أول مصممة أزياء سعودية للرجال ..

أول مصممة أزياء سعودية للرجال ..

لـسوريا الإعلامية | شارل عبد العزيز
مع دخول فصل الشتاء لم تلتفت النساء فقط لأحدث خطوط الأزياء والموضة وتصميمات الملابس الخاصة بهن، بل الرجال يهتمون بأحدث خطوط الموضة أيضاً مع شتاء 2016 / 2017، وللتصدي للبرد الشديد أعلم أنه بالضرورة أن تحتوى خزانة ملابسك على واحدة من هذه “الجواكيت”

41 44

فبين تنوع أفكار وتصميمات أشهر الدور مثل “LACOSTE” و “LEVI S” و “RALPH LAUREN” و “TOMMY HILFIGER” وغيرهم فى تقديم “الجاكيت” الكاجوال المناسب لمختلف الأعمار والذي يضمن ظهور من يرتديه بإطلالة مميزة، والملفت أن الأسود لم يكن هو اللون الأساسي هذا العام بل ينافسه فى عالم الموضة الرجالي اللون الرمادي و “الزيتي” و النبيتي .

47 40 46

فمازال الـ “وتر بروف” ملك الموضة فى هذا الموسم، بالإضافة الى الجاكيتات التى تحتوى على ” capuchin ” من الفراء
للعام 2016، كانت شركة Pantone المتخصصة بتحديد ألوان الموسم قد اختارت لونين هما: الأزرق الفاتح Serenity والزهري الفاتح Rose Quartz. أما للعام 2017 فعادت الشركة إلى تقليدها منذ بداية هذا القرن باختيار لون واحد مميّز للعام. وقد وقع اختيارها هذه المرة على أخضر Greenery لما يحمله من دلالات توحي بالأمل، والعودة إلى الطبيعة في زمن الأزمات العالمية.
وقد صرّح المسؤولون عن شركة Pantone أن هذا اللون الأخضر المشرق الذي تدخل في تركيبته لمسات صفراء وزرقاء يوحي بإعادة التواصل مع الطبيعة والمحيط، وهو لون التجدد وعودة الحياة.

42
من اليمين من مجموعات بالنسياغا ومايكل كورس وإميليو بوتشي

وكان سبق لهذا اللون الأخضر المشرق قد ظهر في عروض الأزياء الجاهزة النسائية والرجالية لربيع 2017، وتحديداً في مجموعات Balenciaga، وGucci، وPrada، وEmilio Pucci، وSies Marjan

48
تُعتبر خديجة الشهري، أول امرأة سعودية تدخل مجال تصميم الأزياء الخاصة بالرجل في السعودية، وخصوصاً “الجلبيات”، كما قامت بتقديم تصاميمها الجديدة، تحت اسم “صيت” يوم البارحة، في الرياض.
وقالت الشهري: “كنت شغوفةً منذ الصغر بتصميم آخر صيحات الموضة”، مضيفة لـ”هافينغتون بوست عربي”، أن البداية الفعلية والتوجه إلى احتراف هذه المهنة كانا في بداية مطلع العام 2010، وجاء ذلك “بتشجيع كامل من العائلة والصديقات”.

واختارت الشهري إظهار طابع الحضارة العربية في تصاميمها للأزياء، مشيرةً إلى أنها رغبت في التوسع وتلبية جميع الأذواق سواء كانت نسائية أو رجالية.
وتتطلّع الشهري إلى تمديد فكرتها مستقبلاً لتصميم الثوب السعودي، ولكن على طريقتها.

49

وأكدت الشهري أنها لم تتوانَ لحظة في خط أزيائها، لأن “ذوق المرأة من الممكن أن يعطي جاذبية للتصميمات الرجالية”، مضيفةً أن “ارتفاع الوعي لدى الرجل السعودي لن يكون مانعاً أمامه لارتداء هذه الملابس، وبالتأكيد سيبحث عن التميز بغض النظر عمن يصنع هذا التميز له سواء كان رجلاً أو سيدة”.
وعلى رغم امتلاك الشهري لشهادة بكالوريوس في تخصص إدارة الأعمال، إلا أنها اختارت تطوير هوايتها في تصميم الأزياء، مطالبةً بأهمية تدريس هذا المجال في المدارس والجامعات السعودية، ومشيرةً إلى أن ذلك وقف عائقاً أمامها، لتحسين موهبة التصميم، واعتمادها على دورات للموضة والأزياء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.