نشرة الظهيرة : أمريكا تنفي عزمها تزويد المعارضة السورية بمنظومات دفاع جوي محمولة وأوباما متفاجئ من النجاحات العسكرية في سورية والعراق

نشرة الظهيرة : أمريكا تنفي عزمها تزويد المعارضة السورية بمنظومات دفاع جوي محمولة وأوباما متفاجئ من النجاحات العسكرية في سورية والعراق

لـسوريا الإعلامية | محمد عبدالله

9

الخارجية الأمريكية تنفي عزم واشنطن تزويد “المعارضة المعتدلة” في سورية بمنظومات دفاع جوي محمولة :

بعد أن كشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أمس أن مجلس النواب الأمريكي صدق على توريد وحدات من منظومات الدفاع الجوي المحمولة للتنظيمات الإرهابية في سورية والتي تطلق عليها الإدارة الأمريكية مسمى “معارضة معتدلة” زعمت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم أن واشنطن لا تنوي توريد مثل هذه الأسلحة حتى في حال تبني الكونغرس الأمريكي قانوناً بهذا الشأن. ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأمريكية قوله اليوم في موجز صحفي “بغض النظر عما إذا تم تبني هذا القانون أم لا فقد أعلنا بوضوح عدم نيتنا توريد أسلحة قاتلة للمعارضة في سورية والإدارة الأمريكية أعلنت مراراً أن أطرافاً معنية أخرى أعربت عن رغبتها في تسليحها أو قامت بذلك”.

ورغم أن الأسلحة المتنوعة التي تقدمها واشنطن لما يسمى “معارضة معتدلة” في سورية تنتهى بيد التنظيمات الإرهابية حسب التقارير الميدانية والاستخباراتية جدد تونر مزاعم واشنطن بالبحث عن تسوية للأزمة في سورية بطرق سلمية سياسية.

وكانت صحيفة واشنطن بوست كشفت أمس عن ان مجلس النواب الأمريكي صدق على توريد وحدات من منظومات الدفاع الجوي المحمولة لما يسمى “معارضة معتدلة” في سورية موضحة أن هذه المبادرة تدخل ضمن مشروع القانون الخاص بميزانية وزارة الدفاع الأمريكية لعام 2017 والذي صوت مجلس النواب بالموافقة عليه يوم الجمعة الماضي.

10

أوباما متفاجئ من النجاحات العسكرية في سورية والعراق :

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما أن نجاحات تنظيم “داعش” العسكرية في سورية والعراق “فاجأت المخابرات الأميركية”.
وذكرت وسائل إعلام أن أوباما أعرب في تصريحات صحفية عن عدم توقعه للنتائج التي ترتبت على هجوم داعش “المفاجئ” من مصرع آلاف سكان مدينة حلب، ونزوح أعداد كبيرة من السوريين إلى أوروبا وازياد قوة التنظيم.
ونقلت وسائل الإعلام اﻷميركية عن أوباما قوله إن قدرة “داعش” على شن العمليات الهجومية الكبيرة والتي مكّنته من الاستيلاء على الموصل، على سبيل المثال، “لم تظهر على شاشة رادارات الاستخبارات”. وعلى الرغم من كل هذه المفاجآت، إلا أن الإدارة الأميركية فعلت أقصى ما يمكن فعله، وفقا لما قاله أوباما.

 

نتنياهو يرفض لقاء أبو مازن :

أعلن رئيس وزراء كيان الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه أبلغ الرئيس الفرنسي فرانسوا هولوند رفض أن يجتمع مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس إذا مضت فرنسا قدما في عقد مؤتمر سلام دولي في العاصمة الفرنسية باريس في وقت لاحق هذا كانون الأول الجاري.
وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أوضح أن فرنسا تحاول إقناع نتنياهو الذي رفض مرارا مقترح المؤتمر بالاجتماع مع عباس في باريس هذا الشهر في مسعى لإحياء عملية السلام المجمدة بين الجانبين.
بدوره، أبلغ نتنياهو الرئيس الفرنسي بأنه لن يجتمع مع عباس إذا مضت فرنسا قدما في عقد مؤتمر سلام دولي.
وجاء في بيان صادر عن مكتب نتنياهو “أبلغ نتنياهو هولوند بأنه إذا لم يتم عقد مؤتمر دولي في باريس فسوف يأتي للقاء عباس لإجراء محادثات مباشرة دون شروط مسبقة، إسرائيل لن تشارك في مؤتمر دولي لن يساهم في تحقيق السلام”.
يشار إلى أن الحكومة الفرنسية لا تزال عازمة على إقامة المؤتمر، معتقدة بأنها تستطيع أن تحمل الطرفين على الاجتماع مع الرئيس الفرنسي بعد يوم من المؤتمر كطريقة لتجاوز الاتهامات الإسرائيلية بأن المبادرة الفرنسية تهدف لفرض حلول من أطراف متعددة.
وقال إيرولت للصحفيين خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإسباني ألفونسو داستيس: “علينا أن نعيد خلق الأجواء لحل الدولتين ونحن عازمون أكثر من أي وقت مضى على بذل كل ما في وسعنا لتنفيذ مبادرتنا، خير البر عاجله.”
وأكد إيرولت أنه جرى إرسال دعوات لنتنياهو وعباس لحضور الاجتماع المباشر. وقال دبلوماسيون إن هولوند يعتزم إجراء مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي باراك أوباما لمناقشة الأمر.
من جهته، رحب  المتحدث باسم عباس، نبيل أبو ردينة بأي مساعي فرنسية لإنعاش عملية السلام المتعثرة.
يشار إلى أن الخطة هي عقد مؤتمر متابعة قبل نهاية العام بمشاركة الإسرائيليين والفلسطينيين لترى إن كان يمكن جمع الجانبين على طاولة المفاوضات.
وانتهت آخر محادثات بدعم الولايات المتحدة بالفشل في أبريل 2014 ويبدو أن الإدارة الأميركية المنتهية ولايتها غير مستعدة للتطرق للقضية قبل تولي الرئيس المنتخب دونالد ترامب منصبه في يناير.

13

لافروف: ندعم المبادرة التي طرحها كيري حول حلب

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن دعمه للمبادرة التي تقدم بها نظيره الأمريكي جون كيري حول حلب في الثاني من الشهر الجاري قبل أن يتراجع عنها لاحقاً. وكان لافروف أعلن أمس فشل مبادرة كيري بعد تراجع الأخير عن اقتراحاته التي نصت على سحب الإرهابيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب وقال لافروف إن “الجانب الأمريكي يتراجع للمرة الثانية منذ بداية أيلول الماضي عن التوصل إلى اتفاق حول تسوية الأوضاع في حلب “مشيراً إلى أن المواقف الأمريكية تعيد الأمور إلى نقطة الصفر وتبدو كمحاولة لشراء الوقت “كي يرتاح المسلحون ويتزودوا بالذخائر”.

ونقل موقع روسيا اليوم عن لافروف قوله اليوم في مستهل اجتماعه مع كيري في مدينة هامبورغ الألمانية على هامش الاجتماع السنوي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا رداً على سؤال حول ما إذا كانت روسيا تؤيد المقترحات الخاصة بإعلان تهدئة في حلب : “أؤكد الدعم للمبادرة الأمريكية التي طرحت في الثاني من الشهر الجاري”.

15

ريابكوف: موسكو وواشنطن تواصلان جهودهما المكثفة لإيجاد حلول مشتركة للأزمة في سورية

أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن موسكو وواشنطن تواصلان جهودهما المكثفة لإيجاد حلول مشتركة للأزمة في سورية و”باتتا قريبتين من التفاهم حول الوضع في حلب”. وقال ريابكوف في تصريحات صحفية اليوم: “أؤكد بدون شك أننا قريبون من التوصل إلى تفاهم.. لكنني أحذركم من التوقعات المفرطة بهذا الشأن.. علما أن خبرتنا من حوارنا مع الولايات المتحدة خلال الأشهر الماضية ولا سيما الأسابيع الأخيرة تدفعنا إلى التحقق مرة بعد أخرى من ماهية المراحل التي تمر بها اتفاقاتنا”.

وأوضح ريابكوف أن الأيام القليلة الماضية شهدت تبادلا كثيفا للوثائق حول حلب لكنه لفت إلى أن “النصوص التي ينسقها الطرفان تتعرض للتعديل دائما بسبب تطورات الوضع الميداني المستمر في حلب”. معتبراً  أن لقاء وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والامريكي جون كيري في مدينة هامبورغ الألمانية ليل أمس يعد دليلا آخر على كثافة الاتصالات بين الطرفين ولا سيما أنه اللقاء الثاني خلال أيام قليلة.

وكان لافروف أعرب في مستهل لقائه مع كيري أمس عن دعمه للمبادرة التي تقدم بها نظيره الامريكي حول حلب في الثاني من الشهر الجاري قبل أن يتراجع عنها لاحقا.وأعرب ريابكوف عن أمله في أن تكون الاتفاقات الجديدة المرجوة بين موسكو وواشنطن حول سورية أكثر متانة بالمقارنة مع الاتفاق السابق الذي انهار في أيلول الماضي.

وأشار ريابكوف إلى أن روسيا تتحلى بحذر كبير نظرا لعدم وجود ضمانات على تبني الإدارة الأمريكية مقاربة موحدة بشأن سورية وبقاء المخاوف من أن يحاول بعض المسؤءولين الأمريكيين في البيت الأبيض أو في البنتاغون إفشال الاتفاقات مع روسيا مجددا.

وكانت واشنطن علقت في الثالث من تشرين الاول تعاونها مع روسيا بعد التوصل الى اتفاق بين الجانبين في ايلول بشأن وقف الأعمال القتالية في سورية وذلك نتيجة عجز واشنطن عن الالتزام بتعهداتها ولا سيما الفصل بين الإرهابيين وما تسميه “معارضة معتدلة” في سورية. من جانب آخر أكد نائب وزير الخارجية الروسي ان التهديدات الصادرة عن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمانيا وايطاليا وكندا بفرض عقوبات جديدة ضد روسيا على خلفية ما يحدث في سورية تنم عن العجز السياسي الذي يعانون منه.

وقال ريابكوف: “إن محاولات قادة هذه الدول من خلال تهديدنا بفرض العقوبات تشير إلى العجز السياسي الكامل لهذه البلدان وهي إعلان جبان عن احتمال فرض عقوبات جديدة” مضيفا “إنها لا تدل على شيء سوى على السخرية والتأكيد على صواب قناعاتنا حول هذا النوع من الإشارات”. وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أكد أمس أن العقوبات والضغط الاقتصادي على روسيا يستخدمان لأهداف سياسية وخدمة للتنافسية الاقتصادية.

وأشار ريابكوف إلى أن بيان وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فيديريكا موغيريني الذي صدر أمس ويدعى أن الاتحاد الأوروبي هو فقط من يقدم المساعدات الإنسانية إلى سورية يوضح أن “الاتحاد الاوروبي يقدم المساعدات للذين يقاتلون ضد الحكومة الشرعية في سورية وأنهم هم الذين على ما يبدو المستفيدون الوحيدون من المساعدات الانسانية المرسلة من قبل الاتحاد الأوروبي”. وأكد ريابكوف أن ما تقوم به هذه الدول هو تشويه شائن ومعيب للحقائق وتجاهل لما تقوم به روسيا الاتحادية والقوات المسلحة الروسية منذ فترة طويلة وقال : “لا أحد يقوم بتقديم المساعدات الإنسانية باستثناء روسيا ولكننا لا نبحث عن التبجح بذلك”.

من جهة ثانية أعلن ريابكوف أنه لا توجد خطط لدى وزارة الخارجية الروسية لعقد لقاءات مع كارتر بيج مستشار الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب الذي وصل إلى موسكو اليوم في زيارة ستستمر حتى 13 الشهر الجاري.

وكان بيج الذي عمل سابقا في فرع بنك ميريل لينش الاستثماري في موسكو قال في تصريح لوكالة سبوتنيك الروسية إنه “سيلتقي رجال أعمال كبارا وشخصيات بارزة”.

وفي سياق آخر اعتبر ألكسندر غروشكو مندوب روسيا الدائم لدى حلف شمال الأطلسي الناتو أن امتناع الامين العام للحلف ينس ستولتنبرغ عن التعليق حول استهداف التنظيمات الارهابية المشفى الروسي المتنقل في حلب يوم الاثنين الماضي يعد “مثالا فاضحا على ازدواجية المعايير ” لدى الناتو.

وكان ستولتنبرغ تجنب خلال مؤءتمر صحفي عقد يوم الهجوم الإرهابي على المشفى الروسي المذكور الاجابة بشكل مباشر عن سؤال بهذا الخصوص واكتفى بالقول إن “الوضع في حلب معقد للغاية ومترافق مع كارثة إنسانية”.

ونقلت وكالة تاس عن غروشكو قوله إن موقف ستولتنبرغ “يعد مثالا واضحا على ازدواجية المعايير حيث لم يعبر مسؤولو الناتو ولو بكلمة واحدة عن تعازيهم ومواساتهم او ادانتهم للهجوم على المشفى الروسي”. واستهدفت التنظيمات الارهابية في الخامس من الشهر الجاري بقذيفة صاروخية مشفى روسيا متنقلا فى حى الفرقان بمدينة حلب ما أدى إلى مقتل طبيبتين روسيتين وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء ايغور كوناشينكوف أن مسلحي “المعارضة السورية” نفذوا عملية القصف وأن مسؤوليته تقع على عاتق رعاة الارهابيين فى الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والمتعاطفين معهم.

17

ترامب يحصل على أول لقب في مسيرته السياسية :

أطلقت مجلة “تايم” الأمريكية على الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب لقب “رئيس الولايات الأمريكية المنقسمة” بعد اختيارها له شخصية العام 2016.
هيئة تحرير المجلة أوضحت أنها تعجز عن تقييم أنشطة ترامب والتفريق بين الإيجابيات والسلبيات فيها رغم اغتيارها له كشخصية العام.
وفي أول رد على اختياره شخصية العام 2016 قال ترامب في تصريحات لشبكة “ان بي سي” الأمريكية “إنه شرف كبير ومهم بالنسبة لي”.
يذكر أن هيئة تحرير المجلة طرحت قائمة من 11 مرشحا لنيل لقب شخصية العام بينهم ساسة وعلماء ورجال أعمال ورياضيون ونشطاء اجتماعيون ومطربون من أبرزهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمرشحة الديمقراطية التي خسرت السباق الانتخابي في الولايات المتحدة هيلاري كلينتون ومؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربيرغ.

19

حميميم: 43 انتهاكاً للهدنة في 4 محافظات سورية

أفادت وزارة الدفاع الروسية، عن رصد 43 انتهاكاً من قبل الميليشيات المسلحة في سورية خلال الـ24 ساعة الماضية.

وقال مركز حميميم الروسي “خلال 24 ساعة، تم رصد 43 قصفا من قبل الفصائل المسلحة في محافظات حلب (21) ودمشق (20) واللاذقية (1) وحماة (1)”.
وكان مركز حميميم قد أعلن في وقت سابق من اليوم أن الجيش السوري سيطر على 70 في المئة من أحياء شرق حلب، مؤكدا أن 50 حياً من أحياء شرق حلب أصبحت تحت السيطرة الكاملة للجيش.

20

فقدان طيار أمريكي في اليابان :

أكدت وزارة الدفاع اﻷميركية فقدان طيار بمشاة البحرية الأميركية يوم أمس بعد أن قفز من مقاتلته قبالة ساحل اليابان.
وكالة رويترز نقلت عن المتحدث باسم الوزارة الكابتن جيف ديفيس إن الطيار المكلف بالعمل في سلاح الطيران بمشاة البحرية الأميركية في أوكيناوا باليابان كان في مهمة تدريبية روتينية على طائرة من طراز إف/إيه-18 هورنيت.
وأضاف المتحدث أن المقاتلة سقطت فوق الماء وأن أطقم الإنقاذ اليابانية والأمريكية تبحث عن الطيار.
إلى ذلك أكد الجيش الأمريكي في بيان له في وقت سابق من يوم أمس اﻷربعاء أن الطيار قفز على مسافة نحو 190 كيلومترا جنوب شرقي إيواكوني في اليابان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.