“شتاء وخريف 2016 _2017 .. العودة إلى الجذور الكلاسيكية”

“شتاء وخريف 2016 _2017 .. العودة إلى الجذور الكلاسيكية”

لـسوريا الإعلامية | شارل عبد العزيز
_ككل عام، بدأت عروض الأزياء تطلق أخر صيحات الموضة لهذا العام لتمتلئ واجهات المحال بما هو رائج، وللرجال حصَّة، ككلّ موسم، من هذه العروض. وموضة خريف وشتاء 2016-2017، عنوانها البساطة والكلاسيكية والمباشرة والحيويّة

4%d8%a8

يتميز هذا العام بعودة الجذور والمدارس الكلاسيكية إلى الواجهات، وأكثر ما يميّز هذا الموسم في ما يخص البدلات الرجالية كانت البدلات المحاكة من الصوف بطريقة تجعل البدلة دافئة وخفيفة الوزن إضافة إلى بدلات الكاروهات الناعمة فتوجه المصممون هذا العام كان إلى الاهتمام بنوعية الأقمشة المستخدمة في حياكة بدلاتهم، لتتناسب مع المتطلبات، سواء تلك اليومية أو للعمل أو للمناسبات

من ناحية أخرى، ضجّت منصّات العروض لهذا الموسم بالمعاطف، التي ظهرت بكلّ أشكالها وألوانها، سواء كانت مزرّرة أو سائبة، بصفٍّ واحد من الأزرار أو بصفّين، بحزام يبرز منطقة الخصر أو من دونه، فيما ظهر الاستخدام الواسع لمختلف الخامات الصوفيّة والقطنيّة، مع التركيز على الفرو والجلود. واشتركت هذه المعاطف كلّها بميزة موحّدة هي الأكتاف الناعمة المتهدّلة في أغلب الطلّات، سواء كانت المعاطف فضفاضة أو مستقيمة، طويلة أو قصيرة، كاجوال أو رسمية.

6%d8%a8
وظهرت البلوزة والسترة المحاكتان بقوّة في عروض هذا الموسم، فهاتان القطعتان تساعدان الرجل على البقاء دافئًا من جهة، وتعزّزان ظهوره بإطلالة ودّية ولطيفة من جهة أخرى، وعلى الرغم من ارتباط هذه الملابس بفصل الشتاء، إلا أنّها تصلح لفصل الخريف أيضًا، بخاصّة مع اختيار الألوان المضيئة والغرز الناعمة والخيوط القطنية أو الصناعية بدلًا من الصوفية، ويمكن القول أنّ هذه الثياب تنعش الطلّة وتوازنها وتتيح للرجل فرصة ربطها على خصره أو رقبته، بانتظار أن يلبسها عندما يكون بحاجة إلى ذلك

5%d8%a8

وأهم الألوان الرائجة لخريف وشتاء هذا الموسم هو اللون الأسود الذي لا تخلو أي قطعة منه، والبني بدرجات فاتحة كالعسلي أو البني الفاتح ، لون الشوكولا، وألوان التسمير Apricot tan، ولون المحار Oyster، والألوان العسكرية التي غابت نسبياً عن واجهات دور العرض في العام الفائت

7%d8%a8

حافظت الألوان في هذا الموسم على رصانتها بعض الشيء، مع ومضات من الألوان الجريئة، وسيسد اللون الرمادي الساحة بلا منازع لهذا الموسم، وهذا أمر غير مستغرب في أجواء الخريف والشتاء القاتمة، لكنّ الجديد في إطلالته هو ظهوره بأساليب أنيقة تتراوح ما بين الخياطة الراقية والثياب الرياضية، مع طيف واسع من التدرّجات التي تبدأ بالرمادي الداكن وتصل إلى ما يقترب من الفضّي. ويأتي اللون الأخضر بالدرجة الثانية، وظهر بشكل واسع لا يعرف درجة أو نغمة محدّدة، فكلّ ما لونه أخضر هو من موضة هذا الموسم، سواء كان داكنًا أو نعناعيًا أو مضيئًا أو بلون العشب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.