الجيش يكبّد إرهابيي «القاعدة» خسائر فادحة في عدة مناطق ويدمّر أدوات إجرامهم

الجيش يكبّد إرهابيي «القاعدة» خسائر فادحة في عدة مناطق ويدمّر أدوات إجرامهم

في سلسلة عمليات جديدة نفذها ضد أوكارهم في مناطق عدة من ريف دمشق قضى جيشنا الباسل على أعداد من الإرهابيين وأصابت آخرين ودمر لهم أسلحة وذخيرة بينما أحبط محاولة إرهابيين التسلل إلى نقاط عسكرية في ريف دمشق وإدلب وأوقع في صفوفهم مزيداً من القتلى والمصابين، في حين كبّد أولئك المرتزقة خسائر فادحة خلال عملياته البطولية التي نفذها في حمص ودرعا ودير الزور واستهدف فيها تجمعات الإرهابيين ودمّر أدوات إجرامهم وآليات كانت بحوزتهم.

فقد نفذت وحدة من جيشنا الباسل عملية مركزة في محيط مدرسة تشرين بالقرب من ساحة الشهداء بمدينة دوما في ريف دمشق دمرت خلالها وكراً بما فيه من أسلحة وذخيرة وقتلت سبعة إرهابيين وأصابت 18 آخرين، وفي الوقت ذاته اشتبكت وحدة أخرى مع إرهابيين في مزارع عالية وحققت إصابات مباشرة بينهم ودمرت لهم أسلحة وذخيرة.
كما نفذت وحدات من جيشنا الباسل عدة عمليات في خان الشيح ومزارعها نجم عنها تدمير أوكار بما فيها من أسلحة وذخيرة ومقتل من بداخلها من إرهابيين، ترافق ذلك مع عمليات مماثلة في الجبال الشرقية للزبداني أفضت إلى إيقاع قتلى ومصابين بين الإرهابيين معظمهم من جنسيات غير سورية.
كذلك أحبطت وحدة من الجيش والقوات المسلحة محاولة مجموعة إرهابية تنتمي لتنظيم ما يسمى «جبهة النصرة» الإرهابي التسلل إلى إحدى النقاط العسكرية عند حاجز الشلاح في منطقة الزبداني وأوقعت أفرادها بين قتيل ومصاب.
وفي جبال القلمون دكت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكاراً للإرهابيين في جرود قارة ورأس المعرة على الحدود السورية- اللبنانية وأوقعت العديد من القتلى والمصابين ودمرت ما بحوزتهم من أسلحة وذخيرة، بالتزامن تم القضاء على إرهابيين اثنين أحدهما يدعى كامل الخطيب وإلقاء القبض على خمسة آخرين في عملية دقيقة لوحدة من جيشنا الباسل في منطقة التل.
إيقاع أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين في حمص
وفي حمص قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على عدد من الإرهابيين وأصابت آخرين بالقرب من نقطة دوار المهندسين في حي الوعر.
وأوقعت وحدات من الجيش أعداداً من الإرهابيين قتلى ومصابين ودمرت آلياتهم وأسلحة وذخيرة بحوزتهم باستهداف تجمعاتهم بالقرب من مدرسة حليمة السعدية وبناء الشركسي وقرية البلان بالرستن، كما أوقعت وحدات من الجيش العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في تل أبو السناسل وفي قرى المشيرفة وهبرا غربية وعرشونة ورحوم وأبو حواديد ومسعدة وفي برج قاعي وخربة دير سلام بريف الحولة.
إحباط محاولة اعتداء على إحدى النقاط العسكرية في محيط أريحا
أما في إدلب فقد أوقعت وحدات من الجيش أعداداً من الإرهابيين قتلى قرب بلدة دوير الأكراد وأحبطت محاولة اعتداء آخرين على إحدى النقاط العسكرية في محيط أريحا وأوقعت بينهم قتلى ومصابين ودمرت أدوات إجرامهم.
تدمير أوكاراً وآليات للإرهابيين في درعا والقنيطرة
وفي درعا أوقعت وحدات من الجيش والقوات المسلحة إرهابيين قتلى ومصابين ودمرت عدداً من آلياتهم في نوى وعلى تقاطع تل المطوق – جاسم وفي غرب ضاحية اليرموك وعلى طريق خراب – الشحم – اليادودة.
ودكت وحدة من جيشنا الباسل تجمعات الإرهابيين في محيط مبنى السيريتيل بدرعا البلد وفي إنخل والحراك وفي محيط بلدة داعل وقضت على أعداد من الإرهابيين وأصابت آخرين ودمرت لهم آلياتهم بمن فيها من إرهابيين.
وفي ريف القنيطرة استهدفت وحدة من قواتنا الباسلة أوكار التنظيمات الإرهابية في محيط قرية رويحينة وبين الزبيدة الغربية والشرقية وقضت على أعداد منهم ودمرت أدوات إجرامهم.
استهداف أوكار الإرهابيين بدير الزور
أما في دير الزور فقد قضت وحدات من الجيش والقوات المسلحة على أعداد من الإرهابيين وأصابت آخرين خلال استهدافها أوكارهم في أحياء الرشدية والحويقة والمطار القديم.
واستهدفت وحدات من الجيش تجمعات الإرهابيين في بلدة موحسن وقرية المريعية وقضت على أعداد منهم ودمّرت أسلحتهم وذخيرتهم وعدداً من الآليات كانت بحوزتهم.
إرهابيون يستهدفون مشفى البيروني في ريف دمشق بقذائف الهاون
في غضون ذلك واستمراراً في اعتداءاتهم الإجرامية، استهدف إرهابيون مشفى البيروني الجامعي للأورام السرطانية بمنطقة حرستا بريف دمشق بقذيفتي هاون دون أن يسفر ذلك عن وقوع إصابات.
وذكر مصدر في قيادة الشرطة لـ«سانا» أن قذيفتي هاون سقطتا مقابل المشفى وأسفرتا عن أضرار مادية بالمكان دون وقوع إصابات بين الكادر الطبي أو المرضى.
.. ويسرقون القطن في الحسكة
إلى ذلك سرق إرهابيو ما يسمى تنظيم «دولة العراق والشام» الإرهابي ما تبقى من كميات قطن لم تأت عليها النيران في مركز أقطان الميلبية في الحسكة بسبب اعتداءات الإرهابيين بقذائف الهاون منذ نحو شهر.
وبيّن رئيس مركز الأقطان المهندس عبد الله المحيميد أن إرهابيي التنظيم سرقوا أيضاً الجرارات والروافع الشوكية ونقلوها إلى مدينة الشدادي بريف المحافظة.
ولفت إلى أن مصير 12 عاملاً من المركز لا يزال مجهولاً بعد اختطافهم من قبل إرهابيي التنظيم أثناء اعتدائهم على المركز الشهر الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.