دي ميستورا يجدد طلبه لمسلحي أحياء حلب الشرقية بالخروج

دعا المبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا مسلحي تنظيم “جبهة النصرة” لمغادرة أحياء حلب الشرقية عبر الممرات الأمنها الجيش العربي السوري من أجل المساعدة في حل الأزمة، مشيراً إلى أن عدد المحاصرين في المنطقة بلغ 400 ألف شخص.
دي مستورا خلال كلمته الأسبوعية أثناء مؤتمر صحفي مشترك عقده في جنيف مع مستشاره يان إيغلاند قال: “هناك رقم يجب أن نأخذه بعين الاعتبار، اليوم في شرق حلب هناك 400 ألف شخص محاصرون. هذا أكثر من عدد اللاجئين السوريين المجتمعين في أوروبا”.
وتابع المبعوث الأممي: “أهم شيء نطلبه في هذه اللحظة هو المأوى، الشتاء قادم والناس سيعانون في البرد، نجدد طلبنا لمسلحي النصرة مرة أخرى أن تغادر شرق حلب عبر ممر آمن وهذا سيساعد على حل الأزمة”.
بدوره، أفاد مستشار المبعوث الأممي إلى سورية يان إيغلاند بأن الأمم المتحدة تناقش، مع موسكو ودمشق، تسهيل الوصول الإنساني إلى شرق حلب.
ولفت إيغلاند أن الطرف الروسي يطرح مبادرة إنشاء 4 ممرات إنسانية آمنة في حلب.
إلى ذلك، حث إيغلاند جميع الأطراف التي تقدم الأسلحة والعتاد العسكري للمجموعات المسلحة على استخدام كلمتها المسموعة لإعطاء الأوامر لقيادات المجموعات المسلحة داخل سورية، وذلك على خلفية التفاقم الملحوظ للأوضاع الإنسانية داخل حلب في الآونة الأخيرة.
من جهته، صرح مصدر في الوفد الروسي، لوكالة “نوفوستي” بأن وزارة الخارجية الروسية لا تستبعد اجتماع وزير الخارجية سيرغي لافروف، مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية، ستافان دي ميستورا في روما يوم غدا 2 كانون الأول.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.