متطلبات أولاده من الملابس لأن مصروف عائلته الشهري يفوق انتاجه ، ممايضطره إلى الشح في اقتناء الملابس .
وما بين إلقاء اللوم على التجار المتحكمين بالأسعار و بين أزمة الغلاء يضيع صوت المواطن المنادي بالرأفة باحوال المواطن المستهلك .

20%d8%af

فلاش :
هل من حل للحد من هذا الغلاء لاسيما أن البضاعه المتوفرة أغلبها وطني؟!

مادامت جودة بضاعتنا ممتازة لم اللجوء للإستيراد ؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.