تقدم ملحوظ للجيش في أرياف دمشق وحمص وإدلب وحماة والمصالحات تصل إلى التل وخان الشيح

تقدم ملحوظ للجيش في أرياف دمشق وحمص وإدلب وحماة والمصالحات تصل إلى التل وخان الشيح

سوريا الإعلامية | الوضع الميداني في المحافظات السورية

12106984_506605772831401_2967970256647850640_n

قصفت الطائرات الحربية مواقعاً للتنظيمات الإرهابية في بلدة اللطامنة بريف حماة الشمالي، كذلك تعرضت مواقع أخرى  في بلدة طيبة الإمام وقريتي لحايا والبويضة بريف حماة الشمالي لقصف من قبل الطائرات الحربية دون معلومات عن إصابات.

وفي إدلب شنت طائرات حربية غارات على مواقع عناصر إرهابية تابعة لـ”جيش الفتح” في بلدة كللي بريف إدلب الشمالي وطال القصف أيضا تجمعات التنظيمات الإرهابية في كفرومة والتمانعة وخان شيخون وغربها بريف إدلب الجنوبي.

وفي ريف حمص دمرت وحدات من الجيش والقوات المسلحة أوكارا واليات لتنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” المدرجين على لائحة الإرهاب الدولية. وأفاد مصدر عسكري أن “وحدات من الجيش أوقعت العديد من القتلى والمصابين في صفوف إرهابيي تنظيم “داعش” ودمرت آلياتهم في تلة العواميد وشمال سد القريتين” بالريف الجنوبي الشرقي. وأشار المصدر إلى أن “وحدات من الجيش العاملة في ريف حمص الشمالي وجهت رمايات نارية على أوكار وتجمعات إرهابيي جبهة النصرة في الغنطو وقرية السمعليل” الواقعة على بعد نحو 18 كم شمال مدينة حمص. كما أكد أن الضربات أسفرت عن تدمير اليات لإرهابيي التنظيم التكفيري ومقتل واصابة عشرات الارهابيين من بينهم محمود عمر جوخدار و ياسين مصطفى العلي وعبدالعزيز قدور ولؤي عبدالهادى قاسم ومعن خالد سلامة.

فيما سلاح الجو نفذ ضربات مركزة ضد تحركات ومقار التنظيمات الإرهابية في كل من الرستن والغجر وتلدهب بمنطقة الحولة ما أسفر عن القضاء على عدد من الارهابيين منهم احمد شندوخ وصلاح الرستم ومحمد السفرجلي وعلي الحسين وهاني الكردي وحسين الكاخي ومنهل سلامة. ودمرت وحدات من الجيش أمس مقرين لإرهابيي “جبهة النصرة” وقضت على عدد من أفراده في تلبيسة وتيرمعلة ودمر سلاح الجو مقرا كان يجتمع فيه متزعمون من إرهابيي “أحرار الشام” و”جبهة النصرة” في قصر الشركسي بالرستن ما أسفر عن مقتل 5 إرهابيين وإصابة 15 آخرين وتدمير آلية دفع رباعي.

أما في السويداء فقد أفادت مصادر إعلامية بأن اشتباكات دارت في محور الحرفوش شرق السويداء بين قوات من الجيش العربي السوري والإرهابيين  مشيرة إلى وقوع خسائر بشرية في صفوف الجانبين.

وفي ريف اللاذقية الشمالي سقط قتلى ومصابون بين صفوف التنظيمات الإرهابية خلال طلعات جوية للطيران الحربي السوري على تجمعاتها ومحاور تحركها. وأفاد مصدر عسكري بأن سلاح الجو في الجيش العربي السوري كثف من الطلعات على تجمعات ومناطق انتشار التنظيمات الإرهابية وتحصيناتها في قرى كبانة ورويسة العالية وضهرة الدغلة وبعربايا وحلوز بريف اللاذقية الشمالي. وأكد المصدر أن الطلعات الجوية أسفرت عن “القضاء على العديد من الإرهابيين وتدمير عربات وآليات لهم بعضها مزود برشاشات متوسطة وثقيلة”.

أما في درعا البلد نفذت وحدة من الجيش والقوات المسلحة رمايات بسلاح المدفعية على تحصينات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” والتنظيمات المنضوية تحت زعامته. وذكر المصدر العسكري أن الرمايات “أوقعت قتلى بين صفوف المجموعات الإرهابية في محيط دوار المصري وجنوب الجمرك القديم ودمرت نقطة محصنة للإرهابيين يعمل فيها رامي رشاش إضافة إلى دراجة نارية”. ولفت المصدر في وقت لاحق  إلى أن “وحدات من الجيش قضت على عدد من الارهابيين ودمرت لهم مقرات وتحصينات عبر ضربات مركزة ضد تحركاتهم في حارة البجابجة وحارة البدو وحي الإبحار وشمال مدرسة البنات بحي العباسية وشرق مؤءسسة الكهرباء في درعا البلد”.

في حين  دمرت وحدات الجيش والقوات المسلحة بإسناد من الطيران الحربي صباح اليوم تجمعات وتحركات اليات ثقيلة لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في دير الزور. وأفاد المصدر العسكري بأن وحدات من الجيش مدعومة بالطيران والمدفعية والدبابات وجهت ضربات مكثفة على تجمعات وبؤر لإرهابيي تنظيم “داعش” وخطوط إمداده في حي العمال وقريتي عياش والبغيلية بالريف الغربي وفي محيط قرية الجفرة وعلى الساتر الشرقي لمطار دير الزور العسكري. مؤكداً  أن الضربات أسفرت عن “مقتل 20 إرهابيا من التنظيم التكفيري على الأقل وتدمير عدد من الدبابات والعربات المدرعة والمزودة برشاشات”.

4 5 6 7
على صعيد آخر قالت مصادر مطلعة إن التفاهمات مع المسلحين في كل من مدينة التل شمال دمشق وبلدة خان الشيح غربها تحرز تقدما ملموسا، وأضافت المصادر أن المسلحين في بلدة خان الشيح بدأوا بتسليم أسلحتهم الثقيلة مع الاحتفاظ بسلاحهم الفردي الخفيف تبعا للاتفاق الذي تم التوصل اليه مع السلطات السورية على أن يتم نقلهم إلى محافظة إدلب وريفها بعد الانتهاء من اجراءات التسليم دون تحديد موعد لعملية الانتقال، أما في مدينة التل، فتشير المصادر إلى وجود عقبات وصفوها بالبسيطة تحول دون الإعلان النهائي عن اتفاق التسوية بين المسلحين والسلطات السورية، لكن المصادر ذاتها تؤكد أن وجهة المسلحين ستكون أيضا إلى إدلب وريفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort