البنتاغون الأمريكي يحاول التملص من جريمة إستهداف الجيش العربي السوري بدير الزور

البنتاغون الأمريكي يحاول التملص من جريمة إستهداف الجيش العربي السوري بدير الزور

أعلن البنتاغون عن نتائج تحقيقاته في الغارات التي شنها التحالف الدولي في سبتمبر/أيلول الماضي على مواقع الجيش السوري في دير الزور، مؤكدا أن بعض تفاصيل التحقيق ستبقى سرية.

واعتبر البنتاغون أن الغارة كانت ناجمة عن خطأ بشري، مصراً على أن الضربات الجوية توقفت فور تلقي اتصال من الجانب الروسي الذي أبلغ العسكريين الأمريكيين بوقوع الخطأ. وقال اللواء ريتشارد كاو الذي يترأس التحقيقات، خلال إيجاز صحفي، عقده الثلاثاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني: “كان ذلك مؤسفاً ونجم عن خطأ بشري”!! .

وكانت 5 مقاتلات تابعة للتحالف الأمريكي قصفت مواقع للجيش العربي السوري في دير الزور شرق البلاد.

هذه الغارات استهدفت المواقع المتواجدة في محيط المطار، الأمر الذي مكن إرهابيي تنظيم داعش من التقدم نحو المنطقة.

بدورها أكدت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة “أن طيران التحالف الأمريكي يقصف أحد المواقع العسكرية للجيش العربي السوري في جبل ثردة في محيط مطار دير الزور ما أدى إلى وقوع خسائر بالأرواح والعتاد في صفوف قواتنا ومهد بشكل واضح لهجوم إرهابيي تنظيم داعش على الموقع والسيطرة عليه”.

وقالت القيادة العامة للجيش في بيان لها “إن هذا العمل يعد اعتداء خطيرا وسافرا ضد الجمهورية العربية السورية وجيشها ودليلاً قاطعاً على دعم الولايات المتحدة وحلفائها لتنظيم داعش الإرهابي وغيره من التنظيمات الإرهابية الأخرى ويفضح زيف ادعاءاتهم في محاربة الإرهاب”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.