غارات جوية توقع خسائر فادحة بين صفوف إرهابيي “جيش الفتح” بريفي إدلب وحماة .. والجيش يعيد الأمن والإستقرار إلى قرية الفقيع بريف درعا

غارات جوية توقع خسائر فادحة بين صفوف إرهابيي “جيش الفتح” بريفي إدلب وحماة .. والجيش يعيد الأمن والإستقرار إلى قرية الفقيع بريف درعا

أعادت وحدة من الجيش والقوات المسلحة صباح اليوم الأمن والاستقرار إلى قرية الفقيع وسيطرت على المزارع المحيطة بها في ريف درعا الشمالي. وأفاد مصدر عسكري ..أن “وحدة من الجيش نفذت عملية عسكرية خاطفة على بؤر وأوكار المجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامة “جبهة النصرة” في بلدة الفقيع” الواقعة بجانب الطريق الدولي القديم شمال مدينة درعا. لافتاً  إلى أن العملية “انتهت بإعادة الأمن والاستقرار إلى البلدة بعد القضاء على عدد من الإرهابيين وفرار من تبقى منهم باتجاه المناطق المجاورة”.

كما أشار المصدر في وقت لاحق إلى أن “وحدات الجيش أحكمت سيطرتها على مزارع بلدة الفقيع فى ريف درعا الشمالى وبدأت بملاحقة فلول الارهابيين في المنطقة”. وتأتي أهمية الإنجاز الجديد لوحدات الجيش في إطار حربها على الإرهاب من كونه يعزز الأمان والحماية لاوتستراد درعا ويؤمن قاعدة انطلاق للجيش لإعادة الأمن والاستقرار للقرى والبلدات المنتشرة على الطريق القديم الواصل بين مدينة الصنمين ومدينة الشيخ مسكين.

إلى ذلك تم إيقاع العديد من إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة”  بين قتيل ومصاب خلال عمليات دقيقة لوحدة من الجيش على تجمعاتهم وبؤرهم بالطرف الغربي لمخيم النازحين وجنوب الجمرك القديم بمنطقة درعا البلد .

77 78
في ريفي حماة وإدلب أكد مصدر عسكري مقتل عدد من إرهابيي “جيش الفتح”  خلال طلعات جوية على تجمعاتهم ومحاور تحركهم في عدد من القرى والبلدات.

لافتاً إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري “نفذ غارات مكثفة على تجمعات للارهابيين في مدايا وترملة وكفرعبيد وعابدين بريف إدلب ما أسفر عن تدمير عدة مقرات وآليات مصفحة ومدرعة لتنظيم “جيش الفتح” والقضاء على عدد من إرهابييه”. وفي ريف حماة الشمالي أفاد المصدر العسكري بتدمير تجمعات ومقرات لـ “جيش الفتح” الإرهابي وتدمير عربات مدرعة له والقضاء على عدد من ارهابييه في المصاصنة واللحايا وسكيك وعقيربات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.