تناسب هموم الطلاب طرداً مع الغلاء

تناسب هموم الطلاب طرداً مع الغلاء

خاص لـسوريا الإعلامية | ديمة إسماعيل
في الوقت الذي يجب أن نرى فيه أن الدرس هو أعظم هموم الطلاب،وأن الفرحة التي تنتاب الأهل في وصول أبنائهم للمرحلة الجامعية فرحة عظمى، مانلبث أن نرى أن الهموم قد طغت على هذه الفرحة بعد ان كان عنوان هذه الهموم” الغلاء “.
أحد أوجه الغلاء التي نراها بشكل ملحوظ والتي تواجه طلبتنا وأهاليهم هذه الأيام هي غلاء الأسعار خاصة بالنسبة للسكن واستئجار الشقق السكنية، هذا الأمر يبدو جلياً في محافظة طرطوس، المحافظة التي تحوي جامعة بفروعها دون أن تحوي سكناً جامعياً يكون في خدمة الطلاب وحلا لمشاكلهم ،وذلك لأن مرحلة البناء الجامعي لازالت في البداية،ما أعطى فرصة ذهبية لأصحاب البيوت للانقصاض على فريستهم من الطلاب وأهاليهم،واستغلال حاجتهم للأجار بحكم بعد قراهم عن المدينة أو قدومهم من محافظات أخرى لمتابعة مسيرة علمهم،لاسيما أن فروع الجامعة تحتاج في أغلبها لحضور المحاضرات والمتابعة اليومية الدائمة.

5%d8%aa

فأصبحت البيوت المعدمة بأعلى الأسعار،وبدأت مرحلة يكون فيها صاحب البيت هو من يتدلل على من يريد الاستئجار وكانه يعطيه قصراً مقابل حفنة من المال ومايحدث من عكس ذلك هو الصحيح .
تقول الطالبة عبير :
“أنا من محافظة حماة وأدرس في جامعة طرطوس ولايوجد سكن جامعي للطلبة كما هو معروف وأنا مضطرة على الحضور اليومي في الجامعة،هذا ماجعلني أبحث عن شقه للايجار وهنا بدأت معاناتي،فأبي صاحب دخل محدود وأجارات البيوت غالية ولايوجد أي رحمة أو شفقة لدى التجار أصحاب البيوت،وها أنا أسكن في بيت مكتظ بالفتيات وأجاره غال وبالرغم من ذلك كله ترى غياب الرحمة من قلب صاحب البيت ولو باستطاعته لكان أحضر أسرة كتلك الموجودة في السجون ذات الطوابق حتى تتسع لأكبر عدد ممكن دون مراعاة منه أن بيته لايتسع وأننا نحتاج الهدوء والراحة كل ذلك بحجة هذه هي الأسعار.

7%d8%aa
أما بالنسبه لأحلام طالبة الطب فتقول :” أنا من ريف طرطوس وقريتي تابعة لمنطقه القدموس و إذا أردت الحضور إلى جامعتي فعلي الانطلاق من الساعة الخامسة صباحاً وأن أغادر الجامعة من الساعة الواحدة حتى أصل البيت قبل انتهاء السير،فكان لابد لي أن استاجر في المدينة بحيث أتمكن متابعة جامعتي بشكل يومي، والآن أسكن مع عدة فتيات في بيت يفتقر إلى الكثير من المتطلبات وقد تحول جزء بسيط من مساحته إلى مطبخ، وولعدم توفر البديل كان علينا القبول بالواقع وبشروط صاحب البيت و السعر الذي يفرضه علينا ”

6%d8%aa
أما علي فقد قص معاناته قائلاً :” أنا طالب هندسة سنة أولى وعليّ أن أواظب على محاضراتي وأتابعها ,  وأنا من محافظة اللاذقية،وليس باستطاعتي السفر يومياً إلى اللاذقية،وكغيري من الطلاب كان الحل  بالنسبة إلينا هو استئجار بيت مع العديد من الطلبة،ولكن للأسف كان الغلاء فاحشاً  وحالتي المادية لاتسعفني لدفع مبلغ كبير من المال مقابل استئجار مسكن لاسيما أن المصاريف لاتتوقف هنا بل هناك مصاريف مواصلات ومأكل ومشرب ومحاضرات وكتب وغيرها، فكيف سيكون باستطاعة  أهلي ان يتحملوا كل هذا العبء ؟ والمشكلة أنه مامن أحد يقدر وضعك, بل على العكس فالكل يحاول نهش لحمك، لاسيما أصحاب العقارات وكأنهم يريدون جمع ثروة خلال أشهر قليلة دون رقيب عليهم،وعندما نسألهم لم كل هذا الغلاء يكون جوابهم هذا هو الموجود ونحن لانجبركم على شئ،صحيح لايجبروننا لكننا مجبورين اضطرارياً “.

9%d8%aa
نعم هي هموم،هموم كثيرة انطلقت من واقع نعيشه في طرطوس،من نبض الوجع الذي يعاني منه المواطن والطلبة مع التجار في ظل الأزمة هذه الأيام، التجار الذين يستغلون الأزمة وحاجة المواطن لزيادة ثروتهم، فقد غار الضمير خلف قبة الاستغلال المادي .

فلاش ..
أين انتم يا مسؤولي محافظة طرطوس المنادين بحرصكم على المواطن من هذا الغلاء في أسعار العقارات ؟!
أيعقل أن تكون هموم المواطن على رصيف اهتمام المسؤولين ؟!
أعتقد أنه يجدر بمسؤولينا أن يحاولوا تامين سكن جامعي والإسراع في بناء الجامعة،وأن يكون هناك طروحات بشكل دائم في مجالس المدينة وغيرها حتى تكون هنالك رقابة مشددة على مستغلي الأزمة لصالحهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

adana escort - escort adana - mersin escort - mersin escort bayan - escort