كيري : الرئيس الأسد جزء من العملية السياسية في سوريا , والتسوية ماتزال ممكنة

أكد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أن الرئيس السوري بشار الأسد جزء من العملية السياسية في سوريا، مشدداً على أن “لا حل عسكريا للقضية السورية، ولن تنتهي الحرب حتى في حال لم تعد حلب هدفا عسكريا استراتيجيا متنازعا عليه بين أطراف الأزمة”.

وأضاف الوزير الأمريكي، في كلمة ألقاها خلال منتدى نظمه “مركز سابان” لدراسة الشرق الأوسط في واشنطن، أنه “يجب فهم أن هذه الحرب لن تكون لها نهاية من دون وجود إدراك سياسي لسبل دمج المعارضة لاحقا في الأجهزة الحكومية في سوريا”، وأضاف “نحن مستعدون لخوض المفاوضات حول العملية السياسية لانتقال السلطة، و(الرئيس السوري بشار) الأسد جزء من هذه العملية”.

وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن التسوية السياسية للأزمة السورية لا تزال أمرا ممكنا، مشيرا إلى استمرار المباحثات والمشاورات في جنيف حول الشأن.

وفي جانبٍ آخر من حديثه اكد الوزير الأمريكي أن إسرائيل لن تتمكن من التعايش في سلام مع العرب طالما أنها لم تعقد سلاما مع فلسطين، وأصاف:” لا يمكن أن يُعقد اتفاق سلام منفرد بين الدول العربية وإسرائيل، ومن المستحيل تحسين العلاقات (بين الجانبين) من دون التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين. أريد أن يكون ذلك واضحا للجميع. تلك هي الحقيقة القاسية التي أدركتها خلال السنوات الأخيرة”.

وأكد كيري أنه التقى في إسرائيل مع ساسة كثيرين مقتنعين بإمكانية التمييز بين فلسطين من جهة، والعالم العربي الذي يمكن بناء العلاقات معه من جهة أخرى، وقال: “لا، لا، ثم لا!”، مؤكدا أن الطريق إلى هذا الهدف يمر عبر تسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وتجري أعمال “منتدى سابان” في شهر ديسمبر/كانون الأول، كل عام، في واشنطن بمبادرة من الملياردير والقطب الإعلامي الإسرائيلي الأمريكي حاييم سابان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.