روسيا تكشف لعبة المساعدات الأممية إلى سورية وتطالب أردوغان بتوضيح القصد من تصريحاته الأخيرة حول الرئيس الأسد

روسيا تكشف لعبة المساعدات الأممية إلى سورية وتطالب أردوغان بتوضيح القصد من تصريحاته الأخيرة حول الرئيس الأسد

أعربت وزارة الخارجية الروسية عن أملها في التوصل إلى حل للوضع في حلب قبل نهاية العام الجاري 2016.
نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف في تصريح لوكالة “نوفوستي” قال: “يجب طرد هؤلاء الإرهابيين من حلب وكذلك من الموصل والرقة، إنها مهمة مشتركة”.

17
وفيما يخص إمكانية تسوية أزمة حلب خلال العام الجاري اكد بوغدانوف أن موسكو تأمل في تحقيق ذلك، مؤكداً على العمل في أن يتحقق الأمر.
يشار إلى أن مركز التنسيق السوري الروسي في حميميم ذكر في وقت سابق أن الجيش العربي السوري تمكن قبل منتصف ليلة الثلاثاء من تحرير كامل منطقة شرق حلب التي يعيش فيها أكثر من 90 ألف مدني.
من جهتها، أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في مؤتمر صحفي أن معظم المساعدات الإنسانية الأممية تصل إلى المسلحين في سورية بمن فيهم إرهابيو “النصرة” مشيرة إلى أنهم يستعملون هذه المساعدات لمصلحتهم لافتة إلى أن 1% من كافة المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة تصل إلى مدينة دير الزور حيث يحاصر تنظيم “داعش” الإرهابي نحو 200 شخص يحتاجون إلى هذه المساعدات،
المتحدثة باسم الخارجية الروسية شددت على أن الجانب الروسي مستعد للتعاون مع وكالات إنسانية دولية لتقديم المساعدات إلى المدنيين في سورية مشيرة إلى أن موسكو على خلاف غيرها من الجهات لا تتدخل في شؤون سورية الداخلية، ومذكرة بأن القوات الجوية الروسية تأدي مهامها داخل الأراضي السورية بموافقة رسمية من الحكومة السورية.

755
وأوضحت زاخاروفا أن الضغوط الغربية على روسيا لن تنجح، لافتة إلى أن موسكو تقف على “الجانب الصحيح” من الأزمة السورية، موضحة أنه كلما اقترب إيجاد الحل للأزمة السورية كلما زاد ضغط الغرب على روسيا من خلال فرض عقوبات ضد موسكو.
وذكرت زاخاروفا بنجاح السلطات السورية في بحثها عن مخرج من المواجهة المسلحة، مضيفة أن الجيش العربي السوري تمكن تدريجيا من فرض السيطرة على أحياء شرق مدينة حلب وطرد المسلحين من هناك.

 

16

روسيا تنتظر توضيحات بشأن تصريحات أردوغان حول الرئيس الأسد
أعلن الكرملين، اليوم الأربعاء، أن موسكو تنتظر توضيحات بخصوص تصريحات أردوغان حول الرئيس السوري بشار الأسد. ونقل موقع “روسيا اليوم” عن الكرملين إشارته إلى أن موسكو تنتظر توضيحات بخصوص تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكداً أن هذه التصريحات لا تتطابق مع فهم روسيا لما يحدث في سورية.

وكان أردوغان قال مؤخراً إن عملية “درع الفرات” تهدف إلى “إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد”. ومن جهتها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن موسكو “تعتمد على تصريحات معلنة” فقط، تعقيباً على تصريحات أردوغان. وأضافت أن “هذه التصريحات أثارت ضجة كبيرة، وحاولنا أن نفهم هل قال ذلك بالفعل وكيف نقل ما قاله، إن ما نقل عنه لم يكن تصريحا مسجلا له”، مؤكدة “نحن نعتمد على تصريحات علنية” فقط. وأوضحت الخارجية الروسية أن سيرغي لافروف سيطرح خلال مباحثاته في تركيا يوم غد الخميس، تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشأن الرئيس السوري بشار الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.