إستمرار إجلاء المدنيين من أحياء حلب الشرقية ونقاط جديدة تحت سيطرة الجيش العربي السوري

إستمرار إجلاء المدنيين من أحياء حلب الشرقية ونقاط جديدة تحت سيطرة الجيش العربي السوري

لسوريا الإعلامية | يامن عجوة

خرجت مساء أمس دفعة جديدة من الأهالي المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية التكفيرية من الأحياء الشرقية لمدينة حلب.

27
وأفاد مصدر في المحافظة أن وحدات من الجيش والقوات المسلحة قامت مساء أمس بتأمين خروج عشرات الأشخاص من الأهالي المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية وتم نقلهم إلى مكان آمن.
وتعمل الجهات المعنية على تأمين جميع مستلزمات الأهالي الخارجين وتوفير كامل متطلباتهم.
وخرجت في وقت سابق أمس دفعتان من الأهالي المحاصرين من قبل الإرهابيين من حيي بستان القصر والصالحين بمدينة حلب وتم نقلهم إلى مكان آمن وتأمين جميع مستلزماتهم واحتياجاتهم من الجهات المعنية في المحافظة.
ووصل أمس الأول 23 شخصاً من أهالي حي مساكن هنانو معظمهم من الأطفال والنساء إلى نقاط تمركز الجيش العربي السوري بعد أن تمكنوا من الفرار من أحد أحياء مدينة حلب الشرقية التي تشهد تظاهر المئات من الأهالي ضد التنظيمات الإرهابية التكفيرية ووصفوا الإرهابيين باللصوص لأنهم يصادرون المواد الغذائية من الأهالي وطالبوهم بالخروج من مناطقهم.
وتحاصر مجموعات إرهابية تكفيرية أغلبها يتبع لتنظيم /جبهة النصرة وحركة نور الدين الزنكي وأحرار الشام/ آلاف المدنيين في الأحياء الشرقية وتمنعهم من المغادرة عبر الممرات الإنسانية التي حددتها الحكومة السورية بالتعاون مع الجانب الروسي لإجلاء المدنيين والجرحى.

50

وعلى الصعيد الميداني  أعلن مصدر  عسكري استعادة السيطرة الكاملة على حي جبل بدرو في حلب بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيه. وبين المصدر أن “وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة اشتبكت مع المجموعات الإرهابية المنتشرة في حي جبل بدرو” جنوب مساكن هنانو في حلب.

ولفت المصدر إلى أن “الاشتباكات انتهت باستعادة السيطرة الكاملة على الحي وتكبيد المجموعات الإرهابية خسائر كبيرة في الأفراد والعتاد”. وكانت وحدات من الجيش  قد استعادت أمس السيطرة بشكل كامل على مساكن هنانو والمنطقة المحيطة بها في مدينة حلب بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها. وأفاد المصدر في وقت سابق اليوم بأن وحدات من الجيش وجهت صباح اليوم رمايات مكثفة على بؤر التنظيمات الارهابية ومناطق انتشارها في منطقة الراشدين 4 وبلدة خان طومان بالريف الغربي والجنوبي.

51

وأكد المصدر “مقتل وإصابة أعداد كبيرة من الإرهابيين المنضوي أغلبهم لتنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خلال الرمايات وتدمير عربات مدرعة واخرى مزودة بالرشاشات”.

في حين أكدت مصادر ميدانية اليوم أن وحدات الجيش العربي السوري قد تمكنت من السيطرة على حي الصاخور شرق حلب ما مكنها من  تضييق الخناق على التنظيمات الإرهابية في الأحياء الشرقية . كما قامت وحدات من الجيش بالتنسيق مع “وحدات الحماية الكردية” في حي الشيخ مقصود ببسط سيطرتها  على حيي  الهلك وبستان  الباشا بعد فرار  التنظيمات الإرهابية .

52

 

من جانبهم  دعا المشاركون في ندوة أقامها اتحاد حرفيي حلب اليوم بعنوان “عفو عام ومصالحات من أجل سورية واحدة موحدة” إلى تعزيز الانتماء الوطني والمصالحات والتمسك بالوحدة الوطنية كسلاح فعال في محاربة الإرهاب بالتوازي مع عمليات الجيش العربى السوري لإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

وشدد المشاركون على أهمية الاستفادة من مرسوم العفو رقم (15) لعام 2016 لضمان عودة كل من غرر به إلى حضن الوطن. ويمنح المرسوم التشريعي رقم 15 لعام 2016 عفوا لكل من حمل السلاح وكان فارا من وجه العدالة إذا بادر إلى تسليم نفسه وسلاحه وكل من بادر إلى تحرير المخطوف لديه بشكل آمن دون أي مقابل. ووجه رئيس اتحاد حرفيي حلب بكور فرح خلال الندوة رسالة محبة وسلام لجميع الأهالي في الأحياء الشرقية وخاصة الحرفيين داعيا الجميع إلى الاستفادة من مرسوم العفو والعمل على الضغط على الإرهابيين لإخراجهم من الأحياء السكنية حتى يعود الأمن والأمان إليها وانطلاق العمل بمنشآتهم وحرفهم والبدء ببناء ما دمره الإرهاب.

وبينت عضو مجلس الشعب زينب خولا أهمية نشر ثقافة المصالحة الوطنية والانتماء الوطني مشيرة إلى أن توجه الدولة نحو المصالحات يهدف إلى حقن الدماء والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وتعزيز سيادة الدولة. وأكد رئيس مركز التدريب والتأهيل في مديرية أوقاف حلب محمد باسم عباس أن قرار المصالحة وطني بامتياز أساسه المنطلق الإنساني والثوابت الوطنية والعيش المشترك على مساحة الجغرافيا السورية إلى جانب كونه واجبا أخلاقيا ودينيا للحفاظ على الوطن وحقن الدماء. من جانبه استعرض عضو مجلس نقابة المحامين بحلب المحامي نجدت عفش المكتسبات التي يحظى بها المشمولون بالعفو بموجب المرسوم التشريعي رقم (15 ) والممدد بموجب المرسوم (32).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.