أبرز تطورات الميدان السوري يوم أمس

أبرز تطورات الميدان السوري يوم أمس

أعلن مصدر عسكري مساء امس استعادة السيطرة بشكل كامل على مساكن هنانو والمنطقة المحيطة بها في حلب بعد القضاء على آخر تجمعات الإرهابيين فيها.

وذكر المصدر في تصريح لسانا أن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة استعادت خلال عمليات نوعية السيطرة بشكل كامل على مساكن هنانو والمنطقة المحيطة بها في حلب.

ولفت المصدر إلى أنه تم خلال العمليات تكبيد التنظيمات الإرهابية التكفيرية المرتبطة بنظامي أردوغان وآل سعود خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وأفاد المصدر بأن وحدات الهندسة بدأت على الفور بعمليات تمشيط واسعة لإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الإرهابيون في الساحات والشوارع.

ويعمد الإرهابيون إلى تفخيخ المنازل وزرع العبوات والألغام في المناطق قبل اندحارهم منها وذلك بغية عرقلة تقدم الجيش وإرهاب المواطنين لمنعهم من العودة إلى منازلهم التي هجروا منها.

وتقوم وحدات من الجيش العربي السوري والقوات الرديفة بعمليات دقيقة لاجتثاث الإرهابيين من الأحياء الشرقية لمدينة حلب مع حرصها الكبير على أرواح المدنيين وضمان سلامتهم وذلك بالتوازي مع العمل على إجلائهم من الأحياء الشرقية حيث تم اليوم إخراج مئات الأشخاص أغلبيتهم من الأطفال والنساء ونقلهم إلى مناطق آمنة وتوفير جميع احتياجاتهم.

وتنتشر فى الاحياء الشرقية لحلب تنظيمات إرهابية تحتجز آلاف المدنيين وتتخذهم دروعا بشرية ومن أبرز هذه التنظيمات “جبهة النصرة” و”حركة نور الدين الزنكي” التي تصنفها واشنطن على أنها “معارضة معتدلة” وتدفع لمرتزقتها الرواتب وتمدها بالسلاح والذخيرة.

كما نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة عمليات على أوكار وتحركات إرهابيي تنظيم “داعش” في قريتي المزبورة والقبطة شمال شرق مدينة حلب بنحو60 كم.

وأفاد المصدر العسكري أن العمليات أسفرت عن تدمير 8 عربات لارهابيي التنظيم الارهابي والقضاء على عدد منهم وإصابة آخرين.

وقضت وحدات من الجيش أمس الأول على عدد من إرهابيي تنظيم “داعش” ودمرت 4 آليات وعربة مزودة برشاش ثقيل لهم في منطقة دير حافر نحو 52 كم شرق مدينة حلب.

وتنتشر مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “داعش” في عدد من قرى وبلدات ريف حلب الشرقي والشمالي الشرقي وتعتدي على الأهالي وتحاصرهم وتمنعهم من القيام بأعمالهم الزراعية ونشاطاتهم الحياتية اليومية.

وكثف الطيران الحربي السوري صباح اليوم من ضرب مقرات وتحركات إرهابيي “جيش الفتح” المرتبط بنظامي أردوغان وآل سعود في ريفي حماة وإدلب.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ سانا أن الضربات الجوية طالت تجمعات وخطوط إمداد للتنظيمات الإرهابية في مدينة مورك وقرية سكيك وشمال مدينة صوران بريف حماة الشمالي وفي بلدتي خان شيخون والتمانعة وشمال بلدة أبو الضهور بريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.

وأكد المصدر “مقتل العديد من الإرهابيين من بينهم متزعمون بعد تدمير مراكز قيادة وتحصينات وعربات مدرعة ومستودعات أسلحة وذخيرة لهم خلال الضربات الجوية”.

وأحبطت وحدات من الجيش أمس الأول هجوم إرهابيين من جيش الفتح على النقاط العسكرية بريف حماة الشمالي في حين قضى الطيران الحربي على العديد من الإرهابيين في التمانعة وكفر نبودة وخان شيخون وبنش وشمارين بريف إدلب.

وتصدت وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية لهجوم إرهابيين من تنظيم “جبهة النصرة” المرتبط بالعدو الإسرائيلي على نقاط عسكرية في ريف القنيطرة الشمالي.

وأشار مراسل سانا في القنيطرة إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مجموعات الدفاع الشعبية خاضت اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم “جبهة النصرة” المنتشرة في أحراج طرنجة ومحيط تل الحمرية وجباثا الخشب هاجمت بعض النقاط العسكرية في موقع النقار الغربي ومزارع الأمل بالريف الشمالي.

ولفت المراسل إلى أن الاشتباكات انتهت “بتكبيد الإرهابيين قتلى ومصابين وفرار من تبقى منهم باتجاه المناطق التي انطلقوا منها وتدمير أسلحة وعتاد حربي كان بحوزتهم”.

وأحكمت وحدات من الجيش الأربعاء الماضي السيطرة على تلة النقار الغربية بريف القنيطرة الشمالي بعد تدمير آخر تحصينات إرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.

كما نفذت وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو سلسلة عمليات على مقرات ومحاور تحرك الارهابيين من تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” في ريفي حمص الشرقي والشمالي.

وأفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن العمليات تركزت على تجمعات ومقرات لتنظيم “داعش” الإرهابي في جنوب شرق مدينة القريتين ومحيط حقل شاعر للغاز بريف تدمر وفى قرية رسم حميدة شرق مدينة حمص بنحو 73 كم والمشيرفة الجنوبية بريف حمص الشرقي.

وأشار المصدر الى أن الضربات أسفرت عن مقتل وإصابة عدد من متزعمي التنظيم التكفيري خلال الطلعات الجوية وتدمير أحد مقرات القيادة وعدد من العربات المزودة برشاشات ثقيلة.

ويتخذ تنظيم “داعش” الإرهابي من ريف تدمر وبعض قرى ناحية جب الجراح منطلقا لشن اعتداءاته على التجمعات السكنية المنتشرة في البادية وعلى المنشآت النفطية وتهريب النفط السوري المسروق الى تركيا بتنسيق وتامر مفضوح مع نظام أردوغان.

وأضاف المصدر إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة مدعومة بسلاح الجو وجهت ضربات مركزة ضد مقرات وتحركات إرهابيي “جبهة النصرة” في مناطق المشاريع والشيخ إبراهيم وحوش الزبادي وحوش حجو وتلبيسة والفرحانية بالريف الشمالي ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من الإرهابيين.

وفي وقت سابق ذكر المصدر أن وحدة من الجيش اشتبكت مع مجموعة ارهابية من “جبهة النصرة” هاجمت احدى النقاط العسكرية في تل القطرى على اتجاه تلبيسة شمال مدينة حمص بنحو 15 كم.

وأكد المصدر أن الاشتباكات انتهت بإحباط الهجوم وايقاع أفراد المجموعة قتلى ومصابين وتدمير ما بحوزتهم من أسلحة وعتاد حربي.

وتنتشر في ريف حمص الشمالي تنظيمات ارهابية اغلبها تابع لتنظيم “جبهة النصرة” وتتلقى التمويل والسلاح من النظام السعودي الوهابي وفى مقدمتها “جبهة النصرة” و”حركة أحرار الشام” التي ارتكبت عشرات المجازر بحق الأهالي.

أكد مصدر عسكري تدمير 3 آليات لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة على أوكارهم وتجمعاتهم في درعا.

وذكر المصدر في تصريح لسانا إن وحدات من الجيش نفذت عمليات مكثفة على تجمعات للإرهابيين جنوب غرب سد درعا وحي البحار في درعا البلد وشمال غرب جسر الغارية الغربية.

ولفت المصدر إلى أن العمليات أسفرت عن مقتل العديد من الإرهابيين وتدمير سيارتين وجرافة كانوا يستخدمونها في تجريف الأراضي وتهديم المنازل.

وذكر المصدر أن من بين الإرهابيين القتلى رياض أحمد أبو نقطة وأنس الحاج علي ومحمد زياد مطر الحاج علي.

وكان المصدر قال في وقت سابق اليوم إن وحدة من الجيش دمرت وكرا لإرهابيي تنظيم “جبهة النصرة” في الطرف الغربي لمخيم النازحين وقضت على معظم أفراد مجموعة ارهابية كانت تتحصن داخل مبنى في محيط دوار المصري في منطقة درعا البلد.

وتنتشر في أحياء منطقة درعا البلد وعدد من القرى والبلدات بريف المحافظة تنظيمات ارهابية أغلبها يتبع لتنظيم “جبهة النصرة” وما يسمى “لواء توحيد الجنوب” و”كتائب مجاهدي حوران” و”كتيبة مدفعية سجيل” وغيرها التي تتلقى الدعم من كيان العدو الإسرائيلي الذى شكل معها “وحدة ارتباط” لتنسيق ودعم جرائمها في سورية.

المصدر : سانا

متابعة : محمد عبدالله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort