أزمة للمحروقات .. فهل ستفعلها الحكومة ؟!

خاص لـسوريا الإعلامية | مهند صقر
بعد أزمة الكهرباء والماء التي تعاني منها محافظة اللاذقية بدأت أزمة جديدة طالما عانت منه تلك المدينة المثقلة بالأزمات والإهمال .

فمع بداية فصل الشتاء يعتبر تأمين مادتي ( المازوت والغاز) لدى سكان اللاذقية مشكلة كبيرة بحد ذاتها، نظرا للضغط الشديد على تلك المواد الاساسية وازدياد عدد السكان الكبير في اللاذقية والفجوة الكبيرة بين حاجيات المواطنين من تلك المواد الاساسية وقدرة الحكومة على تأمينها .

بداية وخلال جولة السيدة(نجود) ربة منزل وأم لثلاث أطفال تقضي يوميا منذ اسبوع تقريباً مدة أربع ساعات أمام مراكز توزيع أسطوانات الغاز محاولة الحصول على أسطوانة غاز وأثناء سؤال مراسل سوريا الإعلامية” لها أكدت فقدان هذه المادة الرئيسة من السوق واحتكارها من قبل أصحاب مراكز التوزيع وتوافرها في السوق السوداء بأسعار تجاوزت( 4000ليرة سورية) .

السيد(مرهف. ي) سائق ميكرو باص أوضح لمراسل سوريا الإعلامية أن أزمة المازوت أصبحت معاناة شبه يومية نتيجة الازدحامات الشديدة قرب محطات الوقود وعدم القدرة على الحصول على المازوت كما بين ان الأوقات المخصصة للحصول على المازوت تكون حلال ساعات الذروة مما يسبب ازدحاما شديدا على وسائل النقل العامة وتأخر المواطنين بالعودة إلى منازلهم .

أمّا السيد ( محسن) وهو أستاذ في جامعة تشرين فقد وضح ان انقطاع تلك المادتين الأساسيتين بدا منذ بداية الأسبوع الماضي بعد انتشار إشاعة عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن رغبة الحكومة بزيادة سعر إسطوانة الغاز وزيادة أسعار المحروقات بشكل طفيف مما جعل بعض أصحاب محطات الوقود ومراكز بيع الغار باحتكار تلك المادتين وعدم فعالية أجهزة الرقابة والتموين في المحافظة.

بالمقابل مجلس محافظة اللاذقية برئاسة الدكتور أوس عثمان خصص جلسة منفردة لمناقشة أزمة المحروقات بالمحافظة بعد تخفيضات مخصصاتها متتالية , من قبل الوزارة , أعضاء المجلس تفننوا بطرح المشكلة وبكشف فنون تسريب المازوت إلى السوق السوداء وقدموا حلولاً ومقترحات على أمل أن تؤخذ بالحسبان وتفعل لتخفيف معاناة المواطنين .‏

ومن ابرز الأسباب التي بيّنها مجلس المحافظة بخصوص أزمة المحروقات في المحافظة تجاهل الحكومة الطلب بزيادة مخصصات المحافظة من المازوت نظراً لقدوم آلاف الوافدين للمحافظة من المدن السورية الساخنة , إلا إن الحكومة قامت بتخفيضات متتالية بدأت بتخفيض 35% من إجمالي مخصصات المحافظة لكافة القطاعات تلاه توقف عملية توريد المادة يومي السبت والخميس مما أدى لنقص كبير في احتياطات المحافظة من الموارد النفطية .‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.