مشكلة الإزدحام المروري في اللاذقية

مشكلة الإزدحام المروري في اللاذقية

خاص لـسوريا الإعلامية | رولا ديب

رغم اﻷحاديث الكثيرة التي دارت حول الإزدحام، إلا أننا لانرى أذانا صاغية، وإلى اﻵن مازالت تؤرق الكثيرين.
إن جميع المواطنين يتذمرون ويشتكون من هذه الوضع، لما تسببه للبعض من تأخير وهم متجهين على وظائفهم، ولكثرة الحوادث التي قد يتعرضون لها جراء السرعة الزائدة.

50%d8%b1
وعند استطلاع آراء الناس حول هذه المشكلة، كانت وجهات النظر متقاربة، فالجميع حدثنا أن التزاحم السكاني الذي طال محافظة اللاذقية، هو المسبب اﻷكبر لذلك، وأيضا كثرة السيارات الخاصة المتواجدة في الطرقات، وبعضهم أخبرنا أن توفر وسائل النقل المتجهة إلى مناطق عملهم قليلة، مما يضطرهم للإنتظار وقتاً طويلاً لباصات النقل التي تعج بالركاب.

51%d8%b1
كما أنهم نوهوا إلى أن أوقات الدوام الواحدة لدى جميع الدوائر الحكومية، تسبب مشكلة فتمتلئ اﻷرصفة بالأشخاص ، الذين يتسابقون للحصول على مقاعد،كي لايتأخروا إلى منازلهم.وهناك من قال: أن قلة تواجد رجال المرور في بعض الشوارع التي تحتاج لتنظيم هو مايسبب ذلك الإزدحام.

52%d8%b1
ولدى طرحنا لأسئلة حول الحلول المناسبة لهذه المشكلة منهم من طالب بتخصيص باصات نقل إلى مناطق كالضاحية والمشيرفة وسقوبين لتخفيف زحمة السرافيس، كما أن تنظيم أوقات الدوام في الدوائر الحكومية والمدارس، قد يسهل عملية السير.
وأخيراً .. إن اتباع قواعد النظام المروري من الجميع، وإيجاد ضوابط لتخفيف هذا الإزدحام، واحترام أولويات السير، ربما قد تساعد وتخفف نوعا ما من الحد من هذه المشكلة.

53%d8%b1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.