موسكو تنفي توصلها لإتفاق مع واشنطن حول خروج مسلحي الأحياء الشرقية بحلب وتعزي تناقض مواقف الأخيرة إلى التنافس وعدم الإتفاق في الداخل الأمريكي

موسكو تنفي توصلها لإتفاق مع واشنطن حول خروج مسلحي الأحياء الشرقية بحلب وتعزي تناقض مواقف الأخيرة إلى التنافس وعدم الإتفاق في الداخل الأمريكي

نفى نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف توصل روسيا لاتفاق مع الولايات المتحدة حول خروج المسلحين من أحياء حلب الشرقية. وقال ريابكوف في تصريح اليوم “إن الولايات المتحدة تصر في محادثاتها مع روسيا على شروط غير مقبولة بشأن وقف إطلاق النار”.

10%d9%85

وكانت وكالة رويترز زعمت في وقت سابق نقلاً عن مصادر معارضة قولها “إن موسكو وواشنطن توصلتا لاتفاق لإخراج المسلحين مع أسلحتهم الخفيفة من حلب خلال 48 ساعة حيث سيخرج مسلحو “جبهة النصرة” إلى إدلب بينما يترك المجال أمام باقي المسلحين لاختيار وجهتهم”. وكان وزير الخارجية سيرغى لافروف أعلن قبل يومين أن روسيا ترى وجود غرابة فى تصرفات الولايات المتحدة حول صياغة اتفاقات بخصوص الوضع فى حلب مشيرا إلى أن الجانب الأمريكي طلب في البداية عقد لقاء ولكنه لاحقا سحب الطلب المذكور ومن ثم اتفق بعد ذلك على مواصلة الحوار في جنيف.

11%d9%85

من جانبه أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن التناقض في المواقف الأمريكية تجاه ملف تسوية الأزمة في سورية سببه التنافس بين البنتاغون والمخابرات المركزية من جهة والخارجية الأمريكية من جهة أخرى.

وقال تشوركين في مقابلة مع قناة “روسيا 1” اليوم إن “الأمر يكمن في تأجج التنافس الذي نلاحظه على مدى الأشهر الأخيرة بين هذه المؤسسات الحكومية الأمريكية بخصوص الأزمة في سورية”.

ويرى تشوركين أن أحد أسباب الخلاف حول مسألة الأزمة في سورية قد يكون في أن أحد الصقور سامنثا باور “تشغل ليس فقط منصب مندوب الولايات المتحدة الدائم لدى الأمم المتحدة بل عضو في الحكومة الأمريكية بهذه الصفة ولذلك لديها اتصال مباشر مع الرئيس باراك أوباما في البيت الأبيض على الرغم من أنها رسميا تابعة لوزير الخارجية جون كيري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.